مقالات وكتابات

جلسات المصارحة [5+6]

الجلسة الخامسة : قال صاحبي: سمعتُ أن طريقة الصالحية كانت وراء قتل أويس فهل هذا صحيح ؛ فماذا كانت الأسباب الحقيقية وراء قتله.؟ قلتُ: تزامن عصر أويس الاحتلال الأوروبي على العالم الإسلامي عامة والصومالِ خاصة؛ حيث تنافست فيه الدول الأوروبية ، ومزقته إلى أجزاء خمسة؛ وذلك طمعا من موقعه الحيوي، ونهبا لثرواته الطبيعية وانتقاما من المقاومة التي صارت غصة في ...

أكمل القراءة »

تحت كل راية صومالي

الحرب الأهلية التي اندلعت في الصومال في التسعينات تركت بصماتها على الشعب الصومالي، ومن أهم مظاهر هذه البصمات التمزق والتشرذم. وتشتيت الشعوب وتمزيقها هي سنة قديمة من سنن الله عاقب بها الأمم العاتية، الذين عاثوا في الأرض الفساد، لقد قطَّع الله بني إسرائيل في الأرض شعوبا وأمما بعد تمردهم على الله، وسفكهم دماء الأنبياء والصالحين، و استباحتهم السحت والحرام من أموال ...

أكمل القراءة »

فتاة تحت الاختبار..!

أخذت من اسمي الكثير؛ وإني اسم على مسمَّى- كما يقولون – فأُدعى جميلة، وهذه ليست شهادتي بل شهادات الكثيرين ممن حولي، فأنا خريجة إحدى الجامعات التطبيقية، ولدي وظيفية هي حلم الكثير، محبوبة جداً، وأين ما أتواجد أزرع ابتسامة وأخلق أجواء تنطق بسعادة. نهاري عالم ممتع و جميل، وليلي عالم آخر؛ ولكنه معتم وغريب وطويل، أشعر بأني أعيش في عالمين مختلفين وغريبين ...

أكمل القراءة »

الخطاب الديني والديماغوجيا

يكثر الكلام عن الخطاب الديني وعن ضرورة تجديده، دون تحديد معالم هذا الخطاب الأصلية. وهذا يجعل هذا الكلام كالبناء على غير أساس. ويظن كثير من الوعاظ، وشطر كبير من الفقهاء، أن نوعية المواضيع المتناولة هي وحدها الحاكمة على الخطاب الديني إلى جانب طريقة التبليغ التي لا تعدو الصورة الظاهرة منها في الحقيقة؛ فيكون بهذا كل كلام في الدين من الخطاب ...

أكمل القراءة »

ولاية جوبالاند في جنوب الصومال [المخاض العسير والفساد المنتشر]

المقدمة تكاثر الحديث وتصاعد أكثر فأكثر عن الفيدرالية في الصومال بصورة يندى لها جبين التاريخ خجلا، ولاقت قبولا نسبيا وإن كان الحماس أكثر لدى الساسة، ولكن يبدو أن الفيدرالية ستفتح بابا جديدا في صراع ليس سياسيا فحسب، بل هو عرقي تتحكم فيه المعتقدات القبلية التي ظل يتوارثها الناس ويتقاتلون من أجلها منذ أمد بعيد، وكلما حاول الشعب الصومالي طي صفحة ...

أكمل القراءة »

أزمة السياسة في الصومال [14]

يبرز الدور المتعاظم للمغتربين الصوماليين في بلاد المهجر بمجالات الإدارة العامة والأمن والاقتصاد والشؤون الاجتماعية والإعلام. ففي المجال الإداري نرى أن أغلب مرشحي الرئاسة السابقين والمحتملين من المغتربين في شمال أمريكا وأوروبا فعلى سبيل المثال لا الحصر يمكن أن نشير إلى محمد عبد الله محمد ( فرماجو )، عبد الله أحمد عدو وغيرهم إضافة إلى أنهم يشكلون غالبية أعضاء البرلمان ...

أكمل القراءة »

فاجعة الحج.. أين الحداد؟

مات المئات من حجاج الحرم المكي رحمهم الله، فيما سمي تدافع منى، كان الله لأسرهم وذويهم في مصابهم، ولم تكلف أنظمتنا وقنواتنا نفسها كعادتها دائما إعلان حداد رسمي، لأننا لا نحزن في دويلاتنا العربية  إلا حين يموت الحاكم أو أحد أفراد أسرته،  أما “نحن الرعاع” في نظرهم فلا قيمة ولا وزن إلا حين نساق كالأغنام لكي ندلي بصوت صوري يزين ...

أكمل القراءة »

فضل يوم عرفة

[مختارات الشاهد]- إن الليالي والأيام، والشهور والأعوام، تمضي سريعا، وتنقضي سريعا؛ هي محط الآجال؛ ومقادير الأعمال فاضل الله بينها فجعل منها: مواسم للخيرات، وأزمنة للطاعات، تزداد فيها الحسنات، وتكفر فيها السيئات، ومن تلك الأزمنة العظيمة القدر الكثيرة الأجر يوم عرفة تظافرت النصوص من الكتاب والسنة على فضله وسأوردها لك أخي القارئ حتى يسهل حفظها وتذكرها : 1- يوم عرفة أحد ...

أكمل القراءة »

على خطى إبراهيم مشينا…

الحج شعيرة تسابقت لها الأمم الأخرى؛ ولكن كل حسب معتقد خاص به ، وهدف صنعه مع الاحتكاك الفكري للأرض وللمعتقد ، فمن الناس من حج على أساس سماوي إبراهيمي كالحاج المسيحي الذي حج إلى كنيسة القيامة، وكنيسة بيت لحم أو كالحاج اليهودي الذي وقف أمام الهيكل المزعوم حاجاً ، أو من انطلق وحج وفق رأي بشري “محض” كالذي خرج مشياً ...

أكمل القراءة »

مدرسة الحج

لم تنقطع قوافل الحجاج تفد إلى مكة المكرمة مند أن أمر الله خليله إبراهيم عليه السلام بإعلان الحج والأذان به؛ فكانت القلوب تهوي إلى هذه البقعة الطاهرة، وكانت العرب في الجاهلية يفدون إلى الحج كل سنة، ويمارسون أغلب المناسك التي نمارسها اليوم، ويلبون نفس التلبية مع زيادة شركية كانوا يضيفون إليها إلى أن جاء الإسلام وجعل الحج واحدا من الأركان الخمسة ...

أكمل القراءة »

أزمة الصومال الأخلاقية [2]

الله لم يخلق شرا محضا، فكل شر يشوبها خير، وكل بلية ورائها حكمة، قد تُقطع يدُ المريض ويتألم، ويَفقد أحدَ أعضائه، ولكن الحكمة تقتضي ذلك؛ لأنه لو لم تُقطع يده لسرى الورم بجميع كيانه، وقد يتجرع المريض أدوية مرة المذاق، وقد يحسو علقما من الأقراص، لكن المصلحة تفرض ذلك؛ لأنه يرجو وراء ذلك صحة وشفاء، و نبي الله خضر حَزَّ رأس ...

أكمل القراءة »

عَفوية العَيْش!

[مختارات الشاهد]- سأل هِرَقْل أبا سفيان عن نوعية أتباع النبي -صلى الله عليه وسلم- فقَالَ: (فَأَشْرَافُ النَّاسِ يَتَّبِعُونَهُ أَمْ ضُعَفَاؤُهُمْ؟ قَالَ: بَلْ ضُعَفَاؤُهُمْ)! (رواه البخاري). وكان تعليقه بعد ذلك أن قال: (وَهُمْ أَتْبَاعُ الرُّسُلِ..).  وكان من صفة النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه: (يَخْصِفُ نَعْلَهُ، وَيَرْقَعُ ثَوْبَهُ، وَيَحْلُبُ شَاتَهُ، وَيَخْدُمُ نَفْسَهُ، وَيَعْمَلُ مَا يَعْمَلُ الرِّجَالُ فِي بُيُوتِهِمْ، فَإِذَا حَضَرَتْ الصَّلَاةُ , ...

أكمل القراءة »

أزمة الصومال الأخلاقية [1]

كما هو معروف يتأثر الإنسان بالمحيط الذي يعيش فيه، و يتفاعل بالبيئة التي يسكن فيها سلبا أو إيجابا، وقد قيل قديما “الإنسان مدني بطبعه” فإن كان المحيط صالحا وأهله لهم عادات طيبة فمجاورهم يقتبس شيئا من صلاحهم، ويتأثر بهم إيجابيا، إذ “البلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه” وهذه الحقيقة هي التي أدركها ذلك الرجل العالم عندما نصح لذلك الرجل الذي ...

أكمل القراءة »

دور ” الأنا ” في تأزيم وضع الصومال وتقزيم دوره !!

كثيرا ما سمعت الدكتور وليد فتيحي – المفكر والمحاضر العربي – يؤكد أن تضخم الذات وسيطرة ” الأنا ” على قلب وعقل الإنسان هو السبب الأساسي لتعاسته وشقائه ومعاناته في شتى الأحوال ، فجل أمراض النفس وفساد الأرض والبر والبحر مصدره ” الأنا ” ، فالأنا هي التي أخرجت إبليس من الجنة عندما قال ” أنا خير منه خلقتني من ...

أكمل القراءة »

أزمة السياسة في الصومال (13)

يميل الصوماليون إلى الهجرة واستكشاف المجهول بطبيعتهم والبحث عن مغامرات جديدة تختلف عما ألفوه، ولهذا فقد انتشر الصوماليون في أصقاع المعمورة منذ أمد بعيد؛ ولكن موجات الهجرة بدأت ترتفع وتيرتها في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات من القرن الماضي عندما دخل الصومال في أزمة سياسية بعد أن عم الشعب سخط عام لتدهور الأوضاع المعيشية ودخول البلاد في حرب طاحنة مع إيثوبيا، ...

أكمل القراءة »

جلسات المصارحة [3+4]

الجلسة الثالثة : قال صاحبي : طالت بنا الجلسة بالأمس، ولكنَّها كانت مفيدة جدا استفدت منها دروسا فوق التصور، ولكن لما تحدثتَ شيئا من الإيجاز عن شخصية الشيخ أويس ، والمؤثرات التي أثرته في مجرى حياته، أحببتُ أن تنتقل إلى إنتاجه الشعري ، فتسلط عليه بعض الأضواء ، علنا نكتشف وراء ذلك مزيدا من مواقفه. قلتُ: الأمر كما قلتَ ؛ لأن ...

أكمل القراءة »

 جثة الشامي.. تتكلم !

استيقظ العالم الحي على صورة طفل صامت ، فنطق الجميع بوقت واحد بكل الأصوات وبكل اللغات وبكل الكلمات؛ ولكن الوقت قد أزف ، والشامي لم يسمع ومات. مات الطفل الكردي إيلان، وبعد موته لقننا درساً صعباً مؤلماً أجبرنا جميعاً أن نقف أمام جثته باكين، مصدومين، مستنكرين، متسائلين أين كنا حتى يموت ابن ثلاث سنوات هكذا ؟ أين كنا حتى يختار ...

أكمل القراءة »

لا، لا تقرأوا هذه الرسالة !

لا تقرأوا …هذه الرسالة فهي لذلك الطفل الغريق الذي ألقاه اليم على رمال شاطئ لا يعرفه. يحق للحروف أن تتوارى خجلا، ويحق للكلمات أن تختنق في الحنجرة، يحق أن تغمض العين فلا ترى شيئا، ويحق صمّ الأذان لئن لا تسمع صوتا. ولكن لا نستطيع أن نكبح المشاعر، ولا أن نحجر على الدموع ولا أن نبتلع العبرات، فهي لا تكبح ولا ...

أكمل القراءة »

ما سر العداء بين داعش والآثار

كثر الجدل الفقهي حول حل الصور والتماثيل في مجتمعاتنا، وقبله كثر جدل الفقهاء حول هذا الموضوع، وكل له دليله ورأيه وأحترم الجميع، وهنا سأطرح رأيي وأرحب بكل نقد فيه فائدة.  كمسلم قرأت واطلعت وبحثت فوجدت أحاديث وآيات جعلتني أكوّن رأيا أقابل به ربي. ومن مكونات رأيي هذا الحديث حيث روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن رسول الله ...

أكمل القراءة »

جالكعيو بين الوحدة والتقسيم

مدينة جالكعيو ليست قبرص وأهل جالكعيو ليسو قبارصة الأتراك أو قبارصة اليونانيين بل جالكعيو كانت دوما تفتخر بتنوع أهلها؛ فالزهرة إنما هي جميلة بتنوع ألوانها، هذا الذي ميزها عن بقية مدن الصومال، وهو الذي جعلها في صدارة المدن, قالها المدرس المصري التابع للبعثة المصرية قديما، وهو يداعب طلابه.. “جالكعيو مدينة زراعية فقال أحد الطلاب مستغربا يا أستاذ ممكن أخطأت الاسم، ...

أكمل القراءة »

إرهاب سني وإرهاب شيعي بين النتائج والشهرة

المفكر العربي الجزائري أنور مالك غرد بسؤال يقول: شيعة إيران هم الذين يبيدون أهل السنة بكل وحشية لكنهم نجحوا في إقناع أغلب المجتمع الدولي أنهم ضحايا إرهاب سني وذلك بفضل من يا ترى؟ أقول له أحسنت أخي عندما قلت “شيعة إيران” ولم تطلقها على الشيعة كلهم، ولكن غيرك أستاذي يطلق الإرهاب على السنة كلهم، وعلى كل من يخالفهم رأيا أو توجها، ...

أكمل القراءة »

الزوجة المنبوذة

 قيل قديماً يمكن أن تأكل بإكراه ، وتشرب بإكراه ، وتلبس بإكراه ، ولكن من المستحيل أن تعيش مع شخص بإكراه ، قد يكون ذلك صحيحاً وحدث هذا بالفعل معي ولكن مع اختلاف بسيط في نهاية المثل ” أنا عشت مع شريكي بإكراه ” نعم أنا لم أحب زوجي يوماً ، ولم أعش لحظة اشتياق معه أبداً ، ولم أفتقده ...

أكمل القراءة »

الصومال: آمال و أتراح

عانت الصومال من الويلات بسبب الأزمات المتلاحقة منذ انهيار الحكومة المركزية. وببروز المحاكم الاسلامية ودخول الرئيس عيد الله يوسف القصر الرئاسي في العاصمة مقديشو، مدعوما بقوات أجنبية، مع ما تلاه من قتل جماعي وتشريد لمئات الآلاف من الشعب، كان هذا بزوغ شمس جديد وأمل جديد لإعادة دولة الصومال. المجتمع الدولي تداول الملف الصومالي ولأول مرة على محمل الجد، منذ التدخل ...

أكمل القراءة »

داعش: أنتم طلاب سلطة

إلى قادة داعش، أنتم طلاب سلطة، وتتخذون من الإسلام مطية لأطماعكم، وتحركون شبابنا بعاطفتهم الدينية وحماستهم وإخلاصهم للإسلام وتسوقونهم كالعمي إلى مهالكهم. لا يهمكم الإسلام، ولا يهمكم المسلمين، فالمسلم لديكم من بايع خليفتكم الغير معروف له تقى أو علم أو حق في رقاب المسلمين. وكل من خالفكم مرتد أو منافق. حتى وان شهد الشهادتين وصام وصلى وزكى وحج البيت، إن ...

أكمل القراءة »

الفدرالية والدولة الحديثة: تكامل أم تناقض ؟ [2-2]

جمهورية الصومال الديمقراطية : بعد عشر سنوات من انتخاب رئيسين جاء الانقلاب العسكري برئاسة سياد بري؛ فغير الاسم إلى جمهورية الصومال الديمقراطية وزاد الأقاليم من ثمانية إلى ثمانية عشر، وجعل القبلية من المحرّمات، وقبرها في حينها ، وازدهرت آنذاك سياسة الاندماج الاجتماعي بين الشعب كما هو الحال في الدول الشيوعية؛ حيث كان الموظف والعسكري يذهب إلى العمل بعيدا عن موطنه ...

أكمل القراءة »

الإرهابيون… من هم ولماذا وكيف؟

يتساءل الأستاذ أنور مالك تساؤلا وجيها، يجب أن يطرحه كل مفكر وعالم وداعية على نفسه، ويضع خبرته وعلمه لإيجاد الجواب لهذا التساؤل. يتساءل: لماذا كلما تتم صناعة جيل ملتزم تظهر تنظيمات مشبوهة تسهل لها جهات استخباراتية فتح مستنقع باسم الجهاد للقضاء عليهم؟ سأحاول الإجابة على هذا التساؤل الكبير والعميق. من هم؟ يجب علينا أولا أن نتعرف على نوعية الشباب الذي ...

أكمل القراءة »

جلسات المصارحة [2]

قال صاحبي : كنتُ أنا وأنتَ على السلك القادرية، وحضرنا كثيرا في حلقاتِ الزيلعية والأويسية، وسمعنا قصصا عجيبة من كرمات الأولياء، وشطحاتِ القوم ، وخوارق العادات. من تلك القَصص ما هو مدون في الكتب ، ومنها ما هو مشتهر بين المريدين ، ومنها ما هو مروي شفهيا، فهل ما زلت على العهد وتؤمن بتلك القَصص؟ قلتُ : جلُّ ما كان ...

أكمل القراءة »

بين الإسلام والعربية والإرهاب

يتساءل الكثير ويحق لهم التساؤل، ما الذي يجعل العربي يحارب العربي؟ ما الذي يجعل بعض أهل السنّة ينظْم إلى داعش ويقتل ويفجر في وطنه وأهله؟ وبعض الشيعة ينظّم إلى مليشيات إيرانية يقتل السنة في العراق وسوريا، يقتل جارة ونسيبه وقريبه وابن بلده، بل ويقتل من الشيعة من لا يوافق مبدأ ولاية الفقيه الإيراني الفارسي؟ يتقاتلون ويتذابحون، وهم عرب وأبناء عم، ...

أكمل القراءة »

الفيدرالية والدولة الحديثة : تكامل أم تناقض [1-2]

تعرّف الفدرالية سياسياً بمجموعة من الدول أو الولايات التي تتمحور حول سلطة مركزية تدير الشؤون الدفاعيّة والدبلوماسيّة ، والنقديّة ، أما الدول أو الولايات التابعة فتهتمّ بالشؤون الاجتماعيّة والتربية والأمن, فالدولة الفيدرالية تمنح الأقاليم أو الولايات مميزات واسعة مثل أن يكون لها برلمان ودستور وحكومة ولغة خاصة بها، وهي مناسبة في بعض البلدان التي تتميز بتنوع إثني أو لغوي أو ...

أكمل القراءة »

الرحلة الجوية إلى الهند.. مشاهدات ومفاجآت (10)

بُعيد الرحيل : تربيتُ في الصومال الحبيب عصر الصوملة، وجبتُ أكثر مناطقها ، وأوّل رحلتي الخارجية كانت إلى السودان ذات الثقافة العربية والإفريقية، مكثتُ فيها خمس سنين إلا أشهرا، وكانت محطة رحلتي الثانية الهند -بلد العجائب وغرائب العادات، و كثرة الأديان والمعتقدات، مع التعايش السلمي في أغلب الحالات – التي تمت بنجاح في سنة وبضعة شهور ، ذقتُ فيها طعم ...

أكمل القراءة »

دعاتنا وأثرهم في التطرف

يستغرب الكثير، ويتساءل الجميع، لماذا ينحاز بعض شبابنا إلى الجماعات الإرهابية؟ رغم الكم الكبير والهائل من الدعاة والوعاظ الذين يملئون فضاء الانترنت والكثير من ساعات البث التلفزيوني والإذاعي، ورغم وجود قنوات تلفزيونية وإذاعية كثيرة تعظ الشباب وتحاول توجيههم، ولا ننسى خطب منابر الجمعة في كل حي في كل قرية ومدينة، كلها تعظ وتنصح وتتحدث في الدين، ودروس العلماء في المساجد ...

أكمل القراءة »

هاتِ ذراعك يا فتاة (قصيدة)

صبراً فتاة تمهلي…. لا تقسي في الحكم عليا. انا لست من جنس الملائكة ولم اُبعث نبيا. في داخلي الشيطان عربد منذ عهد الجاهلية. وأعيش في عصر الضمائر والقلوب المعدنية. لا تغضبي إن خنتك ودعيك من دمع الوبيا. قلت الوفاء فهل بقى في كوننا أحداَ وفيا. كم انت يا حسنائي بلهاء وكم انت غبية. تتصورين الكون فيروزا واحلاماَ هنيه. وتطالبين بأن ...

أكمل القراءة »

الفرد العربي وتحديات المرحلة

إن الفرد العربي يوجد اليوم أمام تحديات كبرى، وضعته أمام خيارات صعبة ومصيرية، لم يكن معتادا في مرحلة الاستبداد السابقة على مواجهتها. لقد كان عرب الجاهلية على أعراف من الشهامة والحميّة والكرم، بها تمكنوا من إحراز تواجد “سياسي” محلي في محيطهم القبلي، وإن لم يبلغوا مكانة تؤهلهم لمنافسة الإمبراطوريات التي كانت تحوز الثقل “العالمي” بالمعنى المناسب لذلك الزمان؛ ونخص بالذكر ...

أكمل القراءة »

العفو مطلب شرعي وحاجة اجتماعية

العفو كما يقول ابن منظور هو “التجاوز عن الذنب وترك العقاب”([1])، وهو شيمة أخلاقية عالية في المجتمعات، ومنزلة راقية يصلها قلة من الناس؛ لأن النفس البشرية تميل إلى الثأر والانتقام ممن يعتدي عليها أو يخطئ في حقها ماديا أو معنويا، ولذا فإن المُعفي لا يكون إلا شخصا هذب نفسه ودربها تدريبا خلقيا على الصفح والإعراض عن زلات الآخرين وأخطائهم. المعفي ...

أكمل القراءة »

علاقة إيران و داعش (دراسة وتحليل)

نسمع يوميا عن عبر الإعلام وقنوات التواصل الاجتماعي عن علاقة هذه الدولة أو تلك بتنظيم داعش، فبعضهم يتهم السعودية بدعمه والآخرون يتهمون أمريكا أو تركيا أو إيران، مما جعل المسلم في حيرة من يصدق؟، ويكون تصديقه للأقرب له ويوافق هواه دون بحث عن الأدلة بل يكفيه بضع كلمات عائمة وتصريحات مطلقة من هنا وهناك. فمحبي إيران يصدقون أن السعودية هي ...

أكمل القراءة »

موقف وطني نادر يسجل للسيد أحمد مدوبي !!

نشرت وسائل إعلام صومالية – مؤخرا – أن أحمد محمد إسلام ” مدوبي ” رئيس ولاية جوبالاند قد طلب من القوات الإيثوبية المتمركزة في جنوب الصومال اعتقال وزير صحته حسن طاهر يرو إثر نشوب خلافات سياسية بين الرجلين , وذلك بأن أعلن الوزير “يرو” رفضه لمحاولات الرئيس مدوبي الرامية لإقالة محافظ ” جدو ” محمد عبده كليل ! , وبالفعل , ...

أكمل القراءة »

هموم الشباب

لماذا الخوف من المستقبل؟ في عالما المعاصر أصبح الخوف من المستقبل ظاهرة اجتماعية، حيث الكل يخاف من المجهول! فهذا يخاف من الرسوب في الامتحان ولا يهدأ له بال رغم أنه بذل كل ما في وسعه من جهد واجتهاد. وهذا أيضا مهموم ومحزون من إيجاد وظيفة بعد تخرجه من الجامعة! وآخر يخاف من أن يُطرد من الوظيفة! والفقير ليس له هم ...

أكمل القراءة »

أخطاء صدام التي تقع بها إيران (دراسة وتحليل)

من المضحك أن تسقط إيران في نفس الأخطاء التي وقع فيها عدوها التاريخي الرئيس العراقي السابق صدام حسين رحمه الله. وكما تسببت تلك الأخطاء في سقوط صدام حسين ستكون هذه الأخطاء سببا في سقوط نظام الولي الفقيه في إيران.  الخطأ الأول: – بعد خروج صدام حسين رحمه الله من حربه مع إيران منتصرا، أصابه الغرور بقوته وحجم جيشه الذي قيل ...

أكمل القراءة »

صناعة الظّلَمة

قرأت مقالة كتبها أحد الإخوة في شبكة الشاهد قريبا جدا، وهو يصب جام غضبه على الحكام الظالمين المستبدين، وهو يضرب لذلك أمثلة خارج وطنه مع أن في بلده أمثلة كثيرة لذلك ، وفي خلال قراءتي المقالة المذكورة دار في خلدي عدة أسئلة، فبدل أن تكون حبيسة في رفوف ذاكرتي أحببت أن أصبها على القرطاس، فجاءت هكذا على السجية. أولا: بسبب ...

أكمل القراءة »

حمق الإرهاب الإسلامي بين الغباء والاختراق

لنتفق أولا أن الإرهاب ليس له دين ولا مذهب، وهذا ليس شعارا نرفعه لندرأ صفة الإرهاب عن الإسلام، بل هو حقيقة. فتفجيرات اوكلاهوما عام 1995، وعمليات الجيش الجمهوري الأيرلندي خلال في ستينات القرن الماضي الى عام 2001 وهو صراع حول خلافات فذهبية بين كاثوليك وبروتستانت، ولم تسلم اليابان المسالمة من هجوم إرهابي قامت به جماعة “أوم شنريكيو” البوذية فهجوم غاز السارين ...

أكمل القراءة »

وَهْمُ الاحتلال الصفوي (دراسة وتحليل)

لا تكاد تذكر مشاكلنا كأمة في العراق أو سوريا أو لبنان أو اليمن أو البحرين أو المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية إلا ونسمع عن الاحتلال الصفوي أو الإيراني أو الفارسي، سمه ما شئت. لم تخرج النخبة المفكرة عن هذا التوصيف، فيوصفون بالاحتلال، ولا تكاد صحيفة أو منشورة أو مقابلة تخلو من هذا الوصف الخطأ، وقرأت مقالا للمفكر العربي المبدع ...

أكمل القراءة »

الكتابة قوّة وحضارة

لأهمية الكتابة قسم الله بالقلم وما يسطِّر، وبالقلم والتدوين ننفذ عبر القرون، ونقرأ أعتق الكتب والدواوين، وبالكتابة حفظ الله به كتابه؛ لأنه كما حفظه بالصدور حفظه بالسطور، ولولا الكتابة لما عرفنا أصولنا وأرومتنا، ولولا الدواوين لضاعت المعارف والعلوم؛ لأنها بالكتابة قيدت كما قالوا قديما: قيدوا العلم بالكتابة” وقالوا : ” العِلمُ صَيدٌ والكِتابةُ قَيدُهُ **** قَيِّدْ صيودكَ بالحِبالِ الواثِقَة فَمِن ...

أكمل القراءة »

التكفير السياسي والكفر الديني

منذ القرون الأولى لجأت فئات من المجتمع المسلم إلى الانتصار لآرائها بركوب أسلوب تحويل الخصومة السياسية أو المذهبية، إلى خصومة عقدية، تُفضي في النهاية إلى تكفير الخصم، بُغية تجريده من جميع حقوقه، وإضعافه إلى الحد الذي قد يبلغ الإلغاء حكما (معنويا)، أو فعلا عند استباحة قتله. إن المتساهل في تكفير غيره، يريد أن يظهر بمظهر من يغار على الدين، ويظن ...

أكمل القراءة »

رؤساء من القصور إلى القبور

 استطاع الغرب بعد الاستعمار في القرن المنصرم أن يقسم دول العالم إلى ثلاثة أقسام ، وهي : الدول المتقدمة: وهي دول أوروبا الغربية، وروسيا، والولايات المتحدة الأمريكية وحلفائهم في آسيا مثل اليابان، وكوريا الجنوبية. الدول النامية: وهي أكثر دول آسيا، وبعض دول أفريقيا، وبعض دول أمريكا اللاتينية. دول العالم الثالث : وهي الدول الفقيرة التي تعتمد دائما على المساعدات الأجنبية، ومعظم هذه ...

أكمل القراءة »

جلسات المصارحة [1]

 المقدمة : الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم. وبعد: لقد دار هذا الحوار الهادئ بيني وبين زميلي في الدراسة في جلسات عدّة، تجاذبنا فيها أطراف الحديث. الجلسة الأولى : فقال لي صاحبي: ما رأيتُك فترةً من الزمن ، لكن وصلني عنك أنك صرتَ وهابيا، مبتدعا ، قد خرجت عن الطريقة القادرية العلية، ونسيتَ ...

أكمل القراءة »

أنا امرأة وحيدة

تعودت قبل أن أنام في كل ليله من ليالي الباردة أن أكتب بعض ما يستوقفني في نهاري؛ فأجد بين الأوراق الأنس والأنيس الذي أفتقده في حياتي فبعد وفاة أخي وشريكي في السكن والحياة، ومن قبل والداي وهجرة أبنائي وانشغال صديقاتي وقريباتي بحياتهن أصبحت هذه العادة تلازمني وتشاطرني ليلي و تقاسمني أحداث يومي، واقتل فيها شعوري الذي يراودني بأن حياتي أصبحت ...

أكمل القراءة »

مفترق الموت..!

كنت أدلف في الشّارع الممتدّ ما بين مسجد حَريد والتقاطع المسمّى بَار أُبح في مقديشو متثاقلا، وكانت شمش الظّهيرة ضربت خيامها عليّ، تلاحقني من حدب وصوب، وكنت أتضوّع جوعا، فحاولت أن أبحث لقمة عيش لسدّ موجة الجوع الذي كان يبتزّ بأحشاء معدّتي، فدخلت مطعما كان مكتظا بالزّبائن ظناّ بأنه مطعم يجهّز أطعمة ووجبات عاليّة الجودة، فكما كانت العادة السائدة في ...

أكمل القراءة »

رواية علي وعنبرة

علي وعَنبَرَة : تزوجا بعد ما أتما العقد العشرين من عمريهما، لقد مزج العشق بدمائهما وأعصابهما منذ نعومة أظفارهما ، لقد رزقهما الله غناء واسعا يشمل الصامت والناطق، والعقار والمتنقل. ولقد قيّض الله لهما من الأولاد عشرة بنين وخمس بنات، قد استقلّ كل واحد من الأولاد بحياته؛ فتزوّج وصارت له أسرة، وتموّل وأنجب كالعادة . وبقي كل من علي وعنبرة ...

أكمل القراءة »

نظرة على المنظمات المحلية في الصومال

في العاصمة الصومالية مقديشو ترى العديد من مكاتب الهيئات والجمعيات الأجنبية التي تنشط في البلد تحت شعار نجدة المنكوبين، غير أن الحقيقة المرة هي أن جل تلك الهيئات سماسرة فساد يربحون من استمرار الكوارث، والمتابع لنشاط تلك الهيئات يلاحظ عندهم لباقة غير عادية في التباكي وقرع طبول الإنذار للحصول على نصيب الأسد من أموال الإغاثة العالمية . وغالبا ما تعلن ...

أكمل القراءة »

من المصلحة الخاصة إلى العامة

كان كثير من أقراني قبيل التخرج من الثانوية يناقشون عن المستقبل، ويتساءلون عن ماذا بعد تخرجهم؟ فكان محور كلامهم وموضوع نقاشاتهم كيفية الالتحاق بالكليات العلمية الممتازة آنذاك بالنسبة لأسواق العمل في الصومال. فكنت عندما أحضر اجتماعاتهم ونقاشاتهم أجلس كمراقب دون أن أشارك كثيراً في المداولات ولكن كلامهم كان يجعلني أفكر وأطيل التفكير في بعض التخصصات العلمية؛ فكنت أتأمل الطبيب البشري ...

أكمل القراءة »

متى كُتبت حروف اللغة الصومالية باللاتينية؟

كما هو الاعتقاد الراسخ عندنا أن اللجنة التي كونها النظام العسكري الذي أطاح النظام المدني في عام 1969م هي التي كتبت واختارت الحرف اللاتيني للغة الصومالية، بدل ” فَرْ وَدَادْ” التي كانت تكتب بها لغتنا في قرون طويلة متعاقبة، وأنا كنت من الذين كانوا يتابعون البيانات التي كانت تذيعها اللجنة المذكورة بواسطة الوسائل المسموعة، وإن كنت – لصغر سني – ...

أكمل القراءة »

مواهب روحية..!

[مختارات الشاهد]- أغلب الظن أنك سمعت أو قرأت عن المواهب الإنسانية؛ العقلية، والحركية، والصوتية..، فهل سبق أن سمعت أو قرأت حديثاً عن المواهب الروحية؟ موهبة الحكمة حين يُعبِّر الإنسان عن معنى نادر عجيب بلغة موجزة سهلة ممتنعة، وبعضها يشبه كلام الأنبياء والصديقين، {وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا} (269:البقرة). والحكمة تنقدح في الذهن، يقولها القلب ويزكِّيها العقل، ثم تجري على ...

أكمل القراءة »

كيف أقرأ القرآن؟

 [ مختارات الشاهد ] – بدا لي أن أتوقّف هذا الرمضان عن التفكير في (خَتْم المصحف) مؤقتاً، وأن أجعل همّي مراقبة تأثير القراءة على قلبي، ومدى تفاعلي وانفعالي مع السياقات القرآنية، ورأيت أن أُشرك أحبتي هذه الملحوظات المهمة.  الملحوظة الأولى: روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عائشة -رضي الله عنها- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها في العام الذي ...

أكمل القراءة »

أزمة الإخوان في قياداتها!

[مختارات الشاهد ] الدارس لمعظم أزمات الإخوان المسلمين يلحظ خيطا مشتركا، وسببا رئيسا فيها، وهو: قيادتها. فلم تكن أزمتها في قاعدتها، بل غالبا في كل حدث كانت قاعدتها على قدره، ومحسنة التعامل معه، لكن الأزمة الكبرى في قياداتها، أنها قيادات ليست على قدر الحدث، ولا قدر المسؤولية الملقاة على عاتقها، والإخوان في ذلك هم أبناء المجتمع، فليست أزمتهم بغريبة عن أزمة ...

أكمل القراءة »

هكذا مات صديقي!

فِتاح كان رفيق دربي، ترعرعنا معا في حيّ من أحياء مقديشو – عاصمة الخوف والرّعب آنذاك – كنّا نلعب ونلهو في أزقّة حيّنا المأهول عشوائيّا. صديقي فِتاح حفظ القرآن عن ظهر قلب. بدون أدنى فهم لمحتواه الدّقيق وأسراره الرّفيعة. لم يلتحق بالمداس الأهليّة التي تديرها المؤسسات الدينية المتصارعة على حطام الفكر الديني الضئيل ظاهرا وباطنا؛ لأنه كان ينتمي لعائلة تفترش الخضراء وتلتحف ...

أكمل القراءة »

كل عام ووطني شامخ

قد لا أكون عالمة بتاريخ بلدي كما ينبغي ، ولكنني يقينا عالمة بتاريخ حبي لبلدي كما أشعر به ، نشأت ووجدت نفسي أقف وأردد كل صباح في طابور المدرسي ” أرفع الخفاق الأخضر، يحمل النور المسطر، رددي الله وأكبر يا موطني “ وبذلك اكتسبت حب محضني الأول ومسقط رأسي السعودية اكتساباً، و لكنني وجدت نفسي بدون طابور الصباح أردد نشيد ...

أكمل القراءة »

العلم بين العلماء والحاملين

ينبغي أن نفرق في البداية بين علوم الدنيا وعلوم الآخرة؛ ونعني بعلوم الدنيا ما يتعلق منها بالأكوان. وهي ما يشير إليه قول الله تعالى: {يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ} [الروم: 7]. ويدخل ضمن هذه العلوم الفيزياء والكيمياء والطب والهندسة وغيرها… ومعنى كونها دنيوية، هو أن صاحبها لا يجدها معه بعد الموت؛ لأن فيزياء البرزخ غير ...

أكمل القراءة »

الصومالي الصائم

إن التجوال في أحد المدن الصومالية في الساعات الأولى من نهار يوم رمضاني له طعم مختلف ، و مذاق خاص ، وجربت ذلك بنفسي ، ورأيت السكينة تطغى على الشجر والحجر ، والإيمان يرسم لوحة متجذرةً في عمق روح الصومالي ، إنه لأمر في قمة الروعة ، فذلك الشعب الذي يوصف دائماً بأنه شعب بدوي وجاف، ومن السهل -حسب ما ...

أكمل القراءة »

تجربة التخيل القرآني..

[مختارات الشاهد] سمعتُ وقرأت عن التدبُّر، وبمحاولة صغيرة جرّبت تفعيل التخيُّل في القراءة، فتفتحت لي عوالم عجيبة مغرية! هل ورد لفظ الخيال في القرآن الكريم؟ ورد بلفظ الفعل: {يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى} (66:طـه)، وبحث الخيال في القرآن لطيف طريف تمنيت أن تُكتب فيه رسائل علمية. في “التكوير، والانفطار، والانشقاق”؛ حديث عن القيامة (كأنه رأي عين)؛ كما ورد في ...

أكمل القراءة »

التصوف الجامع..!

من ينظر إلى حال الأمة، يجدْها قد انقسمت فرقا متناحرة، لا ترى الواحدة منها الخير والفلاح إلا في فناء نظيراتها. وهذا يعني أن الحبل بينها قد انقطع، رغم المشترَكات التي تجمع بينها في الظاهر. والسبب في هذا، هو أن كل واحدة قد فقدت حسن الظن بغيرها، فقدا يكاد يكون تاما.  ونحن لا نرى إزاء هذا الوضع، ما يمكن أن يكون ...

أكمل القراءة »

مشاهدات تربوية [1]

انطلاقا من خبرتي المتواضعة ومشاهداتي الميدانية كواحد ممن قضى فترة من الزمن في مجال التدريس، وخاصة في المدارس الثانوية في الصومال؛ يسرني أن أشارك معكم بعض ما دونته عن هذه الأجواء خلال العقدين الماضيين، على شكل حلقات متسلسلة تُنشر في شبكة الشاهد الإخبارية، ونسأل الله لنا ولكم التوفيق. 1. طلابنا وكرة القدم لا يختلف اثنان على أن كرة القدم تعتبر ...

أكمل القراءة »

قليل من التفكير النقدي

 (1) النظرية العلمية Scientific theory  بين العامة والعلماء : مقال مهدى إلى صديقي: عبد الرحمن إسماعيل Abdurrahman Ismail أولا: وجهة نظر الإنسان العادي في مسألة العلم Science question يقوم سلم أولويات المنهج العلمي عند الإنسان الغير متخصص على النحو التالي: الحقائق العلمية Facts في غالب الأحوال يعتبر الغير متخصص في مجال البحث العلمي الحقائق العلمية facts مسلمات لا يأتيها الباطل من ...

أكمل القراءة »

علَّمني رمضان

[مختارات الشاهد] من قبل شهور ونحن نتمتم بذكر رمضان، نَعُدُّ الأيام والدقائق، نترقب يوميًّا دخول الشهر؛ لنبدأ رحلة جديدة؛ رحلةً مع شهر رمضان. ها هو رمضان الخير والنور، رمضان العطر والطهر، رمضان الصلاة والذكر. يدخل رمضان فتغرد المآذن بأعذب الألحان، وتشدو البلابل (أئمة التراويح) بأجمل الأصوات، ولئن كنا نعيش في كل الشهور للحياة، فإننا نعيش الحياة في رمضان، ولئن كانت كل الشهور ...

أكمل القراءة »

أسرار الصيام الكبرى [ من فتاوى القرضاوي ]

السؤال:  ما أسرار الصيام الكبرى؟ وكيف نتعرف على هذه الأسرار؟ جواب العلامة الدكتور يوسف القرضاوي: الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، ومن اتبعه إلى يوم الدين، وبعد: لن نستطيع أن نُدرِك سِرَّ هذا الصوم إلا إذا أدركْنا سِرَّ هذا الإنسان… فَما الإنسان وما حقيقته؟ هل هو الجُثَّة القائمة وهذا الهَيكل المُنْتَصِب؟ هل هو هذه المجموعة ...

أكمل القراءة »

ليس كل من يطلب الحق يصيبه

إن الإسلاميين قد استمالوا عموم الناس، عندما صاروا يعدونهم بالحكم بما أنزل الله. وبما أن الظلم بجميع صنوفه، قد تفشى حتى ملأ الأرض، فإن الناس صاروا يتطلعون إلى عدل الله الموعود في الدنيا، قبل الآخرة. غير أن أمر الحكم بالشريعة، صار هو أيضا، من أسباب استغفال الناس بغرض استتباعهم، إلى مصير مجهول، وظلم قد يكون أشد مما فرّوا منه. وحتى ...

أكمل القراءة »

التدين المغربي وزعم الخصوصية

نسمع كثيرا عن خصوصية التدين المغربي وعن قابلية تصدير نموذجه إلى دول أخرى، من غير أن نجد لذلك سندا من العلم، لدى القائلين؛ إلا ما كان من قبيل الثقافة الشعبية (الشعبوية). ولا شك أن المجلس العلمي الأعلى في البلد، هو المعني الأول بهذا الخطاب إنتاجا ونتيجة، من كونه مخطِّط السياسة الدينية الوطنية الذي لا يُشارَك؛ إن كانت هناك سياسة بالمعنى ...

أكمل القراءة »

الكنيسة الإسلامية

لعل القارئ سيعجب من العنوان، ولعله سيفهم منه معنى غير ما سيجده عندنا بعد اطلاعه على المقال؛ أما نحن فإننا نريد منه وقوع المسلمين، في مثل ما وقعت فيه النصارى، من ترسيم للدين، وتكريس لتراتبية فيه، ما أنزل الله بها من سلطان. يحدث هذا، عندما يفقد الدين حقيقته، ويصير وسيلة من وسائل تحصيل الدنيا، لدى الأتباع والمتبوعين. إن الإسلام، جاء ...

أكمل القراءة »

نظرة نقدية على السلفية في الصومال

دابة الأرض: هناك دابة ورد اسمها في بعض النصوص – القرآن والحديث – والتي قيل إنها ستخرج في آخر الزمان، وهي من أشراط الساعة الكبرى ومهمتها تصنيف الناس إلى فريقين، والكتابة على وجوههم إما مؤمناً أو كافراً. ليس المراد هنا الحديث عن تلك الدابة الفاصلة والقيامة والاستعداد لأهوالها، وإنما المقصود هو تحليل ظاهرة مشابهة لحالها غير أنها تُمارَس بأيادي الإنسان، في ...

أكمل القراءة »

طلاق قبل الفطام

 بعد أن قضت خمسة شهور فقط في عش الزوجية عادت زهرة إلى محضنها قبل الزواج ، عادت بقلب جريح وخاطر مكسور و بخطوات متباطئة؛ وهي تجر معها في ذات الوقت حقيبة ثقيلة تنبئ عن عودة طويلة إلى بيت الأهل وزيارة ليست بالقصيرة، وربما كان لديها نية مبيتة للاستقرار مرة أخرى في مربع الطفولة ، استقبلتها علامات استفهام عديدة، وأسئلة كثيرة ...

أكمل القراءة »

قليلٌ من الفلسفة!

مقدمة في نظرية المعرفة : مقال مترجم بتصرف لمحاضرة “فلسفية” بالصوت والصورة! ترجم هذه المحاضرة و أضاف إليها : أحمد عثمان رابط المحاضرة: http://academyofideas.com/2012/08/introduction-to-epistemology/ بدأ أرسطو رسالة عن الميتافيزيقا بالعبارة التالية: All men by nature desire to know يجوز ترجمة العبارة أعلاه على هذا النحو: ” الإنسان بطبيعة ميال إلى المعرفة” أي أن الإنسان يندفع بالفطرة أو الغريزة العمياء نحو ...

أكمل القراءة »

ممنوعات

ما هو ذلك البلد .. ملكٌ مثل مِلك اليمين .. مِلك لكل مراهق سياسي .. لم يمارس العادة السرية في الصغر .. فأخذ الممارسة على نواصي الشوارع . وفوق أكياس الحنطة وأرغفة الشعب .. عَلمتْهم السنون .. توجيه فوهات المدافع .. على شتلات أحلام زهرة و عُمر .. علمتهم توجيه فوهات البنادق .. وإطلاق النار على صدور الفتية .. علمتهم ...

أكمل القراءة »

عُصبة الحِجي والدَجل والكِجُور!

كان بالإمكان أن أمُر على تلك القصة مرور الكرام، فلا الموضوع يستهويني ولا صاحبه المدعو ربيع عبد العاطي يستحق منَّا بذل جهد يُذكر. لكن ظهور مستجدات أكدت لنا – بما لا يدع مجالاً للشك – أن ما وقع فيه عبد العاطي من جرم مشهود وأخفق في التستر عليه بـ (الفهلوة) التي عُرف بها، لم يكن حصراً عليه وحده، فذاك ديدن ...

أكمل القراءة »

تنبيه الشباب على خطورة الاغتراب « قصيدة »

أبيات من بحر الكامل التام ضربا وعروضا ، وفيها نصيحة يقَدِّمَ ناظمُها أبشر إيدله لشبّان الصومال ، الذين يحدوهم الشوق إلى أوروبا وأمريكا ، ولا يذوقون النوم إلّا غِراراً مثلَ حَسْو الطير ؛ أملا في أن يعيشوا يوما ما في أحد البلدين ، والذين لم يتَّعظوا بإخوانهم الذين سبقوهم إلى الحُلم نفسه ، حين بدا لهم السراب يلوح في الأفق ...

أكمل القراءة »

الصومال واليمن… هجرات متبادلة

الصومال واليمن من البلدان العربية والإسلامية، ولهما حدود بحرية، وهي البحر الأحمر، والبلدان لهما علاقات حميمية وتاريخية على مر العصور. بعد انهيار الحكومة المركزية في الصومال هاجر الصوماليون بمختلف أعمارهم وأجناسهم إلى العالم برا، وبحرا، وجوا، وخاصة إلى دول الجوار، واليمن من البلدان التي هاجر إليها الصوماليون عابرين البحر الأحمر، وكذلك عندما يذهبون إلى المملكة العربية السعودية كان اليمن ممرا ...

أكمل القراءة »

 زواج ترانزيت

 في ثرثرة نسوية جمعتني مع سيدة بدت لي وكأنها في العقد الرابع أو الخامس من العمر داخل إحدى الصالونات النسائية، وبدون سابق معرفة قررت هذه السيدة أن تقترب مني وتبدأ بحديث يصح أن نسميه بأنه كان حديثاً أحادي الجانب والمقصد منه ربما كان قتل لحظات الانتظار ، و بعد فترة قصيرة من تجاذب أطراف الحديث أخبرتني بأنها من مواليد مدينة ...

أكمل القراءة »

هل افتتاح البنوك من أولوياتنا يا فخامة الرئيس؟

في هذه الظروف الحالكة التي يمر بها الشعب الصومالي ابتداء من اضمحلال الهيكل الحكومي قبل عقدين من الزمن وانتهاء بهذه الدولة الحالية برئاسة السيد الرئيس حسن شيخ محمود لم يهدأ للمواطن المسكين بال لسدّ رمقة عيشه بأبسط وسيلة. وقد لاذ نصف الشعب بالفرار إلى البلاد المجاورة والنائية بحثا عن ملاذ آمن وحياة متوسطة الحال تنجيه من الموت جوعا. أما النصف المتبقّي في الوطن ...

أكمل القراءة »

علَّمَني التواضع!

[مختارات الشاهد] – في قلوب الكثير منَّا فرعون صغير؛ يصيح كلما واتته فرصة: {أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى} (24:النازعات).. ويحتاج إلى موسى ليهتف به: {هَل لَّكَ إِلَى أَن تَزَكَّى * وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى}(18،19:النازعات). موسى وكل الأنبياء بُعثوا لقمع الأنانية الطاغية، ومساندة التواضع لله، وكانت رسالتهم العبادة لله وحده، لا تشركوا معه إلهاً آخر من أنفسكم، ولا من ناسكم، ولا من أحجاركم ...

أكمل القراءة »

الروايات التاريخية في كتب الأدب وأهمية نقدها [4]

لكي نربط الحديث عن الروايات التاريخية الواردة في كتب الأدب وننسق بعضها ببعض وبإشارة بسيطة عن ما مضى من الحديث هنا المتعلق بالنصوص التاريخية الواردة في المصادر الأدبية عرفنا بعدم اهتمام هؤلاء الكتّاب بالإسناد؛ لأنّ هدفهم هو مجرد جمع النصوص والأخبار مهما كانت مصادرها ولا يهمهم صحة الأخبار مادام أنها تتسق مع منهجهم في جمع النوادر والملح والقصص للناس، ولا ...

أكمل القراءة »

الصومال بين الجفاف والفيضانات

في مقالنا هذا نسلط الضوء على أهمية الموقع الجغرافي للصومال وما له من ثروات ربانية مثل البحار، والأنهار، والحيوانات، والمعادن، والثروة السمكية، وعدم اهتمام الشعب الصومالي لهذه الثروة، وكما قيل (لو بعث أبونا آدم عليه السلام لعرفنا). وصار الشعب الصومالي مرهونا بالمساعدات الأجنبية ولا يستطيع تحكم قضيته لصالحه؛ لأن من لا يملك قوته لا يملك قراره، وأصبحت القضية الصومالية مسرحا مفتوحا لتدخل ...

أكمل القراءة »

هل راودتك فكرة الهجرة اليوم ؟

الهجرة بمفهومها المتداول اليوم تعني انتقال شخص أو مجموعة من الأفراد من موطنهم الأصلي إلى بلدان أخرى بغرض الاستيطان والإقامة الدائمة، والهجرة وإن كانت ظاهرة واكبت حياة الإنسان منذ فجر التاريخ ، إلا أن قيام جموع غفيرة من البؤساء والفقراء برحلة يائسة في عرض البحر الأبيض المتوسط باستقلالهم لقوارب متهالكة تكاد لا تصمد في وجه أمواج البحر العاتية ، ووقوعهم ...

أكمل القراءة »

ألهاني التكاثر!

[مختارات الشاهد]-  أعتبرُ هذا اعترافاً شخصياً وليس تصرُّفاً في لفظ الآية القرآنية الكريمة! أعتبره تأسِّياً بفعل الفاروق العظيم -رضي الله عنه- حين سمع حديث: (الِاسْتِئْذَانُ ثَلَاثٌ , فَإِنْ أُذِنَ لَكَ وَإِلَّا فَارْجِعْ)، فقال: (أَخَفِيَ هَذَا عَلَيَّ مِنْ أَمْرِ رَسُولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-؟ أَلْهَانِي عَنْهُ الصَّفْقُ بِالْأَسْوَاقِ!) (البخاري ومسلم). أيُّ تواضعٍ وإنحاءٍ على الذات يملكه ذلك الأشم المبشَّر بالجنة؟ ...

أكمل القراءة »

توظيف الشريعة للقمع

 (مختارات الشاهد) – حين نريد أن نمارس القمع وتكميم الأفواه تصبح الشريعة هي الحل. من هذه الزاوية فإن الإضراب عن العمل يعد حراما؛ لأنه مفسدة تعطل مصالح الخلق والإضراب عن الطعام منهي عنه شرعا بنص الحديث لا ضرر ولا ضرار. والتظاهر يصبح إفسادا في الأرض والمعارضة تعد إثما ينتهك الأمر بطاعة ولي الأمر. والنقد دعوة إلى الفتنة والمخالفون خوارج. أما ...

أكمل القراءة »

ماذا يعني أن تعايش المسلمين الجدد ؟

لقد يسر الله لي أن أعايش وأخالط حوالي 50 من المسلمين الجُدد من كل أنحاء أوربا طوال خمسة أيام متتالية من 24 أبريل إلى 29 منه، وفي مُخيم شبه مقفول. وحرصت أن أستمع إلى قِصصهم وأحوالهم والأسباب التي جعلتهم يعتنقون الإسلام ويتركون أديانهم وأعرافهم ومعتقداتهم القديمة بكل شغف، وبخاصة والأغلبية منهم قد دخلوا الإسلام في السنوات 12 الماضية – أي ...

أكمل القراءة »

الروايات التاريخية في كتب الأدب وأهمية نقدها [3]

من الملاحظ أن الكتب الأدبية تخوض – وبدون برهان – فيما شجر بين الصحابة من الفتن والخلاف ، وتزيد في الأخبار أو تنقص منها حتى إنه ليخيل للناظر في تلك الروايات أن هؤلاء القوم لم يكن لديهم دين ولا خلق، ومصادرهم في ذلك الحكايات والأخبار الموضوعة من أعداء الإسلام من أصحاب الاتجاهات الفكرية المنحرفة مثل الباطنية والروافض والشعوبية والزنادقة. ومن ...

أكمل القراءة »

مشكلة القات في الصومال

إن مشكلة القات من المشاكل الاجتماعية المستعصية، وقد تكاثر المتعاطون لتلك الشجرة المخدرة الملعونة في بلادنا حتى أصبحت آفة اجتماعية للصوماليين. إنها مأساة اقتصادية تعرقل التقدم الاقتصادي وتعطل كثيرا من الأيدي العاملة عن العمل. فالتجار الصوماليون يدفعون مبالغ باهظة لاستيرادها من أسواقها الأصلية في كينيا كل يوم. والذين يتعاطون القات يدفعون مبالغ كبيرة التي تذهب عن طريق الإسراف، وإلى جانب ...

أكمل القراءة »

ترنيمة قلم… اللوحة (1)

شربنا من كأس الحروب سنينا .. شربنا من نهر الخصام حتى سكرنا .. ومن شدة السكر كالدمى تمايلنا .. واخترنا أن نكون عبيدا لغيرنا .. تأصلت سكرة الجهل حتى اقتتلنا ..   حوّلنا أرضنا جحيما .. واتخذنا الشيطان إماما .. شربنا من شقائنا .. غدونا هائمين باحثين .. معتقلين في جدار الزمان .. محتجزين في وديان الخزيان .. مقيمين في غربة ...

أكمل القراءة »

الشعب الصومالي بين الشفاهية والكتابة

لم تكن الأمة الصومالية في تاريخها الطويل أمة تدون الأحداث وتكتب الوقائع والأخبار، وتسطر التأريخ والماضي العريق، بل كانت أمة غارقة في الوسائل البدائية وتستخدم المشافهة والتلقي كوسائل رئيسة للاتصال اليومي، سواء كان هذا الاتصال داخليا أو خارجيا، وكانت الأمة تحفظ ثقافتها وأساطيرها، وألعابها الفلكلورية ورقصاتها الشعبية، وأيامها المشهورة، وحكاياتها المتناقلة جيلا بعد جيل بالمشافهة والارتجال، مما جعل الأرشيف الصومالي ...

أكمل القراءة »

أزمة السياسة في الصومال [12]

This is post 12 of 12 in the series “أزمة السياسة في الصومال” يتابع كثير من المواطنين والمهتمين في الشأن الصومالي بشغف تطورات المشهد السياسي الصومالي في ظل اقتراب السباق الرئاسي نحو القصر الجمهوري (فيلا صوماليا) ويتساءلون عن مصير البلاد بعد نهاية فترة ولاية الرئيس حسن شيخ محمود بعد أن كثر الحديث عن رؤية 2016 في إجراء انتخابات حرة ونزيهة ...

أكمل القراءة »

الاعتراف بقدرات الآخرين

كثيرا ما يتردد في أسماعنا عندما يريد شخص ما في مدح أو بيان فضل محبوبه كلمة ” رجل في حجم أمة ” أو ” رجل المرحلة ” أي أن هذا المشار إلية يتقن فنونا كثيرة ، لا تتوفر فيه إلا هو ، وهذا القول يحمل في طياته عدم الاعتراف بالآخر ولو بقدر بسيط من إنجازاته وإبداعاته . ولكن إذا نظرنا ...

أكمل القراءة »

السياسيون والعسكر في الصومال

 حين تمشي في جولة سريعة في شوارع مقديشو فإنك ستحس بمشاعر متضاربة، فقد يعجبك بريق الشوارع وكثرة الأهالي والسيارات والحياة العجيبة التي تعج بها المدينة، وقد يعجبك ترامي أطراف المدينة وعودة المرافق تدريجيا إلى الحياة، وقد تكتفي بهذه المظاهر إن كنت ساذجا فتفرح بما رأيت وكأن كل شيء على ما يرام ولم يبق إلا المضي قدما في الطريق المرسوم نحو ...

أكمل القراءة »

ثقافة السلام في الإسلام

إن السَلام من أسماء اللـه الحسنى قال تعالى (هُوَ الله الّذِي لاَ إِلـه إِلاّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدّوسُ السّــــــــلاَمُ)……فالله هو السلام أي الذي تسلم ذاتُه من العيب وصفاتُه من النقص وأفعاله من الشر…. وهو عزّ وجل خالق السِّـلم والسلام، ويُحب السّــلام لذلك سمّى أفضل ليالي السنة – ليلة القدر– سلام هي…. وجعل أعظم بيوته وأفضل بقاع الأرض بيت أمنٍ وسلامٍ وعبادة ...

أكمل القراءة »

ربما ابني على متن سفينة إنقاذ

“ربما ابني على متن سفينة إنقاذ” هي عبارة مؤمِّلة ختمت بها إحدى الأمهات كلامها أثناء المُلتقى الذي عُقد في مدينة غرووي للتضامن مع الأسر التي تضررت من آفة التهريب برعاية من عدة وزارات على رأسها وزارة شؤون المرأة والأسرة بولاية بونتلاند الصومالية.  وفي محاولة جاهدة منها لطمأنة وتصبير نفسها أكثر سردت تلك الأم للحضور قصتها، وذكرت أنها فقدت الاتصال بابنها في الثامن والعشرون ...

أكمل القراءة »

مواجهة التشيع في الصومال

ﺗﺼﺪﺭﺕ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﻭﺍﻟﺘﺸﻴﻊ ﺃﺟﻨﺪﺓ الأمة الإسلامية ﺍﻟﺴﻨﻴﺔ هذا ﺍﻟﻌﺎﻡ ، ويبدو الأمر وﻛﺄﻧﻪ ﺛﻮﺭﺓ ﻓﺠﺎﺋﻴﺔ ﺍﻧﻔﺠﺮﺕ ﺇﺛﺮ احتلال الحوثيين ﺍﻟﻤﺤﺴﻮﺑﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﺍﻻﺛﻨﻲ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﺔ ﻟﻤﻌﻈﻢ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ مطلع عام 2015 .. ﺛﻮﺭﺓ ﺑﺪﺃﺕ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻟﺘﺘﺤﻮﻝ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ .. ﻭﻗﺪ ساهمت ﺗﺠﺎﻭﺯﺍﺕ ﺇﻳﺮﺍﻥ – ﺭﺍﻋﻴﺔ المذهب ﺍﻟﺸﻴﻌﻲ – ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺇﻟﻰ ﺇﺷﻌﺎﻝ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﺘﺄﻛﻞ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ ...

أكمل القراءة »

الانتِفاضَة الثَالِثة… النَّهَارِ إِذا جَلاهَا!

 لم اهتم كثيراً بمسرحية الانتخابات، ولكنني انشغلت بالمِلَح والطرائف التي سمعتها من الأصدقاء أو قرأتها في وسائل التواصل الاجتماعي المتعددة، وذلك امتثالاً لوصية الرئيس «الضرورة» الذي تحدث عقله الباطن وقال إنه يخشى على شعبه من الموت كمداً وحسرةً لولا وجود «الواتس أب» وهو لا يعلم أنه سيكون وبالاً عليه ونظامه. ولا شك أنكم مثلي قد سمعتم ورأيتم وقرأتم الكثير، سواء ...

أكمل القراءة »

لماذا نلوم داعش؟

 (مختارات الشاهد) – هذا حدث في مصر، باسم مكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن الفكري، وبعد إطلاق الدعوة إلى الثورة الدينية وتعالى الأصوات الداعية إلى التنوير. إذ شكلت إدارة الهرم التعليمية بمحافظة الجيزة لجنة من أربعة موظفين، لفحص محتويات مكتبة إحدى المدارس الخاصة (مدرسة فضل الحديثة). وبعدما قامت اللجنة بمهمتها وجدت أن بمكتبة المدرسة «بعض الكتب غير المطابقة للمواصفات، وليست مسجلة ضمن ...

أكمل القراءة »

بين الطموح والاستبداد

الكل يبحث عن الدواء لداء الأمة، التي رثى لها البعيد بله القريب الودود، ومن المسلمات أو المجمع عليه عند مسلمي زماننا أن هناك خلل حلّ بالأمة شرقها وغربها، وعامتها وعلمائها، وقادتها وساقتها ، وشيوخها وشبّانها، لكن المختلف فيه كيفية الخروج من النفق المظلم، أو من عنق الزجاج كما يقال، ويمكن القول إن العلّة معقدة، تحتاج إلى أدوية مركبة للوصول إلى ...

أكمل القراءة »

الروايات التاريخية في كتب الأدب وأهمية نقدها [2]

من المعلوم أن كتب الأدب ترتبط ارتباطاً وثيقاً بوقائع الناس وأخبارهم وأيام العرب وأنسابهم، فهي غنية من هذه الزاوية بالروايات التاريخية التي تحكي حياة المسلمين منذ شروق فجر الإسلام وعلى مَرّ الأزمنة المتعاقبة، وتروي ذلك بأسلوب خلاب جَذّاب في منتهى الروعة والجمال. فيقصدها العالم وغير العالم، والمختص وغير المختص لحلاوة أسلوبها ولطف معانيها ، وجزالة ألفاظها ورونق كلماتها ومكوناتها . ...

أكمل القراءة »

الفتح الإسلامي المزعوم في جامعة غاريسا

استوقفتني تلك الفتاة الكينية التي أطلت على شاشة التلفاز بعيون مرتعبة وملامح تختصر حكاية قصيرة في زمنها العمري وطويلة في أثرها النفسي والجسدي والمعنوي وهي تروي كيف عاشت يومان متوارية عن الأنظار داخل خزانة ملابس وتقتاد غسولاً للوجه؛ لكي تبقى على قيد الحياة لا لشيء وإنما حتى تتمكن من أن تروي للعالم ما حدث لصديقتها، وكيف قتلت تحت بصرها وكيف ...

أكمل القراءة »

خواطر عن مشاهدتي الأولى لمباراة كـرة القدم

لقد قدر الله لي بالأمس 9 أبريل 2015 أن أحضر وأشاهد مباشرة لأول مرة في حياتي مباراة كرة قدم على مستوى عال…. وتأملت الموقف والمنافسة وطبيعة المشاهدين والمشجعين وقكرتُ فيه قليلا وأنا جالس وخطر ببالي ما يلي: أن النجاح لا يكون إلا نتيجة التنظيم والتنسيق الدقيق بين أفراد الفريق الواحد، وأن أي خلل في التنسيق أو مخالفة أو تأخر عن ...

أكمل القراءة »

الوقوف على الحياد

 في فترة الحرب الباردة التي دارت رحاها بين أمريكا وحلف ناتو وبين الاتحاد السوفيتي وحلف وارسو ، تأسست منظمة عدم الانحياز ليبتعد أعضاؤها من تأثر أو تأييد سياسات الحرب الباردة ، ولكن الحقيقة الظاهرة للعيان لم تكن الحركة حيادية بالمعنى الرسمي ، بل كان غالبية هذه الدول توالي سرا أو علنا في بعض الأحيان أحد المعسكرين غربا أو شرقا . ...

أكمل القراءة »