المحكمة العسكرية الصومالية تصدر أحكاماً متفاوتة بحق جنود مخالفين

مقديشو (الشاهد)- أصدرت المحكمة العسكرية الصومالية اليوم أحكاماً متفاوتة بحق عدد من قواتها المسلحة بتهمة قتل وعمليات نهب طالت المدنيين في أحياء متفرقة من مقديشو .

وأوضح حاج على حسين رئيس المحكمة العسكرية أن الجندي عبد الرشيد كان من ضمن القوات المسلحة الصومالية قتل رجلاً في منطقة ” المدينة ” جنوبي مقديشو، موضّحاً أنّ المحكمة أصدرت بحقه حكماً قضائياً بالإعدام بعد سحب الرتبة العسكرية منه وسحب عضويته من الجيش الصومالي.

كذلك أصدرت المحكمة أحكاماً أخرى تمثلت في السجن المؤبد بحق ثلاثة من القوات الحكومية الصومالية، والحكم غيابياً بالسجن لمدة 10 سنوات على جندي كان قد أفلت من يد الحكومة الصومالية.

وأشار على حسين أن المحكمة العسكرية أصدرت هذه الأحكام بعد استماعها للشهود والأدلة واستندت إلى القرآن الكريم في إصدار هذه الأحكام .

يذكر أن أحكام الإعدام والسجن المؤبد لم تكن جديدة في الساحة الصومالية حيث أصدرت المحكمة العسكرية أحكاماً متفاوتة بعد إعادة أعمال المحكمة قبل شهورعدة، وأنشئت المحكمة خصيصاً لمعاقبة عناصر من القوات الحكومية  تمارس باستهداف المدنيين أو تنهب ما في جيوبهم من أموال تحت تهديد الزيّ العسكري.

 

من جهة أخرى أصدرت محكمة الدرجة الأولى في إقليم نوغال حكماً بالإعدام بحق شاب صومالي بتهمة الانتماء لحركة الشباب التي تسيطر على أجزاء واسعة في جنوب الصومال .

وذكر رئيس المحكمة في إقليم نوغال  عبد النور جامع أن المحكمة أصدرت بحق حسين محمد علي ( 20 عاماً ) حكماً بالإعدام بعد ثبوت الأدلة على انتمائه لحركة الشاب .

وأضاف عبد النور إلى أن المتهم اعترف بذنبه أمام المحكمة، وأنه كان يلتقط الصور ويجمع المعلومات لصالح الحركة، إضافة إلى أنّه كان يتنقل بين مدن مثل هرجيسا وجرووي وكسمايو .

ومن جهته أوضح المتهم بالانتماء لحركة الشباب حسين محمد علي أمام الصحفيين في المحكمة أنه كان من ضمن الحركة التي تقول واسنطن إنها تقاتل نيابة عن تنظيم القاعدة في الصومال.

في سياق ذي صلة  أصدرت المحكمة حكماً بالسجن لمدة عشرة أعوام بحق عبد الولي محمد طاهر بعد أن القي القبض عليه وهو متنكر بزي امرأة في مدينة جرووى عاصمة ولاية بونتلاند شمال شرقي الصومال.

%d مدونون معجبون بهذه: