خبير أممي : الاعتداءات على الصحفيين هي أقرب إلى الهجوم على الديمقراطية

صورة من الأرشيف

جنيف (الشـاهد) ــ شجب فرانك لو رو، خبير الأمم المتحدة المعني بحرية الرأي والتعبير، ارتفاع عدد الصحفيين الذين قتلوا أو تعرضوا لمعاملة غير إنسانية أثناء أداء واجباتهم.

ودعا السيد لو رو إلى وضع حد لاستغلال قوانين الأمن الوطني ومكافحة الإرهاب من أجل قمع المعارضة والنقد، قائلاً إن ذلك يولد مناخا من الخوف ويشجع على الرقابة الذاتية بين الصحفيين.

وأضاف ” يواجه صحفيو الإنترنت والمدونون أيضا أشكال أخرى من الترهيب والمضايقات والرقابة. فالهجوم ضد صحفي لا يعتبر فقط انتهاكا لحقه في نقل المعلومات، ولكن أيضا انتهاكا لحقوق الأفراد والمجتمع ككل في التماس وتلقي المعلومات والأفكار من جميع الأنواع. وبالتالي، يعتبر الهجوم ضد صحفي اعتداء على الديمقراطية نفسها”.

ودعا فرانك لو رو وكريستوف هينز الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى التصرف بحسم لحماية الصحفيين وحرية الإعلام.

وفي تقريره إلى مجلس حقوق الإنسان في جنيف، قال الخبير إن الصحفيين يواجهون بشكل متزايد انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان بما في ذلك التهديدات بالقتل والاعتقالات التعسفية والتعذيب والقتل، والعنف الجنسي ضد النساء الصحفيات.

وأضاف لو رو: “مشكلة العنف المستمرة والمتزايدة ضد الصحفيين لا تنتج عن عدم وجود معايير قانونية، بل من عدم تنفيذ القواعد والمعايير الموجودة. في الواقع، هو فشل الدول في اتخاذ تدابير وقائية فعالة، فضلا عن عدم رغبتها أو عدم قدرتها على التحقيق في هذه الانتهاكات ومحاكمة المسؤولين عنها الذين ما زالوا يغذون العنف ضد الصحفيين.”

المصدر : إعلام الأمم المتحدة

%d مدونون معجبون بهذه: