الاتحاد الدولي للصحفيين: فقدنا 121 صحفيا معظمهم في سوريا والصومال

بروكسل (الشاهد)- قال الاتحاد الدولي للصحفيين إن سقوط عدد كبير من القتلى في مناطق الحرب مثل سوريا والصومال جعل عام 2012 من بين أكثر الأعوام دموية بالنسبة إلى الصحفيين حيث شهد مقتل 121 صحفيا.

وأضاف الاتحاد الذي يتخذ من بروكسل مقرا له إن العدد ارتفع عن عام 2011 الذي شهد مقتل 107 من الصحفيين والعاملين بالإعلام في هجمات استهدفتهم أو نتيجة تفجيرات أو الوقوع في مرمى النيران.

وقال الاتحاد الدولي للصحفيين إن الخسائر الفادحة كانت نتيجة “التقاعس الممنهج من جانب الحكومات والأمم المتحدة عن الوفاء بالتزاماتها الدولية بحماية حق الصحفيين الأساسي في الحياة وإنفاذه”.

وقال رئيس الاتحاد جيم بوملحة في بيان “عدد القتلى في 2012 اتهام آخر للحكومات التي تدعي حماية الصحفيين لكنها تقاعست دائما عن منع قتلهم”.

وتصدرت سوريا قائمة الدول الأكثر خطرا على الإعلاميين في عام 2012 حيث قتل 35 من الصحفيين والعاملين الآخرين في الإعلام في ظل الانتفاضة المستمرة منذ 21 شهرا ضد الرئيس بشار الأسد ويقدر عدد قتلاها بما يزيد على 45 ألف شخص.

وقال الاتحاد الدولي للصحفيين إن 18 صحفيا قتلوا في عام 2012 في الصومال؛ حيث تقاتل قوات حفظ السلام الأفريقية حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة الأمر الذي حول تلك الدولة إلى ساحة لقتل الإعلاميين.

وتسببت الجريمة المنظمة في المكسيك وحركة التمرد في باكستان في مقتل عشرة صحفيين في كل منهما خلال العام المنصرم، بينما قتل خمسة صحفيين في كل من العراق والفلبين.

وقال الاتحاد الدولي للصحفيين الذي يمثل أكثر من 600 ألف صحفي في 134 دولة إنه في الكثير من الحالات استهدف الصحفيون عمدا بسبب عملهم وبهدف إسكاتهم.

وأضاف الاتحاد أنه يعول على نتائج تطبيق خطة عمل جديدة للأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين. وتتضمن الخطة مساعدة الدول على وضع قوانين تعزز حرية التعبير وحملات توعية بحرية الإعلام والأخطار التي يتعرض لها الصحفيون وإرشادات بشان الحفاظ على سلامة الصحفيين.

وعدد وفيات الصحفيين الذي أورده الاتحاد الدولي للصحفيين أكبر من العدد الذي نشرته منظمة صحفيين بلا حدود التي تتخذ من بارس مقرا لها في 19 ديسمبر كانون الاول. وكانت المنظمة قالت ان 88 صحفيا قتلوا أثناء أداء عملهم في 2012، وهو أكبر عدد يسقط في عام واحد منذ بدء متابعة تلك الحالات قبل 17 عاما.

المصدر: جريدة الزمان

%d مدونون معجبون بهذه: