الحكومة الصومالية تستقبل ثلاثة مواطنين سوريين كانوا محتجزين كرهائن لدى قراصنة صوماليين

مقديشو (الشاهد)- استقبلت الحكومة الصومالية أمس السبت ثلاثة مواطنين سوريين كانوا محتجزين كرهائن لدى قراصنة صوماليين منذ عام 2010، الذين وصلوا أمس السبت إلى العاصمة مقديشو.

وأطلق القراصنة الصوماليون مؤخرا سراح هؤلاء المواطنين السوريين بدون شروط على خلفية مساع مكثفة بذلتها الحكومة الصومالية.

قال رئيس الوزراء الصومالي عبده فارح شيردون في مؤتمر صحفي إن الحكومة تتكفل المسؤولية الأمنية والمعيشية للمواطنين السوريين أثناء تواجدهم في مقديشو، وكذلك توفير تكلفة سفرهم للعودة إلى بلادهم.

وعبر رئيس الوزراء الصومالي عن ارتياحه باستعادة الرهائن السوريين حريتهم بعد أكثر من عامين من الاحتجاز في قبضة قراصنة صوماليين، كما عبر عن تفائله حيال تنازل القراصنة الصوماليين من أعمال القرصنة، في إشارة إلى استجابتهم بدعوة من الحكومة الصومالية للإفراج عن هؤلاء الرهائن.

من جهته أبدى رضوان خالد طه أحد الرهائن السوريين الذين تم الإفراج عنهم فرحته إزاء استعادة حريته، معبر في نفس الوقت عن شكره للحكومة الصومالية التي قامت بجهد كبير للإفراج عنهم.

وتأتي هذه الخطوة في وقت تناقلت وسائل الإعلام الدولية والمحلية مؤخرا أنباء حول إعلان كبير القراصنة الصوماليين اعتزاله من أعمال القرصنة.

%d مدونون معجبون بهذه: