قراصنة الصومال يحولون نشاطهم لحماية سفن الصيد غير المشروع

Burcad-Badeedنيروبي (الشاهد)- انتقل قراصنة الصومال إلى نمط جديد من النشاط بعد أن خاب سعيهم فى سلسلة من محاولات الخطف الفاشلة، والآن يوفرون “الأمن” لسفن الصيد غير المشروع التى تنهب مخزون الصومال من الأسماك وهى نفس المشكلة التى بدأت بها حقبة القرصنة فى القرن الأفريقى قبل ثمانية أعوام.

واعتبرت القرصنة الصومالية فى الآونة الأخيرة اتجاها يثير الخوف أخذ فيه عشرات السفن والأشخاص رهائن كل عام لكن معدل نجاح البحارة القراصنة تقلص بشكل كبير خلال العام الماضى بفضل تعزيز الأمن على السفن وتعزيز الدوريات البحرية الدولية.

وتوفر العصابات الصومالية التى تبحث عن عائدات جديدة الحماية المسلحة لسفن تصطاد الأسماك بشكل غير مشروع من المياه الصومالية. ويتاجر القراصنة فى الوقت نفسه بالأسلحة والمخدرات والبشر بحسب ما ورد فى تقرير نشرته جماعة المراقبة فى الصومال واريتريا التابعة للأمم المتحدة هذا الشهر.

وتستكمل الخدمات الأمنية المقدمة للصيادين حلقة نشاط القرصنة. وكانت هجمات القرصنة الصومالية فى الأصل ردا دفاعيا على الصيد غير المشروع وإلقاء المياه الملوثة قبالة ساحل الصومال لكن الهجمات تطورت لاحقا لتصبح نشاطا يقوم على أساس عشائرى تحركه الرغبة فى الحصول على فديات.

المصدر: اليوم السابع

%d مدونون معجبون بهذه: