جرووى تحتفل باليوم الوطني للصحافة الصومالية

جرووى (الشاهد) – شهدت مدينة جرووي العاصمة السياسية لولاية بونتلاند احتفالاً كبيراً بمناسبة اليوم الوطني للصحافة الصومالية الموافق 21 يناير من كل عام.

وشارك في الاحتفال الذي عُقد فى مقر مركز(PDRC) الى جانب الكيانات الصحافية المحلية مسؤولون من حكومة ولاية بونت لاند الإقليميه على رأسهم معالي وزير الإعلام محمود عيديد درر وكذلك ممثلون لوجهاء المجتمع المدني.

وفي الوهلة الأولى من المناسبة؛ ألقى معالي وزير الإعلام في حكومة بونتلاند الإقليمية محمود عيديد درر كلمته والتي تناول خلالها أهمية الإعلام ودور الإعلامي في حياة المجتمعات قاطبة، وكذا تناول الوزير المراحل التي مرت بها الصحافة الصومالية منذ نشأنها إلى الوقت الراهن، مهنّأ في الوقت ذاته الشعب الصومالي بهذه المناسبة الوطنية التي انطلقت قبل 40 عاماً .

وفي ختام كلمته حثّ الوزير الإعلاميين الصوماليين على اكتساب المعرفة اللازمة والتكوين الجيــد للارتقاء بأدائهم الإعلامي في نقل الأخبار الإيجابيه للمجتمع .

وبعدها توالت كلمات ممثلي الوسائل الإعلاميه المختلفه من إذاعه وتلفزيون الى الجرائد والمواقع الالكترونيه والذين طالبوا بحماية الصحفيين الصوماليين من هجمات الجماعات المسلحة، ووضع عقوبات رادعة لمن تسول له نفسه التعرض لهم أو اغتيالهم.

هذا، وقد عُقد مثل هذا الاحتفال في مدن صومالية أخرى من بينها العاصمة الصومالية مقديشو والتي تعتبر المكان الأخطر للصحافيين الصوماليين.

وتجدر الإشارة إلى أن حصيلة القتلى من الصحافيين الصوماليين وصلت إلى 18 صحافياً قضوا في تفجيرات وإطلاق نار من مسلحين في العام المنصرم، وقد وصفته منظمة مراسلون بلا حدود بالأكثر دموية على الصحافيين الصوماليين ليتخطى عدد القتلى حصيلة عام 2009 الذي شهد مقتل 9 صحافيين صوماليين.

يذكر أنّ أول جريدة صومالية انطلقت عام 1973م باسم نجمة أكتوبر، وكانت صحيفة رسمية تابعة لوزارة الإعلام والإرشاد القومي، وكانت تصدر باللغتين العربية والصومالية.

%d مدونون معجبون بهذه: