الأمم المتحدة تدعو كينيا لنقل 5000 لاجىء صومالي إلى مكان آمن

لاجئون صوماليون - صورة أرشيفية

جنيف (الشاهد) – دعت الأمم المتحدة كينيا اليوم الثلاثاء لنقل 5000 لاجىء صومالي الى مناطق أكثر أمنا داخل أراضيها بعد تقارير تفيد بأن متمردين إسلاميين يعدون لشن هجوم جديد على بلدة قريبة من الحدود الصومالية.

وقالت الأمم المتحدة إن نحو 60 ألف صومالي فروا من منازلهم منذ اندلاع القتال يوم الخميس الماضي بين جنود صوماليين تدعمهم ميليشيا حليفة ومتمردي حركة الشباب على امتداد الحدود. وبقي معظم النازحين داخل الصومال.

وقال سكان محليون وقائد ميليشيا إن 27 على الأقل من متشددي حركة الشباب الذين يشنون تمردا إسلاميا منذ ثلاث سنوات قتلوا في اشتباكات شرسة في بلدة بلد حواء الحدودية الصومالية.

وقال مكتب المفوض السامي لشؤون اللاجئين التابع للأمم المتحدة إن حدة التوترات تزداد الآن في مخيم مؤقت أقيم شمال كينيا يأوي 5000 لاجىء صومالي مسجل على بعد 500 متر فقط من حدود الصومال بسبب تقارير تفيد بأن حركة الشباب تعيد تجميع قواتها لشن هجوم لاستعادة البلدة.

وقال اندريه ماهيسيتتش المتحدث باسم المفوضية في بيان صحفي “نحث السلطات الكينية على الإسراع بإعادة توطين الوافدين الجدد حتى يمكن إبعاد الناس عن الحدود ونقلهم الى مركز استقبال”.

وقال إن معظم اللاجئين عند المخيم الحدودي هم من النساء والأطفال والمسنين الذين يعيشون في وضع مأساوي. وأضاف “الوضع الصحي في الموقع الذي يفتقر لسبل الإيواء والصرف الصحي يتدهور بسرعة”.

ويوجد عدد غير معلوم من الصوماليين الذين يقيمون مؤقتا في كينيا أو يستأجرون منازل في انتظار توقف القتال قبل أن يقرروا أن كانوا سيعودون الى وطنهم.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن نحو 40 الف صومالي فروا من بلد حاوا مازالوا داخل الصومال حيث يعيش معظمهم تحت الأشجار بدون مأوى أو مياه أو طعام أو منشات للصرف الصحي.

وطبقا لبيانات المفوضية فإن نحو 1.5 مليون صومالي نزحوا عن منازلهم بسبب القتال في الصومال بينما يعيش 614 الفا آخرين كلاجئين غالبيتهم في كينيا ودول مجاورة أخرى.

المصدر : رويترز.

%d مدونون معجبون بهذه: