طلبة صوماليون في أنقرة: تركيا تدعمنا وترغب أن نكون سفراءها في إفريقيا

somali7-600x200جروي:( الشاهد) قال طلبة صوماليون في العاصمة التركية  أنقرة إن تركيا تهدف إلى جانب دعمها للشعب الصومالي إعدادهم كسفراء لها في الصومال، ومحركي عجلة العلاقات في إفريقيا بعد دراسة الطالب الصومالي باللغة التركية ووقوفه على طرف من تقاليد وتاريخ تركيا.

وفي حديث للقسم الصومالي في إذاعة بي بي سي أوضح الطلبة امتنانهم الشديد للحكومة التركية التي أتاحت لهم الفرصة في جامعاتها العريقة.

 الجذير بالذكر أن بعض المتحدثين من الطلبة الصوماليين أكدوا وجود عقبات في الدراسة في تركيا – قد لا يتنبه إليها الطلبة الصوماليون الراغبون في الدراسة في تركيا- من بينها تعلم اللغة التركية التي تعتبر إلزاميا على كل من يدرس في تركيا في أي تخصص وفي أي مستوى؛ لكنهم أكدوا أنهم يتحملون عبء دراستها في سبيل استكمال المنحة التي قدمتها لهم الحكومة التركية.

 وقال أحمد موسى الذي يدرس في جامعة أنقرا – وهو مبتعث من جامعة عمود بشمال الصومال – إن نسبة الطلبة الصوماليين الذين حصلوا على كليات تدرس باللغة الإنجليزية -لغة دراستهم في المرحلة الجامعية الأولى – ضيئلة جدا لا يتجاوزون 20% تقريبا. وأضاف موسى : وجدنا هنا أن المواطنين الأتراك لا يهتمون باللغة الإنجليزية ونسبة قليلة جدا تلم بها، بل يتعلمون بلغتهم التركية. و أضاف موسى أن تركيا دولة متقدمة، وهي في الدول العشرين الأكثر نموا اقتصاديا في العالم، وتاريخيا كانت تركيا امبراطورية عريقة استعمرت حتى بعض البلدان الأوربية، وحاليا تشهد تركيا نهضة كبرى، وهي مستعدة لدعم وبناء شراكة متوازنة مع كل من يرغب في بناء علاقات معها.

 أما الجامعات التركية فيقول أحمد سعيد المبتعث من جامعة هرجيسا إن الجامعات التركية متقدمة جدا، وتمتلك إمكانيات ضخمة مقارنة بالجامعات الصومالية، وهي جامعات يعود عمر بعضها إلى خمسائة سنة تقريبا، وتحتل بعضها في مراكز متقدمة في المائة الأولى عالميا. وقال: نأمل أن نحدث تغييرا كبيرا في جامعاتنا بنقل التجارب الجيدة التي نشهدها هنا.

وفي طريقة حصولهم على المنح التعليمية أشار بعض الطلبة إلى حصولهم على المنح التركية عبر منح قدمت لهم عبر الجامعات الصومالية. في حين قال البعض إنهم حصلوا على المنح عبر تقديمهم الطلب في الموقع الخاص للمنح التعليمية في تركيا.

   وتحتضن الجامعات التركية طلبة صوماليين توافدوا من كل الأقاليم الصومالية، وحسب موقع تركيا اليوم  فإن عدد الطلبة الصوماليين في تركيا تزايد بشكل كبير إذ قفز من 6 طلاب في العام الدراسي 2009/2010 إلى 242 طالبا في العام 2011 ” ، أما اليوم  فتشير تقديرات غير مؤكدة أن عدد الطلاب الصوماليين في تركيا يفوق الألف طالب وطالبة .

  ووفقا للإحصاءات الرسمية فإن طلابا من أكثر من 40 دولة حول العالم، يدرسون حاليا في تركيا. وجاءت تركمانستان وأذربيجان، على رأس الدول التي ترسل طلابا إلى تركيا منها هولندا، ونيجيريا، وغانا، وروسيا، وأذربيجان.

وقال “ماهر ألقان”، عميد جامعة “باليكإسير”، الواقعة في غرب تركيا، لمراسل الأناضول، أن جامعته تضم 566 طالبا أجنبيا من 41 دولة،. وأرجع ألقان سبب الإقبال على الدراسة في تركيا، إلى التقدم الاقتصادي الذي تشهده البلاد، والذي أدى إلى اكتسابها سمعة طيبة عالميا.[1]

تركيا تبني مدارس مهنية في الصومال

واستمرارا للدور المميز الذي تلعبه تركيا في مجال المساعدات الإنسانية المقدمة للصومال، إلى جانب جهودها التنموية التي تتزايد يوما بعد يوم في الصومال، أعلنت منظمة الهلال الأحمر التركية منذ أيام عن نيتها في بدء مشروع بناء وتأسيس مدارس مهنية في العاصمة الصومالية مقديشو كجزء من دعمها الإنساني للصومال.

وصرح رئيس الهلال التركي السيد أحمد لطفي أكَرْ أن بناء وتجهيز المؤسسات التعليمية في الصومال يأتي في إطار الرغبة التركية في النهوض بالصومال من كبوتها وفتح سبل وآفاق جديدة للشعب الصومالي.

وأضاف المسئول التركي أنه من المتوقع أن يتم احتضان نحو 300 طالب مهني فور افتتاح المدارس وانتهاء أعمال البناء والإنشاء، حيث سيتم تدريبهم على حرف مختلفة كإصلاح السيارات والكهرباء وغيرها.[2].

المصدر: شبكة الشاهد

Ardayda Soomaaliyeed ee dalka Turkiga oo ka qeyb galay Bandhig Hidaha iyo1 Dhaqanka ah22APRIL2013

طلاب صوماليون يشاركون في عرض فني بتركيا

طلاب صوماليون يشاركون في عرض فني بتركيا

---------------- هوامش -----------------------

  1. 25 فبراير2013 Turkeytoday.net []
  2. نقلا عن موقع محيط 04 أبريل2013 []
%d مدونون معجبون بهذه: