الأمم المتحدة: انخفاض هجمات القراصنة الصوماليين لأدنى مستوى في 7 سنوات

قراصنة صوماليون (صورة أرشيفية)

قراصنة صوماليون (صورة أرشيفية)

نيويورك (الشاهد)- أكدت الأمم المتحدة يوم الأربعاء أن هجمات القراصنة قبالة ساحل الصومال انخفضت الى أدنى مستوياتها منذ عام 2006 بسبب تشديد اجراءات الأمن على السفن وتسيير دول غربية مزيدا من الدوريات البحرية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون في تقرير إلى مجلس الأمن التابع للمنظمة الدولية إن 17 هجوما وقعت في الأشهر التسعة الأولى من عام 2013 مقارنة مع 99 هجوما في ذات الفترة من العام الماضي.

واضاف “بحلول يوم 17 أكتوبر تشرين الأول 2013 كان القراصنة الصوماليون لا يزالون يحتجزون سفينتين صغيرتين و60 بحارا غالبيتهم على اليابسة وبعضهم مكانهم غير معلوم”. وأردف أن القراصنة جمعوا فدى تصل الى 40 مليون دولار في عام 2012.

وتابع “الرهائن الذين يحتجزهم القراصنة يتحملون ظروفا صعبة في الأسر وفي بعض الأحيان يعذبهم القراصنة ويهددونهم في محاولة لانتزاع أكبر فدية ممكنة.”

وتشير تقديرات البنك الدولي ومكتب الامم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة إلى أن القراصنة حصلوا على فدى بلغت 413 مليون دولار بين ابريل نيسان 2005 وديسمبر كانون الأول 2012.

وفي رسالة منفصلة الى مجلس الأمن نشرت أمس الأربعاء قال بان إنه قلق للغاية بشأن الوضع الأمني في الصومال ودعا إلى تقديم المزيد من الدعم الدولي حتى لا تضيع حركة الشباب المكاسب التي تم تحقيقها.

وتوصلت مراجعة مشتركة قامت بها الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي لمهمة حفظ السلام في الصومال إلى أن حركة الشباب حولت تكتيكها منذ مايو الماضي إلى أسلوب حرب العصابات إذ تستهدف الحكومة ومؤسسات الدولة والأمم المتحدة.

المصدر: رويترز

%d مدونون معجبون بهذه: