لندن تسهم بمليوني جنيه استرليني لجهود مكافحة القرصنة في الصومال

لندن (الشاهد)- أكدت الحكومة البريطانية اليوم تقديم ما قيمته 25ر2 مليون جنيه استرليني للحملة الدولية لمكافحة القرصنة قبالة سواحل الصومال.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الخارجية البريطانية أليستر بيرت قال فيه “إن القرصنة في المنطقة بلغت ذروتها بين عامي 2009 و2011 بمعدل 171 هجوما في العام بيد أنها تراجعت الى نحو 35 حالة قرصنة العام الماضي” مشددا في الوقت نفسه على أن الموقف “لايزال هشا وقابلا للانتكاس”.

ونقل البيان عن بيرت قوله “في العام الماضي شهدت هجمات القراصنة قبالة سواحل الصومال تراجعا كبيرا بواقع 35 حالة فقط؛ حيث تراجع عدد السفن التي هوجمت إلى أكثر من 80 بالمئة مقارنة بالعام السابق”.

وأكد أن “تلك النتيجة لم تأت من قبيل الصدفة؛ بل تتويجا لسنوات من العمل الشاق من جانب الحكومات والمنظمات الدولية”.

وبيَّن أنه رغم ذلك “فإن ما أحرز من تقدّم لايزال هشا وقابلا للانتكاس؛ حيث يوجد ما يقرب من 108 رهائن في أيدي القراصنة يعاني معظمهم ظروفا قاسية دون معرفة متى أو حتى إذا ما سيتم إطلاق سراحهم من عدمه”.

وأوضح أن الأموال التي وافقت عليها حكومته ستستغل في إتمام سجن جديد بمدينة جروي بولاية بونتلاند الصومالية لاحتجاز القراصنة المدانين في مرافق تتفق مع المعايير الدولية وكذلك دعم مشروع معالجة الفساد في نظام العقوبات الصومالية فضلا عن تطوير قدرات خفر السواحل الصومالية.

المصدر: وكالة الأنباء الكويتية

%d مدونون معجبون بهذه: