صومالية تقود سيارة نقل عمومية في شوارع مقديشو

مقديشو (الشاهد)- ماما حبيبة أول امرأة صومالية تقود سيارة نقل عمومية في شوارع مقدشيو في وقت يزداد عدد النساء اللواتي يقدن سيارات الخاصة في مقديشو في الآونة الأخيرة.

وحسب موقع جوهر الصومالي كانت ماما حبيبة من السيدات اللواتي هربن البلاد بعد اندلاع الحرب الأهلية عام 1991، وعادت إلى البلاد مؤخرا حيث تقود حاليا سيارة نقل عمومية في مقديشو.

وكانت ماما حبيبة تعمل سائقة سيارة أجرة في بريطانيا خلال السنوات التسعة الماضية، وتعبر عن ارتياحها بقيادة سيارة نقل عمومية في شوارع مقديشو التي طالها دمار كبير خلال العقدين الماضيين.

وكان من الملاحظ في الآونة الأخيرة ازدياد عدد النساء اللواتي يقدن سيارات خاصة في شوراع مقديشو، ومعظمن قدمن من المهجر.

جدير بالذكر أن عددا كبير من المغتربين الذين كانوا يتدفقون إلى البلاد في الفترة الأخيرة، قد غيروا كثيرا من مظاهر الحياة في مقديشو.

2 تعليقان

  1. ،هههههههههههه..بدوا من هنا لينتهوا مكان غير معروف،فالشاب يقول التخلف قد بدأ ينتهي في المجتمع الصومالي،أي مجتمع صومالي كان متخلفاً سوى دلك الذي يعيش في الجنوب الصومال،أرجوا منك أن لا تعم مشكلة تخلف للصوماليين جميعاُ لانهم بعضهم ما عاشوا مثل تخلف الدي انتم عايشتم مدة عشرين سنة، وبقيادة إمراة صومالية بسيارة عامة لا تدل عدم تخلف بحذ ذاتها بل تدل تفاعس المجتمع الذكوري عندكم لمواجهة مسؤلياته تجاه الصوماليات

  2. يبدوا ان التخلف قد بدء ينتهي في المجتمع الصومالي . وإن شاء الله نرجوا من الجميع أخذ مجرى أم حبيب لكسب الرزق في درب الحلال مع ترك الأسلحة المدمرة وإتخاذ سبيل الرشاد. أشجعها وأشجع جميع نساء المسلمين على عدم تشدد على أنفسهن في المسائل الدينية المختلفة فيها التي لا تطور لا بشرية ولا اي شيئ آخر .

%d مدونون معجبون بهذه: