مفوضية اللاجئين : استمرار تدفق اللاجئين الصوماليين بسبب الصراع والجفاف

صورة من الأرشيف

جنيف (الشـاهد) ــ قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إن آلاف اللاجئين الصوماليين لا يزالون يواجهون تحديات هائلة بعد مرور عام على فرارهم من الجفاف والصراع إلى الدول المجاورة.

وذكرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أن مخزون الغذاء في كثير من أنحاء الصومال قليل بشكل خطير بسبب قلة هطول الأمطار الموسمية.

ويزيد الوضع سوءا استمرار العنف الذي يصعب عمليات توزيع الغذاء ويدفع الكثيرين من النازحين إلى خوض رحلات محفوفة بالمخاطر للوصول إلى مخيمات اللاجئين في كينيا وإثيوبيا.

ورغم الوضع الصعب إلا أن أندريه ماهيشيتش المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ذكر أن الوضع الصحي للاجئين قد تحسن نسبيا.

وأضاف في مؤتمر صحفي في جنيف:”في ذروة تدفق اللاجئين خلال الصيف الماضي، ارتفع معدل الوفيات ليصل إلى نحو سبع عشرة حالة بين كل ألف شخص يوميا. في بداية الأزمة قامت مفوضية شؤون اللاجئين وشركاؤها بوضع برامج للتغذية في مراكز الاستقبال والعبور بالمخيمات. أدى ذلك مع حملات التحصين وتدابير الصحة العامة الأخرى إلى إنقاذ الأرواح خلال الأشهر الاثني عشر الأخيرة. وقد بدأت معدلات الوفيات وسوء التغذية في الانخفاض من مستوياتها القياسية في سبتمبر أيلول من العام الماضي، ولكن الأمر استغرق ستة أشهر أخرى لتتراجع إلى المعدلات التي عادة ما نراها في حالات الطوارئ”.

وأفادت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين بأن نحو عشرين ألف صومالي قد لجأوا إلى كينيا وإثيوبيا وجيبوتي واليمن خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي.

وكان حوالي أربعين ألف صومالي يفرون من بلدهم كل شهر في الفترة بين يونيو حزيران وسبتمبر أيلول من العام الماضي.

المصدر : إعلام الأمم المتحدة

%d مدونون معجبون بهذه: