واشنطن تعرب عن قلقها إزاء الحكم بسجن سيدة وصحافي بالصومال

واشنطن (الشاهد) – أعربت واشنطن عن قلقها العميق إزاء قرار محكمة مقديشيو بالإدانة والحكم بالسجن لمدة عام لضحية اغتصاب تبلغ من العمر 27 عاما والصحافي الذين أجرى مقابلة معها، كما أعربت عن قلقها أيضا إزاء تقارير عن مخالفات إجرائية وترهيب الشهود أثناء إجراءات المحاكمة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند في بيان للوزارة إن احترام حقوق المرأة وحرية وسائل الإعلام يمثلان أمرا أساسيا لضمان تطوير ديمقراطية قوية ومستقرة ونابضة بالحياة في الصومال.

وشدّدت على ضرورة تمتع المرأة بالقدرة على الحصول على العدالة فيما يتعلق بقضايا الاغتصاب وغيره من أشكال العنف القائم على نوع الجنس دون الخوف من الانتقام، كما يجب أن يتمتع الصحافيون في الصومال بالحرية في العمل دون التعرض للعنف والتحرش.

ونوّهت بأن هذه الملاحقات القضائية تتعارض مع الحماية المنصوص عليها في الدستور المؤقت في الصومال، وتبعث برسالة خاطئة إلى مرتكبي العنف الجنسي والقائم على نوع الجنس.

وأشارت المتحدثة إلى أنه تم التعبير عن قلق بلادها بشكل مباشر للحكومة الصومالية، وتم حثها على الالتزام بالدستور، بما في ذلك بشأن حرية وسائل الإعلام وحقوق المرأة وسيادة القانون.

ولفتت المتحدثة إلى أن رئيس وزراء الصومال عبدي فارح شيردون قد أعلن أن لجنة حقوق الإنسان المستقلة الجديدة في الصومال ستقوم بالتحقيق في هذه القضية، ودعت نولاند الحكومة الصومالية إلى العمل بسرعة لحماية حقوق الإنسان وتعزيز سيادة القانون.

االمصدر : وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: