فرنسا تدين مقتل صحفي صومالي كان يعمل مراسلا لفضائية صومالية

باريس (الشاهد)- أدانت الحكومة الفرنسية أمس الأربعاء مقتل صحافي صومالي ومراسل لإحدى المحطات الفضائية معتبرة أن الصومال تعد من أخطر الدول المهددة لحياة الصحافيين في العالم.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن عملية الاغتيال الجديدة ترفع عدد الصحافيين المقتولين في الصومال الى 16 خلال عام 2012 مطالبة السلطات الصومالية باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لمحاسبة المسؤولين عن الاغتيالات والسماح للصحافيين بممارسة أعمالهم بحرية وأمان.

وكان الصحفي الصومالي أحمد فارح ساكن الذي كان يعمل مراسلا لقناة يونيفيرسل الصومالية قتل على أيدي مسلحين مجهولين ليلة الأربعاء في مدينة لاسعانود بمحافظة سول بإدارة أرض الصومال.

وجاء مقتل الصحفي أحمد فارح بعد أيام من إصابة محمد محمود توريري، وهو صحفي صومالي يعمل لإذاعة شبيلى المحلية بعد تعرضه لهجوم من قبل مسلحين بمسدسات في العاصمة مقديشو.

ويواجه الصحفيون الصوماليون تحديات أمنية كبيرة أثناء أداء مهنتهم في الصومال ما يشكل تهديدا على حرية الصحافة.

جدير بالذكر أن مقتل الصحفي أحمد فارح يرفع عدد الصحفيين الصوماليين الذين قتلوا خلال هذا العام إلى 16 صحفيا.

المصدر: وكالة الأنباء الكويتية+الشاهد

%d مدونون معجبون بهذه: