السلطات الإثيوبية تحتجز صحفياً أمريكياً ومترجمه لفترة قصيرة


أديس أبابا (الشـاهد) – قالت إذاعة صوت أمريكا يوم السبت إن السلطات الإثيوبية احتجزت صحفيا يعمل لحسابها ومترجمه لفترة قصيرة أثناء تغطيتهما لنزاع بين المسلمين والحكومة في العاصمة أديس أبابا.

وقالت إذاعة صوت أمريكا إن بيتر هينلين ومترجمه سيمجيني يكوي اعتقلا بعد مغادرتهما اجتماعا بشأن النزاع على مسجد مساء يوم الجمعة.

ونقل عن هينلين قوله في تقرير للإذاعة على الانترنت “تعرضنا للاستجواب من ضابط شرطة قال لنا إننا شاركنا في تغطية غير قانونية. هم يقولون إن هذه منطقة خلاف دخلنا فيها وإن الصحفيين لا شأن لهم كي يذهبوا إلى هناك.”

وقالت الإذاعة إنه تم الإفراج عن الاثنين بعد أن قام مسؤول من السفارة الأمريكية في أديس أبابا بزيارة مقر احتجازهما.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية شيمليس كمال لرويترز إن هينلين اعتقل لأنه لم يعرف نفسه للشرطة والمسؤولين.

وتنظم جماعات من المسلمين احتجاجات في إثيوبيا متهمة الحكومة بالتدخل في الشؤون الدينية عن طريق تعزيز حركة إسلامية تعارض الأفكار الاسلامية المتشددة وترفض العنف.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي إنه قلق بشأن مؤشرات تزايد التطرف في بلاده.

المصدر : رويترز

%d مدونون معجبون بهذه: