حركة الإصلاح الإسلامية في بورما تهنئ الرئيس المصري المنتخب

بورما (الشاهد) – نظمت حركة الإصلاح الإسلامية في مدينة بورما شمال أرض الصومال حفلة تهنئ فيها الرئيس المصري المنتخب الدكتور محمد محمد مرسي عيسى العياط بمناسبة فوزه في انتخابات الإعادة التى جرت بينه وبين الرفيق أحمد شفيق في منتصف هذا الشهر.

وشارك في الحفلة أعضاء الحركة وإدارتها وبعض ضيوف الشرفا، وتحدث في بدء الحفلة الأستاذ هارون ليبان وهو مؤرخ وصحفي واستعرض تاريخ حركة الإخوان المسلمين من بداية تأسيسها عام 1928م الى 2012م وما واجهته الحركة من مشاكل وعقبات وأنها خاضت المحن المتلاحقة التى مرت بها بالصبر والجهاد، مضيفاً أنها بدأت المشاركة في العمل السياسي في وقت مبكر وذكر أن الإمام حسن البنا كان أول المترشحين في المجلس النيابي عام 1943م، وتحدث بصورة مقتضبة تاريخ مرشدي الحركة الثمانية. وقال “وكان الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد السابق أحدث تغييراً في فكر الحركة حيث تنازل عن زعامة الحركة”.

وأثنى الرئيس مرسي أنه مثال لرؤساء العالم حيث قارن نهضته بالنهضة التى أحدثها في مصر السلطان المظفر سيف الدين قطز.

ومن جانبه عرض الشيخ على آدم وهوأحد قيادات حركة الإصلاح ماذا يريد الإخوان المسلمون؟ وبعد عرضه مخلفات المستعمرين في العالم الإسلامي وأنه سبب تأخر المسلمين في نواحي مختلفة وخاصة العملية السياسية حيث رأينا لأول مرة العالم الإسلامي أنه انقسم إلى إسلامي وعلماني، ووصف الإمام البنا أنه مجدد الدين في القرن العشرين، وذكر أنهم يريدون دولة إسلامية مدنية لأنهم قوة وطنية عريقة ويستطيعون نهضة العالم الإسلامي إلى مصافي الدول المتقدمة وبإمكانهم نشر الدعوة الإسلامية في ربوع العالم بحكمة وموعظة حسنة، وأضاف أنهم يستطيعون تحقيق العدالة الاجتماعية، وآخيراً هنأ الدكتور مرسى فوزه بمنصب رئيس جمهورية مصر العربية وتمني له كل الخير والتوفيق.

وعرض أشبال الحركة أناشيد إسلامية وأشعارا متميزة.

[sws_scrollable_preview]

تعليق واحد

  1. ما شاء الله لكن الأعضاء ماذا قليلون إلي هذا الحد ، سبحان الله ….. اظن لأسبا منها :

%d مدونون معجبون بهذه: