إصابة مهاجِرَين برصاص الشرطة المصرية خلال محاولتهما التسلل لإسرائيل

صورة قتل لاجىء سوداني حاول اجتياز الحدود المصرية نحو إسرائيل-ارشيف

العريش(الشاهد) – قالت مصادر أمنية إن مهاجرين أحدهما سوداني والآخر إريتري أصيبا يوم الأحد برصاص الشرطة المصرية خلال محاولتهما التسلل الى إسرائيل عبر الحدود الدولية.

وقال مصدر إن السوداني وعمره 25 عاما أصيب برصاصة في البطن بينما أصيب الإريتري (24عاما) برصاصة في الساق خلال محاولتهما اجتياز خط الحدود عند العلامة رقم سبعة جنوبي معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة.

وأضاف أنهما نقلا الى مستشفى العريش العام بمدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء للعلاج.

وقتل مهاجران إريتريان برصاص الشرطة المصرية يوم السبت خلال محاولتهما التسلل عند العلامة الحدودية رقم سبعة كما ألقت الشرطة القبض على سبعة مهاجرين اخرين شاركوا في المحاولة بينهم إثيوبيون.

وقال مصدر في مستشفى العريش العام إن إريترية تبلغ من العمر 20 عاما توفيت يوم الأحد متأثرة بإصابتها في البطن والكتف يوم السبت برصاص أطلقه مهربو بشر في سيناء على عشرات المهاجرين الأفارقة بسبب خلاف على المال الذي يتقاضاه المهربون مقابل نقل المهاجرين الى منطقة الحدود.

وبذلك يرتفع عدد ضحايا إطلاق رصاص المهربين على المهاجرين الأفارقة الى خمسة لكن مصادر أمنية قالت يوم الأحد أنها تخشى أن يكون عدد المهاجرين القتلى برصاص المهربين عشرة.

وكان القتلى الأربعة خطفوا أسلحة من المهربين الذين كانوا يحتجزونهم لحين دفع المال المطلوب منهم.

وقالت المصادر إنها تخشى أن يكون عشرات المهاجرين ضلوا طريقهم في الصحراء بعد مقتل المهاجرين الأربعة واصابة ستة آخرين في منطقة قريبة من الحدود مع إسرائيل.

وأضافت المصادر أن مهربي البشر يحتجزون نحو 50 مهاجرا إريتريا وإثيوبيا في الوقت الحالي وأن عدد المهاجرين المفقودين يبلغ العشرات وأن بعضهم يمكن أن يموتوا من العطش.

وفي أوقات سابقة قال مهاجرون ألقت السلطات القبض عليهم إن المهربين يحصلون على ألف دولار من كل مهاجر.

ويتسلل المهاجرون الأفارقة الى اسرائيل من سيناء بحثا عن عمل أو طلبا للجوء.

وتستخدم سيناء أيضا في تهريب المخدرات الى إسرائيل وبضائع وأسلحة الى قطاع غزة الذي يخضع لحصار إسرائيلي منذ سنوات.

وقتل عشرات من المهاجرين معظمهم أفارقة على مدى العامين الماضيين برصاص الشرطة المصرية أثناء محاولات للتسلل من سيناء الي إسرائيل.

وتدعو منظمة العفو الدولية الى التحقيق في أعمال قتل المهاجرين على الحدود المصرية الإسرائيلية وتقول إن إسرائيل ضغطت على مصر لتحد من تدفق المهاجرين غير الشرعيين اليها.

لكن مصر تقول إن شرطتها لا تطلق النار على المهاجرين الا حين يخالفون تعليماتها ويصرون على تجاوز خط الحدود.

ومنطقة الحدود المصرية الإسرائيلية ذات حساسية أمنية خاصة بالنسبة لمصر التي تخشى أن يستغل متشددون تضاريسها الوعرة للتجمع في المنطقة.

وفي السابق قتل وأصيب رجال شرطة مصريون برصاص مهربي بشر وبضائع في المنطقة.

** نقلاً عن رويترز.

%d مدونون معجبون بهذه: