الكويت تعرب عن قلقها إزاء تردي الأوضاع الإنسانية في الصومال

عضو الوفد الكويتي الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف المستشار زياد فيصل المشعان

جنيف(الشاهد) – قالت الكويت أمام مجلس حقوق الإنسان اليوم إنها “اطلعت بعين من القلق على ما احتواه تقرير الخبير المستقل لحالة حقوق الانسان في الصومال الذي شخص الأوضاع الإنسانية المتدهورة في الصومال بكل دقة وموضوعية واضعا يده على أسباب المشكلة ومبرزا الحلول المثلى لمعالجتها”.

وأوضح عضو الوفد الكويتي الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف المستشار زياد فيصل المشعان في كلمة بلاده أمام المجلس “إننا إذ نعبر عن قلقنا المتصاعد لاستمرار تردي الأوضاع الإنسانية في جمهورية الصومال الشقيقة فإننا نناشد الفرقاء هناك إنهاء فوري للصراع العسكري والجلوس على طاولة المفاوضات جنبا الى جنب مع الحكومة الصومالية من أجل إعادة الأمن والاستقرار للصومال وحقنا لدماء الأطفال والنساء الأبرياء”.

ورحب باسم دولة الكويت بتصديق حكومة الصومال مؤخرا على معاهدة حقوق الطفل كخطوة نحو تعزيز تشريعات حقوق الإنسان مؤكدا أن الكويت تتفق على ما ذهب اليه التقرير من أن تكريس سيادة القانون وتطبيقه بشكل حازم هو المفتاح الرئيسي لعودة السلم والاستقرار للصومال.

وأشادت الكويت أمام مجلس حقوق الانسان أثناء مناقشة البند العاشر من جدول أعمال دورته الـ15 بالمبادرة التي اتخذها مجلس حقوق الإنسان بدعوة ممثلين عن الحكومة الصومالية لاطلاع أعضاء المجلس على حالة حقوق الإنسان في الصومال متمنين أن يعم الأمن والاستقرار الصومال الشقيق في المستقبل القريب.

كما أشاد بالجهود المبذولة من قبل الحكومة الصومالية لاحتواء الصراع في ظل عدم جهوزية مؤسساتها المعنية الأمر الذي يستدعي تضافر الجهود الدولية لتقديم مساعدات عاجلة تمكن الحكومة الصومالية من أداء مسؤولياتها في هذا الإطار.

** نقلاً عن كونا.

%d مدونون معجبون بهذه: