وزير الصحة الصومالي يبحث في الإمارات سبل تعزيز دور القطاع الطبي في بلاده

وزير الصحة الصومالي د. عبدالعزيز شيخ يوسف خلال زيارته للبحرين أمس

دبى (الشاهد) ــ أعرب معالي الدكتور عبد العزيز شيخ يوسف وزير الصحة الصومالي عن تقدير الصومال حكومة وشعبا للمبادرات الإنسانية التي تضطلع بها دولة الإمارات لتخفيف معاناة الصوماليين وتحسين ظروفهم الإنسانية .

وقال إن جهود الإمارات في هذا الصدد تعزز مجالات التضامن الإنساني بين الشعوب وتزيد من رصيد الإمارات في ساحات العطاء الرحبة ، وتؤكد صدق توجهاتها الخيرة ومقاصدها النبيلة ونهجها القويم في مناصرة الضعفاء وإغاثة المنكوبين و نجدة الملهوفين .

وأشاد معاليه بالدور المتعاظم لهيئة الهلال الأحمر على الساحة الصومالية من خلال تواصلها الدائم مع القضايا الإنسانية للشعب الصومالي ، مثمنا مساندتها المستمرة للشرائح الضعيفة و الأسر ذات العسر الشديد في بلاده .

ونقل معالي الوزير خلال لقائه اليوم بمقر الهلال الأحمر الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام للهيئة بحضور الدكتور صالح موسى الطائي نائب الأمين العام لشؤون الإغاثة و المشاريع بالوكالة و عبد القادر شيخي محمد الحاتمي القنصل العام للصومال في دبي و الإمارات الشمالية شكر الشعب الصومالي لهيئة الهلال الأحمر على مواقفها الداعمة و المساندة له في الجوانب الإنسانية ، مؤكدا أهمية البرامج الإغاثية و المشاريع التنموية التي تنفذها الهيئة على الساحة الصومالية لتعزيز قدرة الشرائح الضعيفة على مواجهة ظروف الحياة الصعبة . وقال إن الهيئة تعتبر من أوائل المنظمات الإنسانية التي تواجدت مبكرا على الساحة الصومالية وفي أحلك الظروف خدمة للضعفاء و الفقراء و المحتاجين .

واستعرض شيخ يوسف خلال اللقاء الأوضاع الإنسانية الراهنة وتداعياتها على جميع قطاعات الشعب الصومالي الذي لا يزال يواجه الكثير من التحديات الإنسانية خاصة في المجال الصحي مؤكدا أن الأوضاع تحتاج للمزيد من الدعم و المساندة و المساهمة في توفير البيئة الملائمة للحياة و العيش الكريم من خلال دعم المجالات المعيشية والصحية و التعليمية والاجتماعية .

وأعرب عن أمله في تعزيز جهود الهيئة على الساحة الصومالية في الجانب الطبي وتقدم ببعض المشروعات الصحية رغبة في مساهمة الهيئة في تنفيذها ، مؤكدا أن بلاده تبذل جهودا كبيرة بالتعاون مع الشركاء الأساسيين لتأهيل القطاع الطبي وتعزيز قدرته لتوفير رعاية صحية أكبر للصوماليين .

من جانبه أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي على الاهتمام الذي توليه هيئة الهلال الأحمر للأوضاع الإنسانية للأشقاء في الصومال ، وقال إن ما تضطلع به الهيئة من جهود إنسانية هي من صميم واجباتها تجاه الساحة الصومالية التي تعاني من وطأة المعاناة الإنسانية ، وأكد أن الهيئة لن تدخر وسعا في سبيل تعزيز برامجها و أنشطتها في الصومال انطلاقا من مسؤوليتها الإنسانية وتحقيقا لتطلعاتها في تحسين الحياة ورفع المعاناة في الصومال ، مشددا على الهيئة ستدرس المقترحات التي تقدم بها معالي وزير الصحة الصومالي توطئة لتحديد مساهمات الهيئة في تنفيذها .

الجدير بالذكر أن هيئة الهلال الأحمر تتواجد على الساحة الصومالية منذ 17 عاما من خلال برامجها وأنشطتها الإنسانية و الإغاثية والتنموية في جميع مجالات الحياة الضرورية ، وبلغت قيمة هذه البرامج منذ العام 1994 وحتى 2011 / 174 مليونا و 229 ألف درهم . وتضمنت البرامج الإغاثية التي بلغت تكلفتها 65 مليونا و 281 ألفا و 282 درهما ، إلى جانب المشاريع التنموية التي بلغت 67 مليونا و 670 ألفا و 166 درهما فيما بلغت قيمة برامج كفالة الأيتام خلال الفترة المعنية 41 مليونا و 277 ألفا و 580 درهما ، حيث تكفل الهيئة حاليا 3 آلاف و 753 يتيما في جميع المحافظات الصومالية .

المصدر : وام

%d مدونون معجبون بهذه: