العالم يحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي

عواصم (الشـاهد) ـ احتفل العالم أمس السبت باليوم العالمي لغسل الأيدي حيث تحرص في كل عام الجهات المهتمة بالصحة العامة وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية على للتذكير بأهمية غسل الأيدي.

تشير التقارير الصحية الى أن أخطر مكان تتجمع فيه الجراثيم في جسم الأنسان هو اليد، ولهذا يأتي اليوم العالمي لغسل الأيدي للتشجيع على ترسيخ هذه الفكرة في عقول المواطنين وخاصة الأطفال لتصبح عادة أو تصرفا تلقائيا مع مرور الوقت، وذلك بهدف إبعاد شبح الأمراض والتي تنجم عن تراكم تلك الجراثيم والبكتيريا الضارة التى تعلق عادة اليدين.

صاحب يوم أمس حملات كثيرة في عدد من دول العالم تهدف الى رفع الوعي بأهمية غسل اليدين بالصابون قبل أكل الطعام وبعده، وبعد الخروج من المرحاض واي عمل قد يؤدي الى تراكم الجراثيم على الأيدي.

المتحدثة بإسم اليونسيف ماركيسي ميركادو وفي كلمة لها قالت : “أحصت اليونسيف عدد الأطفال الذين يموتون بسبب الإسهال سنويا بمليون ومائة الف طفل فيما يتسبب الالتهاب الرئوي بوفاة مليون ومائتي الف سنويا حول العالم، إن غسل الأيدي بالصابون قد يقلل من عدد المصابين بالإسهال الى النصف تقريبا وأمراض الجهاز التنفسي الى الربع” .

وأشارت إلى أن مشاركة العام الماضي تجاوزت المائتي مليون شخص حول العالم وأكثر من سبعمائة الف مدرسة في أكثر من سبعين دولة حول العالم وتسعى اليونسيف هذا العام لتحقيق مشاركة أعلى .
وأضافت قائلة : الاحتفال الرابع لليوم العاملي لغسل الأيدي هناك العديد وستقام بهذه المناسبة العديد من النشاطات حول العالم بمشاركة المدرسين والأهالي والمشاهير لدعم إيصال هذه الرسالة البسيطة أن غسل الأيدي بالصابون يحمي حياة الأطفال.

وقد أدمج باحثون ثلاثون دراسة منفصلة حول غسل اليدين، في إطار تحليلي وكانت النتائج الكلية مثيرة جدا: اذ ظهر أن تحسين عملية غسل اليدين يقلل من حدوث الأمراض في الجهاز الهضمي بنسبة 31 في المائة، وأمراض الجهاز التنفسي بنسبة 21 في المائة.

يعود تاريخ الاحتفال باليوم العالمي لغسل الأيدي الى عام 2008 حيث كان للمرة الأولى في الخامس عشر من أكتوبر/ تشرين أول 2008 وهو اليوم الذي اختارته الجمعية العامة للأمم المتحدة تزامنا مع إعلان الأمم المتحدة عام 2008 عاما دوليا للصرف الصحي.

وكانت اليونسيف قدمت ضمن حملاتها أغنية توعوية تهدف الى حث المجتمع وخاصة الأطفال على هذه العادة لتجنب أي أمراض محتملة بهذه الإغنية نختم تقريرنا متمنين لكم دوام الصحة والعافية.

المصـدر : إعلام الأمم المتحدة

%d مدونون معجبون بهذه: