بحث: المحتاجون للمساعدات الإنسانية في الصومال في تناقص

المساعدات الإنسانسة

(الشاهد+رويترز) – كشف بحث يوم الخميس عن أن عدد الصوماليين الذين يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية قد انخفض بأكثر من نصف مليون شخص بسبب الزيادة في إنتاج الطعام وخاصة في جنوب الصومال.

وفي أغسطس آب من العام الماضي كان 3.76 مليون صومالي أي ما يقرب من نصف السكان بحاجة إلى المساعدات الإنسانية. لكن تقريرا لوحدة تحليل الأمن الغذائي والتغذية التابعة للأمم المتحدة قال: إن عدد المحتاجين إلى المساعدات في الصومال قد انخفض في الوقت الحالي إلى 3.2 مليون شخص.

وقالت جرين مولوني القائمة بأعمال المستشار الفني الأعلى لوحدة تحليل الأمن الغذائي والتغذية لـ رويترز “حدث الانخفاض… لأن الأمطار كانت بمعدل أعلى من الطبيعي في المناطق الزراعية وقد استغل المزارعون فرصة غزارة الأمطار ”

وتسبب الصراع في الصومال في مقتل 21 ألف صومالي منذ بداية عام 2007م كما أدى إلى تشريد 1.5 مليون شخص من منازلهم، ووسط هذه الفوضى قالت وكالات المخابرات الغربية إن الصومال تحول إلى ملاذٍ آمن للمتشددين ومن بينهم مقاتلون أجانب يستخدمون أراضيه للإعداد لهجمات في المنطقة وما وراءها.
وكشف بحث وحدة تحليل الأمن الغذائي والتغذية أن زراعة الذرة والذرة الرفيعة قد زادت بقوة في الجنوب الذي يخضع أكثره لسيطرة جماعة الشباب المتشددة المتمردة.

وقالت مولوني “نتوقع أن يؤدي الحصاد الجيد في الجنوب إلى تخفيف التضخم الشديد في الأقاليم الوسطى على الرغم من أن ذلك لم يحدث بعد.”

وأضافت مولوني أن السكان في حيران ومناطق أخرى بوسط الصومال لا يزالون يعانون أزمة التغذية بسبب أن نسبة الأمطار كانت أقلّ.

وأنشأت منظمة الأمم المتحدة للغذاء والزراعة وحدة تحليل الأمن الغذائي والتغذية من أجل إمداد وكالات المساعدات بالمعلومات التي يمكن الاعتماد عليها في الصومال.

%d مدونون معجبون بهذه: