تقرير: سياسة الغرب تذكي التشدد في الصومال واليمن

نساء من حركة الشباب الصومالية

لندن (الشاهد) – قال تقرير إن دعم الغرب لقوات الأمن الحكومية في اليمن وجارته الصومال في إطار حربه ضد الإرهاب ربما يذكي فعليا التشدد لأن هذه المساندة عادة ما ينظر اليها في الداخل على أنها شكل من أشكال العدوان.

وقال التقرير الذي أعده مركز تشاتام هاوس البحثي “السياسات الغربية تسهم في شعور بعض اليمنيين والصوماليين بأنهم (يتعرضون لهجوم) ويشدهم ذلك الى الراديكالية والتشدد”.

وجاء في التقرير الذي صاغته سالي هيلي وجيني هيل “بدلا من إجراء المزيد من التدريبات العسكرية والضربات الصاروخية هناك حاجة الى ترتيبات سياسية جديدة يمكنها أن تدعم شبكات مقاومة الإرهاب”.

لتنزبل التقرير بالعربية: [download id=”14″]

وتصدر اليمن جار السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم المخاوف الغربية منذ محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب أمريكية فوق مدينة ديترويت في ديسمبر كانون الأول بعد أن أعلن المسؤولية تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتخذ من اليمن مقرا له.

وفي الصومال على الضفة الأخرى من خليج عدن تقاتل حركة الشباب المتشددة حكومة مؤقتة ضعيفة منذ ثلاث سنوات وتسيطر الآن على معظم جنوب ووسط البلاد.

ونجح التنظيمان في تجنيد متشددين يعيشون في الغرب.

وفي 25 اغسطس آب قال مسؤولون أمريكيون في واشنطن إن الولايات المتحدة ستزيد على الأرجح ضرباتها ضد القاعدة في اليمن في مسعى لاهالة الضغوط على التنظيم المتشدد بنفس الطريقة التي تقوم بها طائرات بلا طيار ضد القاعدة في باكستان.

وذكر التقرير أن الولايات المتحدة تسلح وتدرب وتمول سكانا في اليمن ليخوضوا حربا بالوكالة عنها لمكافحة الإرهاب بينما في الصومال تكافح قوات حفظ السلام الأفريقية التي يمولها الغرب لمساندة الحكومة المؤقتة الضعيفة.

وقال التقرير إن هذا التركيز على الأمن يقوض “توازن التحركات السياسية والاقتصادية” الضروري لبناء الدولة.

ويرى التقرير أيضا أن شبكات التجارة المربحة عبر خليج عدن تعوق مكافحة الإرهاب.

ويقول بعض المحللين إن بعض مسؤولي الدولة تربطهم علاقات مع مهربي البشر والسلاح والوقود والمخدرات الذين يهيمنون على الممر الملاحي في خليج عدن.

وقال التقرير “هناك عدد من الشبكات السرية داخل اليمن والصومال وفيما بينهما تسهل تجارة اقليمية مزدهرة في السلاح وتهريب المهاجرين وتهريب الوقود”.

** نقلاً عن رويترز.

%d مدونون معجبون بهذه: