الصومال تشارك في المؤتمر الثاني للبرلمانيات المسلمات بالخرطوم

الخرطوم(الشاهد) – شاركت جمهورية الصومال الفيدرالية في المؤتمر الثاني للبرلمانيات المسلمات باتحاد مجالس الدول الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامي والذي اختتمت فعالياته أمس الأحد في قاعة الصداقة بالخرطوم .

وشاركت عن الصومال في المؤتمر -الذى عقد بمشاركة 23 دولة واستمر يومين- البرلمانيتان سعدية عريس عيسى وآمنة محمد عبدي اللتين أكدتا في المؤتمر أهمية انعقاد مثل هذا المؤتمر الذي يعتبر دعما ومكسبا كبيرا لقضايا المرأة المسلمة.

يذكر أن المؤتمر ناقش أربعة محاور أساسية تتمثل فى تعزيز دور المرأة فى جوانب التنمية فى الدول الأعضاء بغية تقوية الديمقراطية، ودور المنظمات الإسلامية ومؤسسات المجتمع المدني فى إبراز الحقوق التى يعطيها الإسلام للمرأة، وتناول المحور الثالث قدرات النساء فى حل المشكلات والنزاعات، فيما تناول المحور الرابع دور البرلمانيات فى التخفيف من معاناة المرأة المسلمة فى فلسطين وغيرها من الدول.

وتجدر الإشارة إلى أن جمهورية السودان دفعت بمقترح حول الحقوق الأساسية للمرأة فى الإسلام ودور البرلمانيات المسلمات فى ترقية دور المرأة ونشر الحقوق الإسلامية فى المجتمع كافة وللمرأة بصفة خاصة لاسيما فى ظل الانتهاكات والممارسات التى تتعرض لها المرأة المسلمة فى الدول الإسلامية من خلال ممارسة العنف ضدها واستغلالها فى الترويج السلعي، ويدعو المقترح الدول الإسلامية إلى العمل على محاصرة تلك الممارسات والانتهاكات ضد المرأة.

هذا وقد أوصى المؤتمر في ختام جلساته بتبني واعتماد وثيقة المرأة المسلمة واتخاذ آليات لإنفاذها وإنشاء شبكة البرلمانيات المسلمات لتسهم في تعميق التعاون وتبادل التجارب بينهن ومنظمات المجتمع المدني وضرورة تمثيلهن في تشكيل الوفود المشاركة في مؤتمر اتحاد مجالس البرلمانيين الإسلاميين وأهمية تبني سياسات إيجابية تتيح للمرأة المسلمة المشاركة البناءة في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية واتخاذ آليات تمنع العنف واستغلال المرأة في الترويج السلعي.

ودعا المؤتمر الثاني للبرلمانيات المسلمات في توصياته، الأمة المسلمة والقيادة المسلمة للعمل على تأسيس البيئة التي تنمو فيها لغة السلام وتتنزل فيها ثقاته ونشرها وبث الأمن والطمأنينة والعدل.

وأوضحت التوصيات أن المرأة المسلمة وكل النساء في العالم أحوج ما يكن للسلام الذي يحتاج لإرادة أكبر من إرادة الحرب فبدونه تضيع الأسرة والمجتمعات قاطبة، ودعا للاهتمام بالقضايا الاجتماعية وخاصة تيسير الزواج ورعاية الأسرة .

%d مدونون معجبون بهذه: