مصر : إحباط محاولة تسلل 40 إريترياً لإسرائيل عبر البحر

متسللون إريتريون - صورة أرشيفية

البحر الأحمر (الشاهد)- أفادت جريدة “اليوم السابع” المصرية في موقعها الالكتروني أن إدارة النجدة المصرية تلقت بلاغاً من عدة صيادين فى عرض البحر يؤكد وجود قارب بحرى عليه ما يقرب من 40 أجنبياً، يحتمل أن يكونوا من دولة إريتريا، فى طريقهم للتسلل إلى إسرائيل.

وبحسب الجريدة فإن اللواء عبد العزيز النحاس، مدير أمن البحر الأحمر، قام على الفور بإبلاغ قوات حرس الحدود لمطاردة القارب وإلقاء القبض على الأجانب وترحيلهم إلى بلادهم.

ووفقا للجريدة ذاتها فإن قوات حرس الحدود المصرية قامت برصد مكان القارب فى الكيلو 50 فى عرض البحر بين مدينتى رأس غارب والزعفرانة، وانطلقت تشكيلات بحرية ومن حرس الحدود للتعامل مع ركابه وإجبارهم على تسليم أنفسهم.

يذكر أن طالبي اللجوء الذين تتم إعادتهم إلى إريتريا يتعرضون لخطر التعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة، ولا سيما أولئك الذين فروا من أداء الخدمة العسكرية الإجبارية. ومن المرجح أن يتعرض معظمهم للاعتقال التعسفي بمعزل عن العالم الخارجي وفي ظروف لاإنسانية مدداً تتراوح بين أسابيع وسنوات.

وحثّت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية على وقف جميع عمليات الإعادة القسرية إلى إريتريا. كما طلبت ضمان السماح لجميع طالبي اللجوء الإريتريين بالاتصال بمكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مصر لتقييم طلبات لجوئهم.

ومنذ نهاية فبراير/شباط عام 2008م تدفقت موجات من طالبي اللجوء الإريتريين إلى مصر، إما براً عبر حدودها الجنوبية مع السودان أو بحراً، جنوب مدينة الغردقة. وقد اعترف مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ببعضهم كلاجئين في السودان، ولكنهم يفرون من السودان لتجنب إعادتهم قسراً إلى إريتريا من قبل السلطات السودانية.

وأصدر مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مبادئ توجيهية إلى جميع الحكومات، تعارض إعادة طالبي اللجوء الإريتريين المرفوضين إلى إريتريا استناداً إلى سجل الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في إريتريا. ولا تزال هذه المبادئ التوجيهية سارية المفعول.

%d مدونون معجبون بهذه: