يونيسكو تدين قتل الصحفيين في مقديشو وتدعو الصومال إلى ضمان سلامة الصحفيين

باريس (الشاهد)- أدانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) مقتل الصحافي الصومالي محمود علي خيري في مقديشو مؤخرا، داعية السلطات الصومالية الى اتخاذ تدابير عاجلة لضمان سلامة الصحفيين على أراضيها.

وأعربت المديرة العامة لليونيسكو ايرينا بوكوفا في بيان عن أسفها الشديد لاستمرار استهداف الصحفيين مؤكدة ضرورة “وقف أعمال العنف التي راح ضحيتها العديد من المدنيين بما في ذلك عدد من العاملين في وسائل الإعلام في الصومال”.

وقالت إن الصحافة الحرة المستقلة هي مساهمة أساسية في الحوار والمصالحة الوطنية في الصومال وهي أيضا ضرورية للديمقراطية وسيادة القانون داعية السلطات الصومالية والمجتمع الدولي إلى وضع حد للإفلات من العقاب على قتل الإعلاميين.

وكان الصحفي خيري (23 عاما) قد قتل برصاصة في الرأس منتصف الشهر الماضي أثناء اشتباكات وقعت بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في مقديشو.

ووقع مقتل محمود علي خيري بعد مرور أربعة أيام على قيام أعضاء الحكومة الاتحادية الانتقالية بتوقيع “خطة الأمن والاستقرار الوطني” التي تهدف من بين أمور أخرى إلى التصدي لظاهرة انعدام الانضباط وضعف التسلسل القيادي في قوات الأمن التابعة للحكومة الاتحادية الانتقالية.

وكان محمود علي خيري يعمل مع محطة راديو حمر (صوت الديمقراطية) وعمل مع مواقع صومالية على الانترنت تتمركز في العاصمة الكينية نيروبي.

المصدر : وكالة الأنباء الكويتية

%d مدونون معجبون بهذه: