اسبانيا تحاكم 6 صوماليين بتهمة القرصنة

burcad badeedمدريد (الشاهد)- أعلنت المحكمة العليا في اسبانيا أمس الإثنين بدء محاكمة ستة قراصنة صوماليين اتهموا بالهجوم على سفينة حربية اسبانيانية قبالة السواحل الصومالية في يناير من العام الماضي.

وقال التلفزيون الاسباني الرسمي إن المحاكمة ستستمر مدة ثلاثة أيام، مشيرا إلى أن الادعاء يطالب بسجن المواطنين الصوماليين لمدة 23 عاما بتهمة ارتكاب جرائم القرصنة والانتماء إلى منظمة إجرامية وحيازة الأسلحة وتخزينها.

وأضاف أن المتهمين وهم محمد عبدالله حسن ومحمد عدن محمد وعيسى عبدالله عيسى وعبدالله محمد جوليد وحمود الفاف ومحمد سيد احمد كانوا قد شنوا هجوما في 12 يناير 2012 على سفينة حربية اسبانية على بعد 87 كيلومترا من سواحل الصومال ظنا منهم بفعل الضباب الكثيف أنها سفينة شحن مدنية.

وأوضح أن المتهمين حاولوا اعتلاء سطح السفينة الاسبانية وتبادلوا إطلاق النار مع القوات الاسبانية لمدة دقيقتين قبل أن يفروا هاربين لتلحق بهم طائرة مروحية عسكرية اسبانية تمكنت من إيقافهم بقوة السلاح قبل أن يلقوا أسلحتهم وبنادقهم وقنابل إلى البحر.

من جانبهم يقول المتهمون الستة إنهم عمال صيد، واقتربوا من السفينة المذكورة لطلب المساعدة منها وليس لمهاجمتها. ومن المتوقع أن تنتهي المحاكمة الاربعاء.

يذكر ان اسبانيا تشارك بقوة صغيرة الى جانب قوات متعددة الجنسيات ضمن عملية (اتلانتا) العسكرية قبالة سواحل الصومال التي تعد العملية البحرية الأولى للاتحاد الأوروبي في المنطقة وتتجسد مهامها في مكافحة ظاهرة القرصنة وتأمين مرور السفن التجارية وإجراء عمليات المراقبة والكشف عن التهديدات التي تتعرض لها أنشطة الحركة التجارية والملاحة البحرية الدولية.

المصدر: وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: