صنداي تايمز: أسطول حربي خاص لمحاربة القراصنة الصوماليين

لندن (الشاهد)- تعد شركة بريطانية أسطولا بحريا خاصا لحماية السفن والناقلات واليخوت في المحيط الهندي قبالة شواطئ الصومال من القراصنة.

تقول صحيفة صنداي تايمز إن تلك هي المرة الأولى التي يتكون فيها أسطول حربي خاص في بريطانيا منذ نحو قرنين.

يقف وراء المشروع المليونير يامون موراي وعدد آخر من رجال الأعمال، ويقود الأسطول الخاص الجديد قائد سابق في الأسطول الملكي البريطاني يعمل الآن على تجنيد 240 من مشاة البحرية السابقين.

يرأس موراي شركة تايفون التي يتبعها الأسطول الخاص الذي سيقوم بحماية ناقلات النفط وسفن الشحن الكبيرة.

ويعتمد على عدة سفن، منها سفينة رئيسية تزن 10 آلاف طن وعدد من الزوارق السريعة القادرة على مواجهة نيران رشاشات القراصنة.

يقول المسؤولون في شركة تايفون إن هدف الأسطول الخاص، الذي سيبدأ عمله في مارس أو ابريل القادم سيكون ردع القراصنة بدلا من الدخول في قتال معهم.

وسيتم تمويل المشروع من شركات النقل البحري التي تسير سفنها في المنطقة.

يذكر أن موراي يرأس أيضا شركة غلنكور وهي واحدة من أكبر شركات تجارة السلع والمواد الخام في العالم.

تنقل الصنداي تايمز عن انتوني شارب الرئيس التنفيذي لشركة تايفون قوله إن الحاجة للاسطول الخاص تعود إلى أن الأسطول الملكي وحلف الناتو والقوة البحرية للاتحاد الأوروبي لا تجد الميزانية الكافية ولا العتاد اللازم لمراقبة المنطقة التي ينشط فيها القراصنة.

ويضيف: “نشر سفينة حربية بمليارات الدولارات لمواجهة ستة اشخاص (قراصنة) مسلحين بعتاد لا يزيد عن 500 دولار لا يعد استخداما امثل للموارد”.

أما الأسطول الخاص فسيقوم بمرافقة السفن لضمان عبورها المنطقة دون التعرض لهجوم من القراصنة ولن يحارب القراصنة الصوماليين.

المصدر: بي بي سي

%d مدونون معجبون بهذه: