تقرير أممي جديد يؤكد تراجع مرض السل للمرة الأولى في تاريخه

جنيف ــ أفاد تقرير جديد صادر عن منظمة الصحة العالمية بأن عدد الأشخاص المصابين بمرض السل آخذ في الانخفاض.

وتظهر بيانات جديدة نشرت أمس الثلاثاء في تقرير “المراقبة العالمية لمرض السل 2011″، أن عدد الأشخاص الذين يموتون بسبب مرض السل انخفض إلى أدنى مستوى له خلال عقد من الزمن. ولكن نقص التمويل وتحديات أخرى تهدد التقدم الحالي، كما جاء على لسان الدكتور هيروكي ناكاتاني، المدير العام المساعد في قسم مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية والسل والملاريا وأمراض المناطق المدارية المنسية بمنظمة الصحة العالمية.

ويتحدث التقرير عن تطورات واعدة في مجال أدوية السل، والتشخيص واللقاحات، من بينها، احتمالات قوية لتقصير مدة العلاج.

ومن المتوقع أن تعلن نتائج التجارب التي أجريت على المرحلة الثالثة للعلاج بين عامي 2012 و 2013، في حين أن نتائج التجربتين اللتين أجريتا حول المرحلة الثانية من علاج مرض السل المقاوم للأدوية الجديدة، ستعلن في عام 2012.

وفي سياق ذي صلة ، رحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بتقديم الولايات المتحدة الأميركية مبلغ ستة وخمسين مليون دولار اميركي من خطة الطوارىء.

“بيبفار” التي وضعتها الحكومة الأميركية لمساعدة مرضى فيروس نقص المناعة ” الإيدز” والتي من شأنها أن تزيد بشكل كبيرالموارد المخصصة للبرامج في إثيوبيا.

هذه المنحة التي تعتبرأكبرمنحة مالية تقدم من برنامج “بيبفار” ستساهم في تقديم الأغذية لآلاف الإثيوبيين الذين يحملون هذا الفيروس، كما ستساهم في زيادة حملات التوعية والأنشطة التي ينظمها برنامج الأغذية العالمي في إثيوبيا.

المصـدر : إعلام الأمم المتحدة.

%d مدونون معجبون بهذه: