محاضرات الشيخ مصطفى حاج اسماعيل في الدوحة

_C1A7927الدوحة (الشاهد)- شهدت قاعة مركز الشيخ عبد الله بن زيد الإسلامي الثقافي في الدوحة خلال أيام عيد الفطر المبارك محاضرات قيمة قدمها الداعية المشهور الشيخ مصطفى حاج إسماعيل هارون، وسط إقبال جماهيري واسع من قبل الجالية الصومالية في قطر بمختلف انتماءاتها الفكرية والسياسية والقبلية.

 وأفاد الشيخ آدم حسين (إمام وخطيب) أنه لم يشاهد منذ تأسيس الجالية الصومالية في الدوحة اجتماعا أوسع من هذا الاجتماع، وأضاف قائلا “عشت في الدوحة 30 عاما ولم أجد اجتماعا أوسع وأكثر حضورا وإقبالا، ولا أجمع للصوماليين من هذه المحاضرات القيمة التي ألقاها الشيخ مصطفي حاج إسماعيل هارون، وهو ما يدل على شعبية الشيخ والقبول الحسن الذي وضع الله له ولجهوده الدعوية في قلوب الشعب الصومالي كافة”

 وقد لعبت الموضوعات التي طرحها الشيخ في اللقاء دورا بارزا في جذب أبناء الجالية إلى الحضور، حيث تركزت اللقاءات الخمس حول موضوع ” فقه الخلاف: أسبابه و دواعيه، وآدابه، ووسائل حل النزاع و الخلاف).

 وقد ركز المحاضر خلال اللقاءات الخمس على ضرورة نشر ثقافة الصفح والعفو بين الشعب المسلم عامة والشعب الصومالي خاصة، مشيرا إلى كون العفو ضرورة صحية يحتاج إليها الإنسان نفسيا، إلى جانب كونها فريضة شرعية.

 هذا وقد تابع عشرات من أبناء الجالية الصومالية في الدوحة هذه المحاضرات عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي الأمر الذي سهّل متابعة الجميع لتلك المحاضرات والاستفادة منها.

_C1A7931_C1A7936 _C1A7939 (1)وفي أثناء تلك المحاضرات حدث في القاعة أمرا ملفتا للأنظار، وهو دخول خمسة أشخاص يحملون الجنسية الأوغندية  للإسلام ونطقهم بالشهادتين أمام حشد كبير من الحاضرين والحاضرات، وهو ما ألقى على المحاضرات مزيدا من البهجة والسرور؛ حيث أقبل الحاضرين على تبادل ألفاظ التهاني والتبريكات، علما بأن المسلمين الجدد دخلوا إلى الإسلام بواسطة جهود دعوية بذلها بعض أفراد الجالية الصومالية في الدوحة.

جدير بالذكر أن البلاد العربية تعدّ من أقل البلاد التي تحظى بمثل هذه الزيارات الدعوية من قبل العلماء الصوماليين مقارنة بالدول الغربية، وذلك اعتقادا بأن الجاليات الصومالية في العالم العربي تعيش في بلاد إسلامية وأنها لا تحتاج إلى تلك الزيارات الدعوية؛ إلا أن الحاضرين أوضحوا حاجتهم إلى مثل تلك الزيارات الدعوية، مطالبين لجنة الدعوة في الجالية الصومالية الإكثار من مثل هذه الأنشطة الدعوية، ودعوة العلماء الصوماليين إلى زيارة الجالية الصومالية في قطر.

وتقدر الجالية الصومالية في قطر بنحو أربعة آلاف شخص حسب مصادر في السفارة الصومالية في الدوحة.

%d مدونون معجبون بهذه: