ارتفاع عدد القتلى من الصحفيين الصوماليين في عام 2012

الصحفيون الذين قتلوا في الهجوم الانتحاري في مقديشو في العشرين من شهر سبتمر الحاليمقديشو (الشاهد)- ارتفع عدد الصحفيين الصوماليين الذين قتلوا خلال العام الجاري في الصومال إلى 15 شخصا بعد مقتل صحفي صومالي كان يدعى بـ أحمد عبد الله فنح أمس الجمعة على أيدي مسلحين في مقديشو، وقد كانفنح يعمل بشكل مستقل لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ”.

وجاء مقتل فنح بعد ساعات من العثور على جثة صحفي صومالي آخر مقطوعة الرأس في وقت وقت مبكر من صباح أمس في ناحية هرواي بالعاصمة مقديشو، وذلك بدون أن يتم معرفة الجهة المسؤولة عن ذلك.

وأثار الحادثان اللذان وقعا خلال 48 ساعة قلق الصحفيين الصوماليين الذين يعملون في ظروف أمنية صعبة بسبب العمليات العدوانية التي يتعرضون لها أثناء أداء مهمتهم الصحفية.

وقتل خلال شهر سبتمبر الجاري 6 صحفيين صوماليين في حوادث متفرقة، حيث جاء مقتل ثلاثة منهم في عمليات انتحارية وقعت في العاصمة مقديشو في العشرين من هذا الشهر، كما قتل صحفي رابع كان يعمل لإذاعة اليوم المحلية في الحادي والعشرين من الشهر على أيدي مسلحين بمسدسات في العاصمة مقديشو.

على الرغم من الإدانات التي يتم توجيههاا إلى قتلة الصحفيين الصوماليين، إلا أن العمليات العدوانية ضد الناشطين في المجال الإعلامي لا تزال جارية على قدم وساق، الأمر الذي يشكل تهديدا كبيرا على الإعلام الحر في الصومال.

ويعتبر الصحفيون الصوماليون عام 2012 بأنه الأكثر دمويا بالنسبة إليهم مقارنة بالسنوات الماضية.

%d مدونون معجبون بهذه: