الصومال : وصول مئات من النازحين بسبب المجاعة إلى مقديشو

صورة من الأرشيف

مقديشو (الشاهد) – قال أحد العاملين في مجال الإغاثة في محافظة بنادر إن مئات من المدنيين الفارين من المجاعة القاتلة التي تضرب مناطق واسعة من الصومال وصلوا في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس الى مقديشو بحثاً عن الغذاء والماء.

وذكر العامل عثمان معلم محمد في اتصال عبر النت مع شبكة الشاهد الإخبارية أن أكثر من 500 شخص من النازحين بسبب المجاعة وصلوا اليوم الى مقديشو حيث مخزون الغذاء لا يكفي، مشيراً الى أن هذا الأمر يسبب تدافعات خطرة وكذلك عمليات نهب.

يذكر أن النازحين الجدد الذين وصلوا اليوم إلى مقديشو مشيا على الأقدام – لمدة 10 أيام- فرّ معظمهم من محافظتي بكول وباي الخاضعتين لسيطرة الإسلاميين المعارضين للحكومة الفيدرالية المدعومة من المجتمع الدولي.

ويضرب الجفاف أكثر من عشرة ملايين شخص في منطقة القرن الأفريقي، في أسوأ موجة منذ عقود بحسب الأمم المتحدة. ويضرب الجفاف أيضا جيبوتي وإثيوبيا وكينيا وأوغندا.

وطلبت الولايات المتحدة من الإسلاميين الصوماليين المعارضين السماح بعمل المنظمات الإنسانية بدون عراقيل، مؤكدة أن حركة الشباب الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة تشكل واحدا من الأسباب الكبرى للمجاعة التي تضرب البلاد.

وكان الإسلاميون الصوماليون أجبروا المنظمات الأجنبية على الرحيل منذ سنتين بعدما اتهموا العاملين فيها بأنهم جواسيس غربيون أو مسيحيون صليبيون.

والصومال هي البلد الأكثر تضررا في القرن الأفريقي من الجفاف المستمر منذ فترة، ما هدد نحو 12 مليون نسمة بالمجاعة وحدا بجهات دولية عدة لجمع المال لمساعدة السكان.

يشار إلى أن قرابة نصف عدد سكان الصومال الذين يقدر عددهم بعشرة ملايين في حاجة الى العون بسبب تضررهم من العنف المستمر في البلاد والجفاف، ما حدا بالأمم المتحدة لإعلان خطر مجاعة في أول مرة هذا القرن.

ويستمر تدفق مئات الصوماليين على مقديشو بحثا عن الطعام والماء، كما فر نحو مئات الآلاف منهم الى إثيوبيا وكينيا المجاورتين خلال الشهرين الأخيرين بحسب وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

%d مدونون معجبون بهذه: