المعهد الصومالي للتنمية الادارية يحتفل بذكراه السنوية العاشرة

مقديشو (الشاهد) فى حفل بهيج أ قيم  اليوم بفندق شامو  بمقديشو احتفل المعهد الصومالي للتنمية الإدارية بذكرى مرور 10سنوات على تأسيسه مند عام 1999م في حي هدن بقلب مقديشو .

تمّ تكريم بعض الأساتذة في المناسبة

تمّ تكريم بعض الأساتذة في المناسبة

وفى كلمة له في الحفل، تناول رئيس المعهد الصومالي حسن شيخ المراحل التي مرّ بها المعهد مند افتتاحه ، وتطرق إلى التحديات والعقبات التي واجهت المعهد في انطلاقته الأولى ، مشيراً إلى أنّ المجتمع الصومالي أسهم في تطوير المعهد والارتقاء به حتى وصل إلى ما وصل إليه اليوم من تحقيق إنجازات عظيمة تتمثل في توفير الفرص التعليمية لأبناء الصوماليين الذين تخرجوا في المدارس الأهلية التابعة لرابطة التعليم النظامي الأهلي في الصومال .

أ. حسن شيخ

أ. حسن شيخ

وعن الأسباب والدوافع إلى تأسيس المعهد، أوضح حسن شيخ أنّ الضرورة  كانت وراء تأسيسه، بعد أن فقد عددٌ كبيرٌ من خريجي المرحلة الثانوية الأمل في الحصول على التعليم العالي في الجامعات المحلية والإقليمية، نظراً للأوضاع الصعبة في البلاد.

وأكّد أنّ المعهد خرّج منذ تأسيسه  أكثر من 1300 طالب وطالبة  كما يأوي حالياً أكثر من 2200 طالب وطالبة  في قاعاته الدراسية.

أ. فارح شيخ عبد القادر

أ. فارح شيخ عبد القادر

من جانبه بيّن المدير السابق لمكتب لجنة مسلمي إفريقيا بالصومال فارح شيخ عبد القادر والذي يعدّ أحد المؤسسين للمعهد، أن فكرة إنشاء المعهد جاءت بعد مشاورات تمّ إجراؤها مع المهندسين الصوماليين الذين بذلوا جهوداً في تأسيس المعهد في حي هدن عام 1999م .

في السياق، ألقى الناطق باسم التجار الصوماليين محمود غبيرة فى المناسبة  كلمة أشاد فيها بالتطورات التي حققها المعهد الصومالي للتنمية الإدارية، معرباً في الوقت ذاته عن سروره البالغ بإنجازات المعهد، مؤكداً أنّه وفّر الكثير من الجهود على الشركات التجارية الأهلية في الصومال، ” حيث يمدّها بخريجين مهنيين عاليي التأهيل يحملون تخصصات مختلفة كالحاسب الآلي والاقتصاد”.

المعهد كرّم المتفوقين من أبنائه

المعهد كرّم المتفوقين من أبنائه

في الختام تم تكريم  المتميزين من الطلاب وبعض الأساتذة الذين أبذلوا جهوداً وتضحيات جبارة في مسيرة المعهد الذي لم يتوقّف عن التعليم حتى في أحرج الفترات التي مرت بها مقديشو، وبخاصة إبان الاجتياح الإثيوبي أواخر عام 2006م.

حضر المناسبة مسؤولون من المجتمع المدني وعدد من خريجي المعهد ممن يعملون حالياً في المؤسسات والمنظمات المحلية العاملة في مقديشو.

جانب من الحضور

جانب من الحضور

تعليق واحد

  1. مبروك مبروك مبروك ……..يامن بذل الجهود ..ويامن سعى إلى توفير ابنائه فرص التعليم ,,ويامن تحمل المشقاب وأسس المعهد تحت الأوضاع الحرجة ………………………………..وشكرا لادارة الشاهد …………………ألف مبروك

%d مدونون معجبون بهذه: