كسمايو مدينة محررة وليست محتلة

جهات صومالية عدة حاولت  وتحاول إقناع الصوماليين بأن قوات أميصوم الكينية تريد احتلال بلدهم، ومن هده الجهات فلول حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة، بعض القبائل، بعض أمراء الحرب السابقين، بعض كبار المسؤولين للحكومة الانتقالية السابقة والحالية، وبعض وسائل الإعلام  المحلية والعالمية مثل  قسم اللغة الصومالية لصوت أمريكا.

كل هده الجهات تحاول تصوير القوات الكينية بأنها قوات احتلال على الرغم من أنها تشارك في بعثة الأمم المتحدة المعروفة بـ “أميصوم”

ومنذ تقدم القوات الصومالية والقوات الكينية العاملة في إطار  بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (الأميصوم) نحو مدينة كيسمايو -التي كانت  تعد أحد المعاقل الرئيسية المتبقية للشباب- بدأت بعض القبائل وأمراء حرب سابقين في العاصمة مقدشو و في مناطق أخرى مثل بيدواه و في وسط البلاد حملة إعلامية شرسة مفادها قلب الحقائق لمصلحة أطماع جماعية وقبلية ولخلق الفتنة -لا سمح الله- في قبائل معينة وليصطادوا  في الماء العكر.

 قبل تحرير كسمايو كانوا ولا يزالون  ينشرون في مواقعهم على الأنترنت بما فيها مواقع التواصل الاجتماعي كالفيس بوك وتويتر  بشكل متكرر أن القوات الوطنية الفدرالية الصومالية المنتشرة في جوبالاند  بأنها “ميليشيات قبلية” وقوات الأميصوم بـ”الغزاة”، وتركزت ادعاءات هده الجها ت  على الجيش الفيدرالي الصومالي المخلص لوطنه والكيني األذي جاء ليساعد الشعب الصومالي المضطهد وبطلب شعبي ورسمي من قبل حكومة شيخ شريف.

أوضحت الحكومة الكينية مرارا وتكرارا بأنها لا تريد احتلال شبر من الأراضي الصومالية، إلا أن هده الجهات لا تزال  تنشر الأكاذيب؛ لمحاولة إثارة عواطف الصوماليين.

 والأفضل أن تكف هده الجهات عن تضليل الناس وممارسة الكذب وإنكار الحقائق، وإساءة استخدام الأسماء الوطنية التي نعرف أنهم لا صلة لهم بها؛ لأن الشعب الصومالي يعرف تماما ببطلان  هده المزاعم الزائفة .

 في القانون الدولي لا يمكن اعتبار تواجد القوات الكينية في جنوب الصومال انتهاكا للسيادة الصومالية؛لأن دخول القوات الكينية في الصومال جاء في إطار تفاهم مشترك بين الدولتين (الصومالية و الكينية) قبل أن تنضم هذه القوات إلى بعثة الاتحاد الأفريقي، ولذلك لا يمكن وصف هذه القوات بأنها قوات غازية، و بالعكس -في نظر القانون والمواثيق الدولية- هي قوات عاملة بموجب تفويض من مجلس الأمن للأمم المتحدة.

والبعض  يتسائل، لماذا لا توصف كل القوات الأجنبية  الموجودة حاليا في الصومال  قوات احتلال غازية تريد الاستيلاء على الصومال؟ لما ذا الكينيين فقط؟ فمثلا مع أنني أؤمن بأن إيثوبيا هي دولة صديقة  إلا أنها  ليست في إطار بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (الأميصوم) ومع ذلك  قواتها تنتشر في مناطق واسعة بوسط وجنوب الصومال! أين هؤلآء الأبطال الوطنيين، لماذا لا نسمع منهم شيئا بهذا الخصوص.

وكانت القوات الكينية قد وصلت إلى الصومال في تشرين الثاني/أكتوبر 2011 عقب قيام حركة الشباب بخطف عمال إغاثة في كينيا، وفي شباط/فبراير من العام الجاري أقر مجلس الأمن في الأمم المتحدة قانوناً ينص على انضمام قوات الجيش الكيني إلى الأميصوم.

وكان الناطق الرسمي باسم قوات الدفاع الكينية الرائد إيمانويل شرشير  قد كتب في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” للرد على ادعاءات من قبل بعض الصوماليين، بأن “ليس لدى كينيا رغبة للاحتلال في الأراضي الصومالية، وإنما تريد فقط مساعدة الصوماليين على استعادة الاستقرار والسلام في بلدهم”

 إن المصالح الأمنية لدول المنطقة متداخلة، وإن غياب الاستقرار في الصومال ينعكس سلباً على المنطقة بأسرها، فدول المنطقة التي أرسلت قواتها إلي الصومال مثل جيبوتي وأوغندا وكينيا مهتمة بتحقيق الأمن والاستقرار  في الصومال؛ لأن عدم الاستقرار في الصومال يؤثر سلبا عليها، وبالتالي فإن كينيا كغيرها من الدول المجاورة تدعم الحملة العسكرية بقيادة القوى الوطنية الصومالية للقضاء على العناصر الإرهابية ومحاربة أولئك الذين يهددون السلام والأمن في المنطقة.

 مع كل كيد الحاسدين إلا أن مدينة كسمايو بخير  وأهلها بخير   ولا حرب قبلية كما راهن البعض، و ها هي تستقبل اليوم وفودا عالمية مثل سيادة الأمين العام لمنظمة إيغاد الإقليمية.

13 تعليق

  1. waxaan salaamayaa qoqfka maqaalkan qorqay iyo raga lafikirka ah .waxaan waxyar kadhihi hadalkii Madaxwaynuhu kayiri ARINTA KISMAANYO iyo fikradihii la laqaatay aniga waxaan qabaa hadalkii kadhacay madaxwaynaha in uu ahaa hadal sinbiririxooday yaan lafogaanin ,maxaa madaxweyne xassan waa soomali AQOONYAHAN AH SIDAlasheegay dastuurkana akhristay.aqliga salimka ah hala qaato

  2. I have no doubt that Kenya has done what it has done for many reasons including taking its part ot pie that United States is offering (United States was behind the invasion of Ethiopia into Somali territory, the forming of the TFG in Kenya (Mbagati), and the Ugandan interventino under the name of AMISOM, the Dijabouti’s presence in Somalia, and the last invasion of Kenya into the South of Somalia), controlling its border by and some parts of the South of the country to take advantage or the gas discovery in the Somali coast, (for his needs to form a semiautonomous government that can make decisions that, perhaps, a Somali central or Federal government would not have made), and the strategic port that can bring revenue to Kenya if it continues to stay three. First and for most, Kenya did invade into Somalia inorder to get the Soft money offered by the United States in the name of Terrorism. Look at the armored weepons of the AMISOM,all are manufactured in U.S. In addition to all these, I have no doubt that there is Somali tribal greediness of grabbing land and resources, which is not the first time that it happens. For whatever reason Kenya went into Somalia, I believe that it will be good for the Somalis and we can later solve our problems on the table after the country is pacified. I think so because no one of us (the Somalis, at least the majority) who thought that the Mbagati TFG would lead to what we have today (Elected speaker for the parlament and president), a credible government, even though it is week.
    I think the long term situation of Somalia will depend both the Western view toward this government and the action of the Somalis whether it is the government or the civil society. The West needs to equip and train the Somali army to take over the work of the AMISOM. The Somali government needs to be honest and work hard to rebuild the country’s infrastracture, and also to be very deplomatic when dealing with both the west and the neighbouring countries. At this time, we don’t need to make enemies but to make friends. There will be a day that we will be able to express ourselves when we controll our country fully.
    I suggest for the people of Kismayo and the militias that are accused of land grabbing to come to the table together and solve the problem among us (the Somalis) instead of accusing each other. At the end of the day, it is between us the Somalis and we are closer to each other than we are close to other people. The land is more than enough to all of us if we really know how to use it.
    One thing I know is that people like easy money so the port of Kismayo is causing some of these problems as it is a source of income but this income is for all the people of the region and some should go to the federal governement.

  3. Ahlan, dhammaan mucaliqiinta wad mahadsantihiin fikirkiina, waxan si gaar ah u xusayaa qoraaga weyn Ahmed Cusmaan, Saxib inad tacliiqiso maqalkeyga waxay ii tahay sharaf weyn, mar 2labaad mahadsanid
    يا بلدي أبشر فهذا النصرلك يا بلدي ،كن لي فأنا لكِ يابلدي يا أهل كسمايوعيد كم مبارك ،وحبكم لله كل يوم جديد يا أهلي

  4. salaan kadib kismanyo kamaduwana magaalooyinka laga xoraynayo al shabaab kenyana

    kama duwana ciidamada nabad ilaalinta africa laakiin dadka qaarbaan wali ku waano

    qaadanin waxii lasoomaray 20 sano oo ku fikirahayo inay kataliyan ama ay madax ka

    noqdan deegaan aysan u dhalanin, waxan dhihilahaa walalayal taas waa waxan ku

    dhunay oo keentayba ajanabiga aan ka qaylinayno ee aan usoo dagno xaqiiqada oo ah

    inay dawladu tahay fedaral goboladuna intii israaci kartabo ay maamul samaystan

    maamul cadaalad ah oo dadka deeganka ay udhanyihiin sidokale waa inu ninkastaaba ku

    noqdaa tuuladiisii oo laga soo doortaa taas ayay cadaaladu ku imankartaa loogana bixi

    karaa isku soo guurka iyo boobka iyo dhul balaarsiga, waxa hada kismanyo ka socdaana

    waa sidii taas loo gaari lahaa oo maamul loogu samayn lahaa gobalada jubooyinka

    ayadoo loo simanyahay dhamaan dadka dagan jubooyinka ayagon lakala soocin hal

    qofna aan xaqiisa ann la qaadan karin, laakiin dadka ka qaybgalahayo maamulkaas

    waxaa shirdi ah in qafka qaybgalayo layaqaano

    deegaanka ama dagmada ama tuulada uu kuleeyahay ama uudagan yahay ee

    gobaladaas taas waxay meesha kasaaraysaa dadka aan deegaanka ahayn ee

    caadaystay inay ka hadlaan arrimaha maamul usamaynta gobaladas

  5. Runta raga kama nixiso,
    Raga gafuurka duuban, iyo inta mugdiga ku quudata xiligooda waa la soo gube.

    Kismaayo maanta waa magaalo xur ah.

  6. مقال اصاب كبد الحقيقة لقد أبدع الكاتب وأجاد وهذه هي الحقيقة الماثلة للعيان وإن دغدغ البعض مشاعر البسطاء وإن هتف من لهم أجندة خاصة بإحتلال كسمايو فواعجبي ما الفرق بين كسمايو وبيدوا والتي هلل الجميع لتحريرها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  7. صدقت يا اخي هناك اناس قد نزعت الوظنيه من قلوبهم وعمي تعصب أعيناهم ولذلك يبثون في شعب صوماله هذه الهوجس ومخاوف بدعي خوف علي الوظن وسياده فهل الخوف علي الوظن تمثلوا كيسمايوا فقظ وكينيا وكنا اثوبيه وقوات التي تجول في صومال وتدخل وتخرج وقت ما شاءت اين هؤلاء الذين يدعونه بأنهم يحبون وظنه لماذا هم صامتون علي تدخل اثوبي التي نعرف عداءه لصومال ومخطط ومشرع دوال الحبشيه الكبري ولطالما نسمع من رؤسائهم بان صومال ارض حبشيه فلماذا نحمل كينيا كل هذا مخواف ونعضي كينيا اكبر من حجمها ونحن نعرف قوات كينيا وضعفها لماذا لا نخاف فعلا من دواله القويه التي تسيطره عن بعد علي أقلمين في صومال وهما لصومال لاند وبوتولاند. وكذلك تقود اكبر حركه في صومال هي اهل سنه وجماعه. لماذا لا نخاف من اثوبيا وكأنها اصحبت لنا أخ وحبيب. ولكن عندما يعمي تعصب ابصارنا وتكون قبيلة اكبر همنا وعندما تكون أطماعنا وشهواتنا أكبر من حب لوظنا بحيث نركز علي ضئيل ونكبر ونعمي ابصارنا علي ضخم ونصغر. هكذا دائما هم خاسدون وحاقدون. نسأل الله سلامه

  8. ولـــــــد الفارح

    مقالة جميلة ورائعة استمتعت بقراءتها ولكن هل تستطيع ان تضمن لنا ان ليس لدى كينيا أجندات خفية تجاه هذا الجزء من البلاد
    أخي الفاضل أنصحك بقراءة هذا المقال بهذا الرابط بعد اذن الادارة والاعضاء ادارة الموقع
    http://lesleyannewarner.wordpress.com/2012/07/21/east-africas-oilgas-rush-highlights-kenya-somalia-maritime-border-dispute/

  9. كينيا عانت ويلات ألحرب التي مزقت حارتها من ١٩٩١ إلي أليوم، ودفعت ثمنا باهضا من ناحية ألأمن والإقتصاد٠ ولها ألحق أن تحمي سيادتها وحياة مواطنيها وأمنهم ولها ألحق بذلك. وأعتقد
    أن القوات الكينية تحاول جاهدة أن تعيد العقلانية إلى الصومال وما أن يتحقق لهم ذلك فلن يكون لوجودهم في الصومال أي مبرر ولو لثانية واحدة .

    أما ما يتعلق بموافقة حكومة شيخ شريف، أظن أن شيخ شريف لم يوافق بدخول قوات كينية ولا صومالية إلي هذه ألمناطق بسبب غير معروف حتي الآن، ولكن رئيس وزرائه د٠غاز كان يوافق،

  10. ستبدي لك الأيام الحقيقة——يا أخي ، يا مسكين، خذ هذه الحقيقة، ألا وهي، أن الوضع في صوماليا، ليس بيد الصوماليين، ولا حتى بيد هذه الجيوش المتواجده في البلاد.
    لذلك أقول لك ، لاتفتي في فن لاتعرف حقيقته.!!!!

  11. من افضل المقالات التي وضعت النقاط على الحروف وكتبت بشكل منصف بعيدا عن المزايدة
    تصوروا لو لم تتدخل كينيا لما تحقق اي تقدم في جنوب الصومال
    تدخل كينيا لم يحرر مدنا فقط بل اصبحت حركة الشباب قاب قوسين او ادنى من الانهيار

  12. ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** ويأتيك بالأخبار من لم تزود، من العجب العجاب جعل من وصفهم الله تعالى بقوله: أنهم جآؤو لنصرة الصومال واعادة الأمن والاستقرار لأهاليها، يا للعجب..
    وأقلّ ما يمكن قوله في أقلّ تقدير ان لم يكونو غزاة محتلين فهم مقاولون وأصحاب مطامع قد تنكشف عاجلا أو آجلا لكل مغفل ومتعامي

  13. أظنك لا تتابع الأحداث
    شريف لم يكن على علم بدخول الكينيين إلى الصومال ولم يوافق إلا بعد بدء العملية
    ووافق مكرها

%d مدونون معجبون بهذه: