البيان الصحفي عن المؤتمر العام للحركة الإسلامية في الصومال (الإصلاح)

DSC04795مقديشو (الشاهد) – عقدت الحركة الإسلامية في القرن الإفريقي (الإصلاح) صباح اليوم مؤتمرا صحفيا في فندق سفاري بالعاصمة الصومالية مقديشو بمشاركة جمع كبير من قيادات الحركة وكبار رموزها ومؤسسيها وضيوف من مختلف شرائح المجتمع.

جاء هذا المؤتمر الصحفي لإعلان نتائج المؤتمر العام الذي عقدته الحركة في مقديشو في الفترة من 25 – 27 من شهر أغسطس الجاري لاستكمال عملية الوحدة التي تمت بين جناحين من حركة الإصلاح في الصومال، واختيار قيادة جديدة موحَّدة تقود الحركة في الفترة القادمة.

و قد تم توزيع بيان مكتوب باللغتين العربية والصومالية للصحفيين أثناء المؤتمر الصحفي، وكان من أهم ما ورد فيه أن المؤتمر اختار مراقبا عاما جديدا للحركة وكذلك رئيسا جديدا للمجلس الشورى، كما أكد البيان أن هذه الخطوة تجعل الحركة قد تجاوزت خلافاتها السابقة وتوصلت إلى وفاق تام مجمع عليه.

الشيخ محمد أحمد نور غريري

الشيخ محمد أحمد نور غريري

ومن أبرز مَن تحدَّث أثناء المؤتمر الصحفي الشيخ المؤسس محمد أحمد نور “غريري” الذي ذكر أن ما يحدث اليوم يعتبر ميلادا جديدا للحركة بعد فترة عصيبة من الخلافات الداخلية، وأكد أن هذا التنظيم الذي يُعلن ميلاده اليوم هو الممثل الوحيد للحركة الإسلامية في القرن الإفريقي (الإصلاح)، وقال: ” ليعلم العالم بأن حركة الإصلاح تصالحت وتوحَّدت تحت رئيسها الجديد الدكتور محمد حاجي كمراقب عام للحركة، ورئيس مجلس الشورى الجديد الشيخ إسماعيل عبدي هري (إسماعيل طيغ)”.

وكان من كبار رموز الحركة الذين تحدثوا أثناء المؤتمر الصحفي الدكتور محمد يوسف عبدي، والشيخ أحمد رشيد حنفي، والشيخ عثمان إبراهيم أحمد، والشيخ نور بارود غرحن،  والأستاذ محمد أحمد محمد (بيري) – الذي تلا البيان – وآخرون، وكلهم أشادوا بالوحدة التي تمت بين أبناء الحركة الإسلامية في القرن الإفريقي (الإصلاح)، كما تحدَّثوا عن تاريخها ودورها الريادي والعقبات التي واجهتها، وكيف أنها توحَّدت أخيرا تحت قيادة واحدة.

الدكتور محمد حاجي

الدكتور محمد حاجي المراقب الجديد

وبعد قراءة البيان الصحفي ألقى المراقب الجديد  الدكتور محمد شيخ أحمد محمد (محمد حاجي) كلمةً موجزة شكر خلالها الحضور والضيوف، وأشار في كلمته إلى أن حركة الإصلاح حركة عريقة تتبنى مشروعا وطنيا شاملا، وتحمل تقريبا نفس الرسالة التي يحملها كل العاملين في إصلاح المجتمع الصومالي، وأكد المراقب الجديد أن حركة الإصلاح نجحت في إدارة خلافاتها الداخلية، وأنها ستكون جزءا من الحل المنشود بالتعاون مع كافة القوى التي تسعى إلى إنقاذ الصومال.

ويذكر أن البيان شمل العديد من القضايا المحلية والإقليمية والدولية كقضية مصر وسوريا والجهود الإصلاحية القائمة في الصومال.

download

نصّ البيان الصحفي للمؤتمر العام لحركة الإصلاح في الصومال بصيغة بي دي أف

وللاطلاع على نص البيان كاملا باللغة العربية يمكنكم تنزيله  من هنا

%d مدونون معجبون بهذه: