أسطول الحراسة الصيني الـ 14 يتوجه إلى الصومال

شاندونغ (الشاهد)- غادرت الفرقة البحرية الـ 14، التي ارسلتها قوات البحرية التابعة لجيش التحرير الشعبي، أمس السبت من الصين إلى خليج عدن والمياه الصومالية للقيام بمهام حراسة.

وتلي الفرقة التي أبحرت من ميناء في تشينغداو في مقاطعة شاندونغ شرق الصين، أسطول الحراسة الثالث عشر الذي يقوم حاليا بمهام في المياه الصومالية.

ويتكون الأسطول الرابع عشر من ثلاث سفن، وهي مدمرة الصواريخ هاربين، والفرقاطة ميانيانغ وسفينة الإمدادات ويشانهو، ويحمل مروحيتين وقوة قوامها 730 جنديا، جميعهم من أسطول بحر الصين الشمالي تحت لواء قوات البحرية التابعة للجيش الشعبي الصيني.

وتلك هي المرة الأولى التي تجري فيها المدمرة والفرقاطة مهام حراسة.

وقد جهزت البحرية الصينية، بتكليف من الأمم المتحدة في ديسمبر 2008، 14 أسطولا ليتوجه إلى مياه خليج عدن والمياه الصومالية لحراسة 5046 سفينة صينية وأجنبية.

وقد تم إنقاذ أكثر من 50 سفينة صينية وأجنبية أو مدت لها يد العون في تلك المهام.

وقال دينغ يي بينغ، نائب قائد جيش التحرير الشعبي في مراسم الوداع أمس السبت إن هذا سيكون تحديا آخر لقوات البحرية الصينية والأجنبية لتعقب القراصنة وإنقاذ الرهائن المختطفين، حيث أصبحت أنشطتهم في خليج عدن والمياه الصومالية مضللة وعنيفة.

وحث دينغ الفرقة، وكذا يوان يو باي قائد أركان أسطول البحر الشمالي الصيني التابع للجيش الشعبي، على التعلم من خبرة المهام السابقة لتعزيز قدرتها وكفاءتها خلال مهمة الحراسة.

المصدر: شبكة الصين

%d مدونون معجبون بهذه: