بيان صادر من المؤتمر الرابع للتجمع الإسلامي في الصومال

في مؤتمر جامع لحركة التجمع الإسلامي في الصومال في العاصمة الصومالية مقديشو في الفترة ما بين 27–28–12-2012م  وبمشاركة أكثر من مائة عضو يمثلون القطاعات المختلفة للحركة في الدخل والخارج من سياسيين ومثقفين والعلماء والشباب والمرأة أصدر المؤتمرون البيان التالي:

  1. تؤكد الحركة علي ضرورة أن تمثّل الشريعة الإسلامية مصدر التشريع لهذا الوطن وأهله والذي لايجوز المساس به.
  2. تدعو الحركة جميع أفرادا وقطاعات الشعب الصومالي إلى التوبة والاعتصام بحبل الله جميعا ورّد الحقوق إلى أهلها والابتعاد عن الفرقة والاقتتال. كما تدعو القوى السياسية في الصومال الوحدة على القواسم المشتركة لهذا الشعب والترفع عن النعرات القبلية  والطائفية والجهوية.
  3. تدعو الحركة جميع القوى الإسلامية والوطنية في الصومال إلى الحوار والتمسك بالوسطية التي هي سمة من سمات هذه الأمة والدعوة إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة.
  4. تؤكد علي حرمة دم الإنسان الصومالي وعدم انتهاك حرماته في النفس والمال والعرض والشرف، وذلك حفاظا على مقاصد الشريعة وكلياتها الأساسية.
  5. تؤكد الحركة على أن استقلال ووحدة الشعب الصومالي وسيادته على أرضه أمر ضروري لا يقبل المساس.
  6. تدعو الحركة علماء الصومال إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه تربية وتوجيه وقيادة المجتمع الصومالي.
  7. تؤكد الحركة علي أهمية دور العلماء وكونهم المرجع الأساسي للقضايا الهامة التي تمس مصالح الأمة الصومالية في المجالات المختلفة.
  8. تدعو الحركة الحكومة الصومالية إلى تحمل مسؤولياتها في خدمة الشعب الصومالي في الداخل والخارج والدفاع عن حقوقه ومكتسباته وقيمه الإسلامية.
  9. يدعو المؤتمرون المجتمع الدولي ودول الجوار بصورة خاصة احترام سيادة الصومال واحترام إرادة أهله في تقصيرهم دولة مستقلة ذات سيادة.

والله ولي التوفيق وهو الهادي إلى سواء السبيـــــل.

%d مدونون معجبون بهذه: