تقرير عن المظاهرة الأخيرة للجالية الإريترية في لندن

لندن (الشاهد)- شهدت العاصمة البريطانية لندن يوم الأحد السابع والعشرين من يناير تظاهرة كبيرة وعارمة للجالية الإريترية بالمملكة المتحدة؛ حيث احتشدت جموع المتظاهرين أمام مقر رئاسة وزراء الحكومة البريطانية في قلب لندن للتعبير عن رفضهم للظلم الواقع على الشعب الإرتري من قبل الطاغية إسياس وعصابته ودعمهم للحركة التصحيحية التي قام بها أحرار من الجيش الإريتري، في الـ 21 من شهر يناير.

وقد رفع المتظاهرون الأعلام الإرترية ولافتات بالعربية والتيغرينا والإنجليزية تعبّر عن رغبتهم في الحرية والعدالة والديمقراطية، وتندد بالديكتاتور وممارساته الجائرة واللإنسانية ضد الشعب الإرتري، وتؤيد تحرك الجيش ومطالبه العادلة.

هذا وتميزّت التظاهرة بحضور كبير لكافة مكونات المجتمع الإرتري السياسية والدينية والجهوية، كما شهدت تواجداً بارزاً للنشء والمرأة إلى جانب الشباب والآباء. مما يُفسّر أن الأحداث الأخيرة في إريتريا، والتي بدأت بسيطرة قوة من الجيش الإرتري لوزارة الإعلام ومطالبتها بإطلاق سراح المعتقلين وتفعيل الدستور، قد بعثت الآمال لدى إنسان المهجر الإريتري بأن خلاص البلاد من قيود الديكاتورية قد آن أوانه.

ومن ناحيتها، اهتمت قنوات الأخبار العالمية، مثل الجزيرة وغيرها، بتغطية المظاهرة. كما شكلّت المواقع الإريترية المعارضة وإذاعاتها حضوراً مميزاً بتغطية كاملة لمجريات المظاهرة. ومن المنتظر أن تنشر الصحف البريطانية المذكرة التي توجه بها المتظاهرون إلى رئيس وزراء بريطانيا السيد ديفيد كامرون.

 شعارات رفعها المتظاهرون:

” من حقي أن أعرف ماذا يجري في بلدي”  ” وحدة وطنية من أجل الحرية”  ” لا لعسكرة الشعب الإريتري”   وشعارات أخرى تنادي بالديقراطية وتؤيد الجيش الإريتري

‘EDF We Are With You’ ‘Get Out .. Enough is Enough’  ‘I Want to Know What’s Going on’ ‘We Demand Peacefully Power Transition’ Free Our Prisoners’  ‘ Eritrea is 4 all not 4 some ‘

  شعارات هتف بها المتظاهرون:

” نعم .. نعم للعدالة  لا.. لا للظلم ، لا.. لا للقهر ” ” نعم .. نعم للحرية لا .. لا للعبودية “

” لا .. لا للتهميش لا .. لا للإقصاء”

” الشعب يريد إسقاط النظام”  ” الشعب لا يريد إسياس .. الجيش لا يريد إسياس”

” جاك الدور يا ديكتاتور”  ” شعب واحد جيش واحد” ” يا أسمرا ثوري ثوري ضد الحكم الديكتاتوري”

%d مدونون معجبون بهذه: