قتيل و5 جرحى خلال تظاهرات منددة باغتصاب جماعي لفتاة في تشاد

نجامينا (الشاهد) – تتصاعد المظاهرات المستمرة منذ أسبوع في مختلف المدن التشادية والمنددة بحادث الاغتصاب الجماعي لفتاة قتل في آخرها طالب شمال البلاد وأصيب 5 آخرون بجروح برصاص الجيش وذلك قبل نحو شهرين من الانتخابات الرئاسية.

والطالب هو الثاني الذي يقتل خلال اسبوع من التظاهرات الطلابية في نجامينا ومدن اخرى تعبيرا عن الغضب اثر اغتصاب الفتاة زهرة التي اتهم ابناء ضباط ومسؤولين كبار بارتكابه.

بدأت التظاهرات في 15 شباط/فبراير وتصاعدت الى مستوى غير مسبوق قبل الانتخابات المقررة في 10 نيسان/ابريل ويطمح الرئيس ادريس ديبي اتنو الحاكم منذ 26 عاما للفوز بها في احدى افقر دول العالم.

وقال عامل في مستشفى في مدينة فايا لارجو في شمال البلاد “اطلق الجنود النار على الطلبة فقتلوا احدهم وجرحوا خمسة”.

والخميس الماضي فرضت السلطات حظرا على التجمعات غير المرخص لها واتهم وزير الامن والهجرة الطلاب “ببلبلة النظام العام” وبانهم “ضحية تلاعب مجموعات مسيسة”.

وياتي المنع بعد ان استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق طلاب في نجامينا تجمعوا للاحتجاج على مقتل عباشو حسن عثمان البالغ من العمر 17 عاما الذي قتل في تظاهرة سابقة احتجاجا على اغتصاب الفتاة.

بدأت التظاهرات بعد انتشار معلومات عن خطف الفتاة وقيام خمسة شبان باغتصابها ثم نشر فيديو على الانترنت تظهر فيه الفتاة عارية وهي تبكي. لكن سرعان ما تم سحب الفيديو.
اثار نشر الشريط غضبا عارما وقامت الشرطة بتوقيف خمسة مشتبه بهم ثلاثة منهم ابناء ضباط واربعة شركاء لهم بينهم ابن وزير الخارجية موسى فقي محمد.

المصدر: وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: