مذكرة تفاهم بين (الدم الجديد) وحركة الإصلاح في الصومال لتوحيد الصفوف

IMG_3884

  مقديشو (الشاهد)- أعلنت حركة الإصلاح في الصومال الجناح الذي يقوده ( الشيخ محمد غريري) عن الاتفاق مع حركة الإصلاح الإسلامية في الصومال (الدم الجديد) على إعادة وحدة الحركة الإسلامية في البلاد ولم الشمل وتوحيد الصفوف.

وقالت الحركة في البيان الذي حمل على توقيع الشيخ المؤسس محمد أحمد نور عمر ” إنهم توصلوا إلى قناعات بأن مبررات الإخوة في حركة الإصلاح الإسلامية في الصومال (الدم الجديد) في تأسيس حركتهم وترتيب صفهم، كان ذلك القرار “صائباً” وخطوة تنسجم مع طبيعة المرحلة التى تمر بها البلاد، بعد رفض كل المحاولات الإصلاحية من قبل الحركة “

كما أشار البيان إلى أن الحركة ذاقت من ويلات التمزق والانشقاق وممارسات بعض قيادات الحركة، مما أورث العمل الحركي الإسلامي أوضاعاً استثنائية خطيرة، أفقدت الحركة روح العمل وجعلت بدون معنى ومحتوى ومما شلّ فاعليتها في العمل الدعوى والتربوي والسياسي في الفترة الأخيرة.

وأوضح البيان أن الإخوة في الحركة تورطّوا بمشاريع سياسية هزيلة لاتصب في مصلحتها ولايتناسب مع طبيعة المرحلة بعيداً عن المجالس والأجهزة الحركية.

وأضاف البيان إلى أن جميع المساعي والجهود الخيّرة المبذولة من قبل العلماء والدعاة التى تهدف إلى رأب الصدع ونبذ الفرقة ولم الشّمل وتصحيح الانحرافات .. تعرضت تلك الجهود للاستخفاف من قبل الإخوة في الحركة .

هذا وقد أكد البيان أن المؤتمر الذي يتم إعداده من قبل الإخوة يعَد مسرحية هزلية قديمة حديثة، و أن الهدف من ذلك المؤتمر يراد منه الخداع وتضليل رأي الإخوان الدولي والمحلي، كما أنه يعتبر محاولة يائسة لإجهاض جهود التصحيح والتغيير الجارية .

وفي الختام رأت حركة الإصلاح في الصومال إلى أن الوحدة وتوحيد الصفوف أمر لامفر منه ولافكاك منه نظراً للإلتزامات الدعوية وبما عهدت عليه من السير في المنهج الرباني الأصيل وتحقيقاً للأهداف التى رسمها الإمام الشهيد (حســن البنــا)، وشعوراً بالمسؤولية الملقاة على عاتقها تجاه إنقاذ الحركة .

هذا وقد أعلنت الحركة عبر مؤتمر صحفي مشترك مع حركة الإصلاح الإسلامية في الصومال (الدم الجديد) عقدته اليوم في مقديشو عن قرارات كان على رأسها مايلي : ـ

أولاً : تم الاتفاق بين حركة الإصلاح في الصومال وحركة الإصلاح الإسلامية في الصومال (الدم الجديد) على إعادة وحدة الحركة الإسلامية ولم الشمل وتوحيد الصفوف .

ثانياً : عقد مؤتمر عام وتعيين لجان فنية لهذا الغرض .

ثالثاً : تدعو حركة الإصلاح في الصومال الشعب الصومالي إلى توحيد الصف ومواجهة المخاطر التى تحدق بالبلد والعمل على إعادة الأمن والاستقرار .

رابعاً : تدعو الحركة المجتمع الدولي إلى الوقوف إلى جانب الشعب الصومالي لإعادة ترتيب بيته الداخلي وتجاوز العقبات ليكون فاعلاً في العالم

2 تعليقان

  1. تطور جديد في إنقسام إخوان المسلمين في الصومال يزيد الإنسقاقات والتشرذم وديليل علي عجز قيادتها في إيجاد الحل لخلافاتهم

  2. عبدالرحمن محمد البيتي

    اللهم اجعل صومال امنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين
    اللهم وفق حسن شيخ محمود لما تحب وترضى
    اللهم ابعد عنا المنافقين واجعل كيدهم في نحورهم
    اللهم اجعل تدبيرهم تدميرهم

%d مدونون معجبون بهذه: