احتجاجات في نيودلهي لأُسَر رهائن هنود محتجزين لدى قراصنة صوماليين

نيودلهي (الشاهد)- ذكر مسؤولون وتقارير إخبارية أن أقارب 17 بحاراً هندياً محتجزين كرهائن من جانب القراصنة في الصومال قاموا باحتجاج في نيودلهي، أمس، للضغط على الحكومة لكي تتدخل لتأمين إطلاق سراحهم.

وكان 3 نيجيريين وباكستاني واحد وبنجلاديشي واحد أيضا بين طاقم مؤلف من 22 بحاراً على متن الناقلة المحملة بمواد كيميائية “إم .في رويال جراس” عندما خطفها القراصنة قبالة سواحل سلطنة عمان في الثاني من مارس/آذار الماضي .

وهدد القراصنة بإغراق الرهائن الهنود إذا لم تدفع لهم فدية مالية حتى 30 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

وقال موندريش، شقيق أحد الرهائن، لشبكة تلفزيون نيودلهي (إن .دي .تي .في)، “سنظل هنا في الطرق، في البرد، إذا لم تضطر الحكومة للتحرك، لن نبرح مكاننا حتى يعود أقاربنا”، وقالت والدة بحار هندي آخر، “أكاد أفقد الأمل في أن أرى ولدي مرة أخرى” .

وذكر وزير النقل البحري الهندي جي .كيه فاسان أن الحكومة تعمل من أجل تحرير البحارة الهنود. وقال “واجب الحكومة هو إعادتهم سالمين. نؤدي واجبنا بشكل مسؤول ومتعقل، وإنني متأكد من أن جهودنا ستؤتي ثمارها”.

ويحتجز القراصنة حالياً 43 بحاراً هندياً كانوا ضمن طواقم ست سفن.

المصدر: جريدة الخليج

%d مدونون معجبون بهذه: