فشل مبادرة “لم شمل الصحافيين الصوماليين بالسودان” بسبب عناد أحد الكيانات الإعلامية

صحافيون صوماليون يرتدون دروعاً واقية وخوذات قدمها مركز قطر لحرية الإعلام في نيسان/أبريل 2009 – صورة أرشيفية

الخرطوم (الشـاهد) ــ فشلت مبادرة “لم شمل الصحافيين الصوماليين” التي أطلقها الإعلامي صالح عبدالله شيخ منذ أكثر من ستة أشهر لتوحيد الكيانات الإعلامية للطلبة الصوماليين في السودان تحت مسمى وقيادة واحدة . وفيما أعلن كيانان إعلاميان اتحادهما من أجل وحدة الإعلام الصومالي الذي يمر بأسوأ مرحلة في تاريخه .

جاء الفشل في الاجتماع النهائي الذي عقد ليل الجمعة السبت وحضره عدد من الشخصيات الصومالية المرقومة في الخرطوم أمثال الدكتور حسين شيخ بشير أستاذ الجيولوجيا سابقا في جامعة أفريقيا العالمية والدكتور عبدالقادر حرسي سعيد رئيس قسم الجيولوجيا بذات الجامعة والدكتور محمد الرشيد شيخ عبدالصمد بالإضافة إلى المستشار الثقافي بالسفارة الصومالية بالخرطوم السيد عبدالقادر محمود علي غولني والذي دعم المبادرة في مراحلها النهائية .

هذا وقد حمّل جميع المشاركين في الاجتماع النهائي من شخصيات وأعضاء وفدي ملتقى الإعلام الصومالي العربي ونادي الصحفيين الصوماليين مسؤولية فشل المبادرة على وفد جمعية الصحفيين الصوماليين الذي رفض أن يقدم أية تنازلات لصالح وحدة صفوف الصحفيين الصوماليين بالسودان والذين يقدر عددهم بأقل من 60 صحافيا .

جدير بالذكر أن وفد جمعية الصحفيين الصوماليين المشارك في الاجتماع وضع عدة عراقيل أمام الوحدة التي وصفها بعض المراقبين لشؤون الطلبة الصوماليين بالفرصة الضائعة.

اعتذار وإعلان اتحاد جزئي

وقبل ختام الاجتماع الذي استمر لأكثر من ثلاثة ونصف ساعة ، اعتذر الإعلامي صالح عبدالله شيخ صاحب المبادرة للشخصيات الصومالية التي تمت دعوتها لحضور الاجتماع عما ضاع عنها من وقتها الثمين ، معلنا في الوقت ذاته بأن ملتقى الإعلام الصومالي العربي الذي أضحى بالكثير من التنازلات مستعد للاتحاد مع نادي الصحفيين الصوماليين الذي أظهر جاهزيته لصالح الوحدة .

هذا وقد أعلن كل من وفدي ملتقى الإعلام الصومالي العربي ونادي الصحفيين الصوماليين في ختام الاجتماع الذي يوصف بالتاريخي اتحادهما في كيان واحد أمام الشخصيات الصومالية والتي أعلنت بدورها اعترافها بذلك الكيان الوحدوي ، مطالبة في الوقت ذاته من السفارة الصومالية بمنح الاعتراف الكامل بذلك الكيان .

وتجدر الإشارة إلى أن مبادرة “لم شمل الصحافيين الصوماليين بالسودان” كانت تهدف إلى إيجاد كوادر إعلامية صومالية مسلحة بالعلم والثقافة وقادرة على خدمة الوطن ومواطنيه .

4 تعليقات

  1. أما المراسل هدا الموقع الدي أصبح من أهم المواقع الصوماليه في العالم له اهداف غير ما يقوله وهو اول المنشق من الجمعية الصحفيين الصوماليين بالسودان اما الناس نادي وخاصا الازعيم هو معروف في داخل الطلاب لا اقول له شيء لأنه خارج عن ما نتحدث فيه

  2. تحيةأما بعد من معروف جدا ان جمعية الصحفيين الصوماليين بالسودان هي مصدر جميع الكيانات الموجود الأن ومن شروط الجمعية هي ان يكون الطلاب في تخصص الإعلام والعامل في هدا المجال من له حق ان يكون عضوا . فقظ لا يريدون النظام بل يريدون الفوض فقظ

  3. Waxaa su’aal ah maxaa loo cadeeyn waayay darafka kale waxa ay u aqbali waayeen mubaadarada? sidoo kale soow ma moodid in ay dib u midoobeen laba daraf oo markii horaba mideeysnaa oo ka go’ay urka saxfiyiinta soomaaliyeed oo hadan ayagii sii kala go’ay. waxan ognahay in ururka saxfiyiinta soomaaliyeed ee sudan uu ku shaqeeyo Shanta soomaaliyeed waxaana igu maqaala ah in labada dhinac ee cada midoobay ay diideen qodob ay ku adkeeysteen ururka saxfiyiinta soomaaliyeed oo ah in ay ku shaqeeynayaan qoomiyada soomaaliyeed ee shanta ah taas oo . ay ka biya diideen labada daraf ee iminka midoobay

  4. هذا الخبر بعيدا عن الحقيقة وان مراسلكم في الخرطوم هوالذي كتب عن هذا الخبر وهو جزء من الكيانات إذن من يحقق مصداقية هذا الخبر وهذا فان شبكة الشاهد لا بد ان تراجع هذا . وشكراً

%d مدونون معجبون بهذه: