وفاة 11 شخصا على الأقل في غرق سفينة خطفها قراصنة قبالة الصومال

burcad-badeed11مقديشو (الشاهد)- قال قرصان إن اربعة أجانب على الاقل من أفراد طاقم سفينة وسبعة قراصنة لقوا حتفهم عندما غرقت سفينة الشحن التي كان يحتجزها القراصنة قبالة سواحل الصومال يوم الأحد، واعتبر 13 آخرون في عداد المفقودين.

وخطفت السفينة (ام.في البيدو) الماليزية وطاقمها على بعد 900 ميل من سواحل الصومال يوم 26 نوفمبر 2010 بينما كانت متجهة من الإمارات إلى كينيا.

وقال القرصان الذي يعمل مع عصابة القراصنة عبر الهاتف من حراطيري القاعدة الرئيسية للقراصنة في الصومال “بدأت السفينة تغرق تدريجيا على مدى أسبوع تقريبا لكنها غرقت تماما الليلة الماضية”.
وقال القرصان واسمه حسين “تأكدنا من وفاة أربعة أجانب (الطاقم) وسبعة قراصنة. هناك 13 آخرون إجمالا في عداد المفقودين.” وأضاف “ليس لدينا قوارب لإنقاذهم.”

وكان بالسفينة طاقم من 23 فردا من باكستان وبنجلادش وسريلانكا و إيران لحظة اختطافها.

وقال حسين إن قائد السفينة توفي في وقت سابق ونقل أربعة من أفراد طاقمها.

وبوفاة أربعة من الطاقم اليوم يبقى 13 في عداد المفقودين ولم يتضح ما إذا كان هناك تناقض مع أرقام القراصنة.

وقالت قوة الاتحاد الاوروبي البحرية التي تتصدى للقراصنة لحماية حركة الشحن قبالة القرن الأفريقي إن مكان وجود باقي أفراد الطاقم لايزال مجهولا.

و في بيان على موقعها الإلكتروني قالت البحرية الأوربية “بإمكان قوة الاتحاد الأوروبي البحرية تأكيد أن السفينة التي كانت ترفع علم ماليزيا وكان يحتجزها القراصنة بمرسى قريب من الساحل الصومالي غرقت لسوء الأحوال الجوية.”

وقال البيان ” أغلقت سفينة حربية وطائرة استطلاع بحري المنطقة البحرية وتقومان بعملية بحث عن أي ناجين. ولم يعرف بعد مكان وجود أفراد الطاقم الخمسة عشر.”

وقالت الإدارة المحلية إن السفينة كانت آخر سفينة يجري خطفها قبالة حراطيري؛ لأنها أقنعت العديد من القراصنة بترك القرصنة وتم تدريبهم على أعمال تجارية.

المصدر: رويترز

%d مدونون معجبون بهذه: