أكثر من 213 مليون درهم مساعدات إماراتية إلى الصومال

images (15)أبوظبي ( الشاهد) – بلغت قيمة المساعدات الإنسانية التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة لجمهورية الصومال خلال الفترة من 2009 إلى 2012، أكثر من 213 مليون درهم.. وفقاً لتقرير صادر عن مكتب المساعدات الخارجية بوزارة التنمية والتعاون الدولي.

وأفاد التقرير بأن المساعدات شملت الإغاثة في حالات الطوارئ، والأعمال الخيرية الدينية والاجتماعية، والتعليم، وبرامج للحد من النزاعات، والبرامج السكانية، وبرامج الصحة الإنجابية، وبرامج المساعدات الغذائية، وتوفير الغذاء، ومرافق التعليم والتدريب والصناعات البسيطة والحرف اليدوية والخدمات الطبية والإيواء والمواد غير الغذائية والمياه والصحة العامة، وإمدادات مياه الشرب الأساسية.

وأشرف على تقديم تلك المساعدات أكثر من 15 جهة حكومية وإنسانية في الدولة، منها هيئة الهلال الأحمر، ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، ومؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، ومؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، وصندوق أبو ظبي للتنمية، وصندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية، ومؤسسة نور دبي، وجمعية بيت الشارقة الخيرية، وجمعية الرحمة للأعمال الخيرية، بالإضافة إلى الفريق الإماراتي الإغاثي الموجود حالياً في مقديشو.

كان وفد إماراتي رفيع المستوى، برئاسة معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، قد قام بزيارة إلى جمهورية الصومال أمس، التقى خلالها الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، الذي أعرب عن تقديره العميق لدولة الإمارات، قيادة وحكومة وشعباً، على الدعم الذي تقدمه للصومال في مختلف المجالات.

وتفقد الوفد خلال الزيارة قرية السلام الإماراتية في مقديشو، بهدف الاطلاع على الخدمات اللوجستية والطبية التي يقدمها المستشفى الميداني للأشقاء الصوماليين. والجدير ذكره أن الإمارات تحتضن جالية صومالية كبيرة.

ومن جهته استقبل الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود بمقر الرئاسة في مقديشو معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة الذي يقوم بزيارة الى جمهورية الصومال على رأس وفد رفيع المستوى يضم مسؤولين من المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص.

وأعرب عن تقديره العميق لدولة الامارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعبا على الدعم الذي تقدمه للصومال في مختلف المجالات خاصة في قطاعات البنى الأساسية والصحة والنقل والطاقة… كما أعرب عن شكره للإمارات على ما تقدمه للجالية الصومالية المقيمة في الدولة، ونوه بالحفاوة التي استقبل بها خلال الزيارة التي قام بها في شهر مارس الماضي الى الدولة.

وعقد الوفد برئاسة الدكتور سلطان أحمد الجابر اجتماعات مع قادة الحكومة الصومالية، وفي مقدمتهم رئيس مجلس الوزراء عبدي فارح شردون ونائبة رئيس الوزراء وزيرة الخارجية فوزية يوسف حاجي وعدد من ممثلي الوزارات والجهات الحكومية في جمهورية الصومال.

دعم الجهود

وأكد معاليه اهتمام دولة الإمارات بدعم جهود الصومال في مختلف المجالات ودعمها لمؤتمر لندن المقرر عقده خلال شهر مايو المقبل والمعني ببحث أولويات جمهورية الصومال الأمنية لتحقيق التنمية والاستقرار.

وأجرى أعضاء الوفد جولات ميدانية ولقاءات مع نظرائهم في الجانب الصومالي تم خلالها بحث أوجه التعاون خاصة في مجالات البنية التحتية مثل النقل البحري والشحن وقطاع الطاقة.

وتناولت محادثات وفد الدولة مع المسؤولين الصوماليين العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، حيث عبر الجانبان عن ارتياحهما للجهود التي يبذلها المسؤولون في البلدين لترسيخ وتعزيز وتطوير هذه العلاقات، وأكدا عزمهما على تذليل العقبات التي قد تعترض استمرار تطويرها بما يخدم التعاون المشترك المثمر في جميع المجالات وبما يحقق آمال وتطلعات الشعبين الشقيقين.

وأكد الجانبان أهمية الحفاظ على وحدة الصومال واستقلاله وسيادته على أراضية واحترام أمنه واستقراره.. كما استعرضا الأوضاع في المنطقة، حيث أعرب الجانب الصومالي عن تثمينه لمواقف الإمارات تجاه الصومال وعلى رأسها مكافحة الإرهاب والقرصنة.. كما تطرقا إلى الأوضاع في المنطقة العربية والإسلامية والقضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأشاد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير الدولة بالدور الذي تقوم به قوات الاتحاد الافريقي في تحقيق الاستقرار الأمني بجمهورية الصومال وقام الوفد بزيارة تفقدية إلى قرية السلام الإماراتية اطلع خلالها على الخدمات اللوجستية والطبية التي يقدمها المستشفى الميداني للأشقاء الصوماليين، والجدير ذكره أن دولة الإمارات تقدم مساعدات خيرية وإنسانية وتنموية لجمهورية الصومال ويعيش في الإمارات جالية صومالية كبيرة.

توجيهات سامية

صرح معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر أن هذه الزيارة تأتي بناء على التوجيهات السامية لقيادتنا الرشيدة، حيث تحرص دولة الإمارات على دعم الاستقرار وجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية في جمهورية الصومال بما يستجيب لتطلعات شعبها ويحقق له الأمن والاستقرار. وهنأ معاليه الحكومة والشعب الصومالي على التحسن الذي شهدته الصومال في الآونة الأخيرة، مؤكدا اهتمام الإمارات باستمرار وتعزيز التعاون القائم بين البلدين بما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين. وقال معاليه ان تحقيق التنمية يتطلب تعزيز الأداء المؤسسي والارتقاء به، مشيراً إلى أن الصومال تتمتع بموقع جغرافي استراتيجي مهم، فضلاً عن إمكانات وقدرات كبيرة كفيلة بتحقيق التقدم المنشود.

المصدر: وكالة الأنباء الإماراتية ( وام)

3 تعليقات

  1. جزاهم الله خيرا وجعلها الله في موازين حسناتهم سواء كانت من اصغر مليونير او غيرهم في النهايه هي تحمل اسم الامارات

    وشكرا للدول العربيه الاخرى الصديقه التي ساعدت الصومال سواء ماديا اومعنويا وعلى رأسهم تركيا

    وان شاء الله خلال السنوات القادمة لن نشاهد اي صومالي في الخارج ,,,

  2. جزاهم الله خيراً
    بس مو غريبة ان الحكومة الامارات تبرعت فقط بــ213 مليون درهم وهى عندها بلايين الدراهم والدولارات وإستثمارات خارجية بلمليارات الدولارات لانو مبلغ 213 مليون اصغر مليونير صاعد يملكها ويقدر يتبرع فيها كمان !!!!!!
    هههههه ايش التبرعات الخجولة دي والله عيب عليكم يالامارات

  3. وتستمر مسيره الصعود لبلدي العزيز

    مرحبا بأشقائنا الأماراتيين ونحن كشعب صومالي نشكرهم على مساعداتهم الكبيره وخاصه المستشفى الميداني في مقديشو واقول لبعض المريضين عقليا موتوا بغيظكم وحقدكم وحسدكم

%d مدونون معجبون بهذه: