النقابة الوطنية للصحفيين تدين الاعتداءات ضد الصحفيين الصوماليين

مقديشو (الشاهد)- أدانت النقابة الوطنية للصحفيين الصوماليين الاعتداءات التي يتعرض لها الصحفيون أثناء تأدية مهامهم الصحفية.

وعبر الأمين العام للنقابة الوطنية للصحفيين محمد إبرهيم باكستان عن أسفه الشديد من الاعتداءات المتزايدة التي يتعرض لها الصحفيون الصوماليون، جاء ذلك في كلمة ألقاها في اجتماع للصحفيين بالعاصمة مقديشو.

وقال باكستان أن 18 صحفيا صوماليا، قتل خلال هذا العام، كما أصيب 21 صحفيا بجروح، بينما اعتقل 71 صحفيا، 64 منهم في إدارة أرض الصومال وأربعة في إدارة بونتلاند، وثلاثة في العاصمة مقديشو.

وأضاف باكستان أن هذه الاعتداءات أجبرت عددا من الصحفيين على الفرار من البلاد، مشيرا إلى أن 15 صحفيا صوماليا فروا من البلاد خلال هذا العام خوفا على حياتهم.

وحث باكستان الصحفيين الصوماليين على تسيير مهنتهم وعدم الخضوع للتهديدات ضدهم، كما دعا الحكومة الصومالية إلى إجراء تحقيق في عمليات الاغتيالات ضد الصحفيين ومحاكمة المسؤولين عنها.

ويواجه الصحفيون الصوماليون تحديات أمنية كبيرة أثناء أداءهم العمل الصحفي، حيث يتعرضون لعمليات اغتيالات في مناطق متفرقة بالصومال.

ويعتبر هذا العام بأنه الأكثر دمويا بالنسبة للصحفيين الصوماليين مقارنة بالأعوام الماضية.

%d مدونون معجبون بهذه: