“خيرية محمد بن راشد” تنفذ مشروع مفاطر رمضان في 19 دولة

دبي (الشاهد)- نفذت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية عدداً من المشاريع الرمضانية الخيرية للمحتاجين من المسلمين في عدد من الدول الشقيقة والصديقة من بلدان العالم كان منها مشروع مفاطر رمضان في دول عربية وأخرى أسيوية وأفريقية وفي هاييتي وأمريكا وكندا بلغ عددها 19 بلداً، ويأتي ذلك امتداداً لما تقوم به المؤسسة كل عام في شهر رمضان الكريم من أعمال خيرية داخل وخارج الدولة.

صرح بذلك سعادة المستشار إبراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس الأمناء الذي أضاف أن المؤسسة دأبت على تنفيذ مثل هذه المشاريع في عدد من الدول العربية والإسلامية وبعض الدول التي يوجد فيها عدد من المسلمين تجسيداً لأواصر الأخوة التي نادى بها ديننا الحنيف حيث قامت بتنفيذ مفاطر رمضان في فلسطين والعراق ومصر وموريتانيا والصومال من الدول العربية وفي الدول الآسيوية أفغانستان وباكستان وإندونيسيا وطاجكستان والهند واليابان وفي الدول الأفريقية غانا والسنغال وإثيوبيا وأوغندا وكينيا بالإضافة إلى كندا والولايات المتحدة وهاييتي وذلك بالتعاون مع جمعيات ومؤسسات خيرية ولجان الزكاة في تلك الدول لتقديم المعونات اللازمة.

ففي فلسطين تم تنفيذ مفاطر رمضان في مناطق قطاع غزة حيث قامت المؤسسة بتوزيع هذه المفاطر بالتعاون مع إحدى الجمعيات الخيرية العاملة داخل فلسطين واستفادت منها 1026 أسرة فلسطينية وكانت المفاطر عبارة عن سلات غذائية تحتوي على المواد الغذائية الأساسية مثل الأرز والسكر والدقيق والزيت والعدس وغيرها.

وفي العراق الشقيق فقد تم تنفيذ مشروع إفطار الصائم في مناطق مختلفة في هذا البلد والذي هدف إلى تخفيف العبء عن كاهل أرباب الأسر وتوفير الحياة الكريمة لهم في شهر الخير واستفادت 258 أسرة عراقية لا يقل أفرادها عن 7 أفراد للأسرة الواحدة وقد تسلمت كل أسرة طردا غذائيا يكفيها طيلة شهر رمضان الكريم ويحتوي على سبعة أصناف من المواد الغذائية.

وفي مصر تم توزيع المفاطر في عدد من المناطق التي تم اختيارها مع أحد المكاتب الاستشارية المتعاونة مع المؤسسة حيث استفادت 978 أسرة مصرية من هذه التوزيعات الغذائية واشتملت موادها على الأرز والبقوليات والزيت والسكر والشاي والمعكرونة والسمن والتمور وغيرها من المواد الغذائية الضرورية.

وفي موريتانيا تم تنفيذ المشروع في عدد من المقاطعات المختلفة استفادت منه500 أسرة لا يقل عدد أفرادها عن 7 أفراد حيث احتوت الطرود الغذائية التي تم توزيعها على المستفيدين على التمر والسكر والطحين واللبن والأرز والزيت تكفيهم طيلة الشهر الفضيل.

وفي الصومال حيث يعاني هذا البلد من آثار الحرب والمجاعة التي ألمت به العام الماضي رغم الإعلان عن انتهائها إلا أن حاجة الناس هنالك ما زالت كبيرة لكميات من الغذاء ولقد لقي هذا البلد اهتماماً كبيراً من المؤسسة في برامجها الرمضانية لهذا العام نسبةً لتزايد أعداد النازحين عن ديارهم ومناطقهم حيث أصبح توزيع المواد الغذائية أمراً ضرورياً في شهر الصوم الذي تنزل فيه الرحمات وقد أولت المؤسسة مشروع مفاطر رمضان في الصومال بسبب انتشار المجاعة ونقص المواد الغذائية وظهور فجوة كبيرة في تقديم المساعدات والمعونات للنازحين من منظمات الإغاثة الدولية بسبب الإعلان عن إنتهاء المجاعة فيه.

ورصدت المؤسسة مبلغ مليون درهم لهذه المفاطر وتم التوزيع في عدد من المناطق المختارة ومخيمات النازحين وقد استفادت أكثر من ثلاثة ألف أسرة بمتوسط 7 أفراد للأسرة الواحد وشمل الطرد الغذائي الذي تم توزيعه مواد الأرز والسكر والدقيق وزيت الطعام وحليب الأطفال.

وفي الدول الآسيوية تم تنفيذ مشروع المفاطر في 8 دول هدفت إلى إرساء قيم ومعاني التكافل والتراحم بين المسلمين في شتى بقاع الأرض خاصة على أصحاب الدخول المحدودة في الدول الفقيرة بالعالم الإسلامي.

ففي أفغانستان استفادت الف أسرة من المفاطر وكذلك استفادت 477 أسرة في باكستان من توزيعات مفاطر رمضان بينما استفادت 200 أسرة من هذا المشروع في اندونيسيا وكذلك الحال في طاجكستان حيث استفادت 247 أسرة من هذا المشروع.

أما في دولة الهند فقد نفذت المؤسسة مشروع مفاطر رمضان في عدة ولايات تم توزيع المفاطر فيها بالتعاون مع عدد من الجمعيات الهندية الخيرية حيث استفادت 8580 أسرة هندية مسلمة بمتوسط عدد أفراد الأسرة 6 أفراد وقد تسلمت كل أسرة طردا غذائيا يحتوي على أربعة عشر صنفاً من المواد الغذائية المختلفة ويكفي هذا الطرد الأسرة طيلة شهر رمضان الكريم وفي اليابان استفادت 4 آلاف وثلاثمائة أسرة من المسلمين اليابانيين من هذا المشروع الذي تنفذه المؤسسة للمرة الثانية في هذا البلد الكبير.

وفي الدول الأفريقية تم تنفيذ المشروع في 8 دول تم التركيز في تنفيذه على دعم الأسر الفقيرة حيث يكثر هنالك المحتاجون لكل دعم ومساعدة واستفادت 471 أسرة في غانا من توزيعات مفاطر رمضان بينما استفادت 500 أسرة من هذا المشروع في السنغال وبلغ عدد الأسر المستفيدة في كينيا 250 أسرة من هذه المفاطر وفي إثيوبيا استفادت 500 أسرة من هذه المفاطر حيث احتوت الطرود الغذائية التي تم توزيعها على المستفيدين على التمر والسكر والطحين واللبن والأرز والزيت تكفيهم طيلة الشهر الفضيل.

وفي هاييتي أوضح إبراهيم بوملحة أن المؤسسة قامت بتنفيذ المشروع في مساجد ومراكز إسلامية هاييتية من أجل تعظيم شعائر الله وإشعار مجتمع المسلمين الهايتيين بعُرى المحبة والأخوة الإسلامية استفادت منه 211 أسرة هاييتية وفي كندا والولايات المتحدة تم تنفيذ المشروع وسط الجالية المسلمة هناك حيث استفادت 150 أسرة مسلمة من هذه المفاطر في كندا بينما استفادت 113 أسرة أمريكية من توزيعات هذه المفاطر.

المصدر: وكالة الأنباء الإماراتية

%d مدونون معجبون بهذه: