انشقاق في حزب الشعب الديمقراطي في أرض الصومال

هرجيسا ( الشاهد) تسببت خلافات حادة بين قادة حزب الشعب الديمقراطي المعارض في إدارة أرض الصومال إلى انشقاقه وانضمام بعض أعضائه إلى أحزاب سياسية أخرى.

وظهرت الخلافات سابقا بين رئيس حزب الشعب الديمقراطي طاهر ريالي كاهن ونائبه أحمد يوسف ياسين مأ أدى إلى انشقاق الحزب.

وأوصلت الخلافات داخل حزب الشعب الديمقراطي إلى انضمام بعض أعضاءه البارزين الى حزب العدالة والرفاهية منهم الدكتور جمال على حسين.

وتشير بعض التقارير الصحفية إلى أن نائب حزب الشعب الديمقراطي أحمد يوسف ومجموعة من الحزب بدأوا التفاوض مع حزب التضامن الحاكم للانضمام إليه.

وأعلنت إدارة أرض الصومال انفصالها عن باقي الصومال عام 1992 بعد سقوط الحكومة المركزية السابقة برئاسة اللواء محمد سياد بره.

2 تعليقان

  1. اخي عزيز كل شئ له سلبيات ويجابيات لا تنطر فقط سلبيات يجب عليك النطر ايجابيات بعد ف اللواء سياد الله يرحمه عمل كثير الكيثر من اجل الصومال اشياء لا تعد ولا تحصي لا ادري اذا تعرف هده الاشياء اخي العزيز اذا ارت المعرفه فسال ابوك هو ادري منك ثانيا اي وطنية عندك لما تتحدث عن انفصال ؟؟؟؟؟؟؟

  2. مواطن من جمهورية أرض الصومال

    طبعا هذا يدل على أن الديمقراطية في جمهورية أرض الصومال أصبحت متجذرة جدا ، ولم يعد هناك مجال لكي يحكم أحد الناس بالقوة ، وقد أنهى شعب أرض الصومال حكومة الدكتاتور سياد بري الذي تسمونه اللواء سياد ، وإسمه الصحيح هو: “أف ويني” كشتيمة وجهها الشعب الصومالي كله لهذا الدكتاتور السارق ، ذلك الجنرال الجاهل الذي حمل نفسه مسؤولية لا يملك لها علما ولا خبرة .

    وبعد أن قتل الرئيس المنتخب عبدالرشيد علي شرماركي ، وقتل بعدها خمسين الف من مواطني أرض الصومال ، زرع الفتن بين الجنوبيين حتى سال الدم إلى الركب لمدة عشرين عاما ، وأصبح أبناؤنا وبناتنا الجنوبيين موزعين في قارات العالم الخمس .!

    الحمد لله الذي هدى الشماليين لما يحبه ويرضاه ، ونسأله أن يهدي بقية إخوتنا في الجنوب لنفس الشئ ، ويدحر أعدائهم ويقتل من يقتلهم .

    آمين يا رب .

%d مدونون معجبون بهذه: