المهاجرون الصوماليون ما زالوا يتدفقون على ليبيا رغم الأزمة

مهاجرون صوماليون - أرشيف

مقديشو (الشـاهد) ـ على الرغم من الأوضاع الأمنية والإنسانية الصعبة التي تشهدها الجماهيرية الليبية منذ بدء الثورة العسكرية ضد نظام الدكتاتور معمر القذافي مازال المهاجرون الصوماليون الساعون للوصول إلى أوروبا بطريقة غير شرعية يتدفقون على الأراضي الليبية.

وتفيد الأنباء التي تردنا من مدينة بنغازي معقل الثوار الليبيين أن العشرات من المهاجرين الصوماليين يصلون أسبوعيا إلى طرابلس التي تحتضن عددا كبيرا من بني جلدتهم والذين تقطعت بهم السبل بعد سيطرة الثوار على معظم مدن البلاد بما فيها العاصمة طرابلس التي تنطلق منها سفن الموت التي تنقل المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا.

وتضيف الأنباء أن عدد المهاجرين الصوماليين الذين وصلوا إلى ليبيا بعد اندلاع الثورة يتجاوز الـ500 مهاجر وأن غالبيتهم جاءوا من الصومال التي تعاني من الكوارث بشقيها الطبيعية والبشرية منذ أكثر من عقدين من الزمان.

يشار إلى أنه من الصعب إيقاف هجرة الصوماليين إلى أوروبا مالم تنته أعمال العنف والمشاكل الأمنيه والمعيشية في بلادهم .

تعليق واحد

  1. لأنهم يعلمون ماذا خلفهم ، خلفهم جوع، وعطش،ومنطقة فقدت أهم مقومات الحياة،وقيمة الإنسان، خلفهم بلاد رئيسها يسكن الجو، وهو يطير من بلد إلى بلد،لأن ركوب الطائرات،نعمة جديدة عليه، حيث أن أول مرة يركب فيها طائرة كانت قبل عشرة أعوام فقط.ومن قبل كان خبيرا في بيع الحلوى اليمنية.ويرى الطائرات في الجو، أو راسية في المطار ، لايقترب منها.

    —————— إذغ كان …دليل قوم ،فأبشرهم بالخراب.

%d مدونون معجبون بهذه: