نائب رئيس أرض الصومال السابق يزور بورما

بورما (الشاهد) – يزور في هذه الايام مدينة بورما نائب رئيس أرض الصومال السابق أحمد يوسف ياسين في زيارة خاصة, وعقد اليوم مؤتمراً صحفيا في فندق رايس وتناول حديثه الأوضاع الحالية في أرض الصومال, وكان جل حديثه مهتماً ما قامت به حكومته وإدارة عقال السابقين وطلب الحكومة الحالية أن تنجز مهام التى وكلت إليها  وذكر من  أهمها محاربة البطالة وانتزاع اعتراف دولي من العالم حسب قوله.

وسئل الصحفيون رأيه قرار رئيس سيلانيو الآخير الذي الغى بموجبه اتفاقية شركة توتل النفطية العالمية مع أرض الصومال؟ واجاب السيد ياسين: “أن الرئيس الحالي يعرف اسباب التى دعت به أن يلغي هذه الاتفاقية ولكن أقول لكم أن سيد عقال هو الذي وقع الاتفاقية مع هذه الشركة وكان قصده في ذلك الوقت أولاً ان تجد أرض الصومال استثمارات دولية والثاني ترميم خزانات القود والتى اوشكت أن تنهار” وختم قوله في اجابة هذه السؤال يجب أن ننتظر حتى تتضح ملابسات القرار.

وسئل أيضاً دور حرية الاعلام في ظل الحكومة الحالية رغم ما يتهم ادارتهم السابقة بإنها كانت تكمم افواه الصحافة ؟ فاجاب : ” أنتم أيها الصحفيون تمسكون سكيناً تسطيعون أن تستخدموها كما تشاؤون وأحب ان تدركوا المسؤولية التى القيت على عاتقكم, ولكن بعد وقوفكم الى هذه الحكومة وما لحقك بكم بعد فوزهم في الانتخابات يجب أن تشكرها قالها هذه العبارة الآخيرة بسخرية.

وفي سياق متصل قال نائب رئيس السايق : ” إن تقيمي لحكومة الحالية وهي توشك أن تنهيه  عامها الأول أولاً اشكرها رفع الأجور والمرتبات للموظفين وقوات الأمن المختلفة وعددهم حوالي ثلاثين آلف موظف وقوات الأمن, ولكن ألا يفكرون الشعب الآخر والبطالة المتفشية في كل مكان والتضخم ورفع اسعار المعيشة  كل هذه الأمور يجب أن يفكرها جيداً وكيف يستطيعون ان يستمروا رفع الأجور والرتبات إذا كان الشعب الآخر يعاني من مشاكل اقتصادية ؟ ختم قوله بهذا السؤال

%d مدونون معجبون بهذه: