درس الاستعمار الفرنسي لجيبوتي.. الباحث درار ينال الماجستير من “إفريقيا العالمية”

الخرطوم (الشاهد)- نال الباحث الجيبوتي آدم عثمان درار درجة الماجستير في الدراسات الإفريقية من قسم التاريخ بجامعة إفريقيا العالمية في الخرطوم برسالة عنوانها: ” الاستعمار الفرنسي في جيبوتي 1862-1977م “، وبتقدير جيّد جدّاً.

وفي دراسته كشف الباحث النقاب عمّا سمّاه  الوجه الخفي للاستعمار الفرنسي طيلة احتلاله جمهورية جيبوتي، مؤكّداً أنّ احتلال فرنسا لجيبوتي لم يكن مجرد الاستيلاء على رقعة أرض علي الشاطئ الشرقي لإفريقيا، مستدركاً أنها كانت نقطة إستراتيجية  منها يستطيع أسطول فرنسا أن ينتشر في عمق المحيطات ويحصل علي تموينه  دون أن تضايقه إنجلترا سيدة المياه الإقليمية في ذلك الوقت.

ولفت درار إلى ما وصفه بالاتفاقيات والمعاهدات غير المتكافئة التي كان يجريها طلائع الجكّام الفرنسيين مع الزعماء المحليين، موضحاً أنّ الزعماء كانوا يعانون من ضعف في فهم واستيعاب مفهوم المعاهدات الاستعمارية وأبعادها “لكونهم غير مدركين لأهداف الاستعمار بل وقَّعوا عليها على أساس الصداقة التي تحولت فيما بعد إلى السيطرة الكاملة”، وأكّد أنه كان يتمّ اللجوء إلى التفسير الفرنسي في حال اختلاف الطرفين على نصوص معاهدة ما.

 وذكر الباحث أن الحضارة الاستعمارية والحداثة المزعومة التي قدّمت إلى  الشعب الجيبوتي كانت تستهدف الثقافة حيث إنّ طيلة المراحل الاستعمارية التي استغرقت مائة وخمس عشرة سنة – والكلام لـ درار- قد تم التقليل فيها من فرص التعليم العالي والتحاق الجيبوتيين بالجامعات والدراسات العليا.

وعن نظام الحكم الفرنسي في ظل الاستعمار فقد أكّد الباحث أنه كان حكماً مباشرًا لم يتح لمواطني جيبوتي اكتساب الخبرة الفنية والإدارية ليتأهلوا بعد رحيل الاستعمار لحكم البلد، مشيراً إلى أنّ من عوامل تأخير ظهور الحركة الوطنية في جيبوتي  الآثار التي نجمت عن تغذية الاستعمار للخلافات الإثنية لمراهنة بقاء الاستعمار.

الباحث آدم درار أثناء المناقشة

 ناقش الرسالة كلّ من أ.د. مهدي ساتي نائب مدير الجامعة للشئون العلمية وأستاذ التاريخ مناقشاً داخلياً، وأ.د. عبد الباقي عبد الكبير أستاذ التاريخ بجامعة أم درمان الإسلامية مناقشاً خارجياً، ود. عثمان عمر فضل رئيس قسم التاريخ في كلية الآداب بجامعة إفريقيا العالمية مشرفاً على الرسالة.

ولد الباحث آدم عثمان درار بمدينة دخيل غربي جيبوتي عام 1977م، وتلقى المراحل الدراسية قبل الجامعة في بلاده، فيما درس البكالوريوس بقسم التاريخ في جامعة إفريقيا العالمية، ويعمل باحثاً في معهد العلوم الاجتماعية والإنسانية بمركز الدراسات والأبحاث في جيبوتي.

4 تعليقات

  1. سيدي أحمد ولد سالم

    هل يمكن الحصول على عنوان الباحث آدم عثمان درار؟

  2. عبدالفتاح أحمد

    أقدم كل التبركات والتحيات إلى عناية الاخ أدم لنيله درجة العلمية وعقبال الدكتوراه
    وهو يعتبر من كوادر في بلدنا جيبوتي الحبيبة
    وان شاء الله نصل الى هذا المستوى من الدرجة العلمية

  3. مبكرو لسيد أدم على نيل هذه الدرجة العليمةوعقبال على دكتوراه

  4. عبد الرحيم الشافعي

    تها نينا للأستاذ آدم عثمان
    باحث قيّم ومفيد خاصة لمهتمي القرن الأفريقي.
    مزيدا من التألق والعطاء

%d مدونون معجبون بهذه: